اقتصاد

صناعة الأردن تناقش برامج مؤسسة الضمان الاجتماعي خلال أزمة كورونا

الرحاحلة: الضمان على شراكة مع كافة القطاعات الصناعية لمساعدتها على إدامة أعمالها وحماية العاملين لديها

الجغبير: نعمل على تذليل الصعوبات امام استفادة الشركات الصناعية من برامج الضمان

نظمت غرفة صناعة الأردن لقاءً حوارياً لاستعراض برامج مؤسسة الضمان الاجتماعي خلال أزمة كورونا وأبرز مستجداته بحضور رئيس وأعضاء غرفتي صناعة عمان والأردن وممثلي كافة القطاعات الصناعية والتجارية.

وتم خلال اللقاء استعراض المشاكل التي واجهت القطاع الصناعي جراء أزمة كورونا والبرامج التي استحدثتها المؤسسة خلال الجائحة للمنشآت المتضررة وآليات تطبيقها والاستفادة منها والمشاكل التي واجهتهم بخصوصها، مقدمين بعض المقترحات والحلول لمؤسسة الضمان بخصوص برامج أوامر الدفاع التي يستفيد منها القطاع الصناعي للنظر بها وإمكانية تطبيقها.

وأكد رئيس غرفتي صناعة الأردن وعمان المهندس فتحي الجغبير، على أهمية الدور الذي تضطلع به مؤسسة الضمان على الأصعدة الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية، مشيداً بدور المؤسسة خلال جائحة كورونا والبرامج المختلفة التي أطلقتها لخدمة القوى العاملة والمنشآت والمجتمع بشكل عام مما خلق قوى توازن اقتصادي واجتماعي بالحفاظ على القوى العاملة واستدامة المنشآت، مبيناً بأن غرفة الصناعة على تواصل وحوار مع مؤسسة الضمان بخصوص البرامج التي طبقتها المؤسسة وآلياتها وتذليل الصعوبات أمام هذا القطاع للاستفادة منها.

وقال مدير عام مؤسسة الضمان الاجتماعي الدكتور حازم الرحاحلة بأن المؤسسة كانت وما زالت على شراكة وتنسيق مع القطاعات الصناعية والتجارية لمساعدة هذه القطاعات على إدامة أعمالها وحماية العاملين لديها من خلال البرامج العديدة التي وفرتها لمساعدة تلك القطاعات خلال جائحة كورونا، مبدياً استعداد المؤسسة لدراسة كافة المقترحات والآراء التي تقدم بها القطاع الصناعي.

وأكد الرحاحلة أن المؤسسة وفّرت الحماية الاجتماعية للعاملين وأصحاب العمل ضمن برامجها التي نفذتها خلال أوامر الدفاع الصادرة عن رئاسة الوزراء، بما أسهم في إدامة عجلة الاقتصاد الوطني، مبيناً بأن مؤسسة الضمان بذلت جهوداً كبيرة خلال جائحة كورونا انطلاقا من دورها الوطني، ووقفت مع القطاع الصناعي والتجاري والخدمي ومساندته لتجاوز الأضرار التي لحقت بالقطاعات الاقتصادية جراء الوباء.

وبين أن بلاغ رئاسة الوزراء رقم (52) لسنـة 2021 تضمن تمديد العمل ببرنامج استدامة الأساسي وبرنامج استدامة المعدّل، حتى نهاية شهر حزيران من العام الحالي، للمنشآت المستفيدة من هذين البرنامجين، مشيراً بأن عدد المنشآت المستفيدة من برنامج استدامة واستدامة المعدّل وصل إلى (2400) منشأة يعمل بها ما يزيد على (41) ألف عامل.

وجرى خلال اللقاء بحث العديد من القضايا التي تهم الشركات الصناعية وخصوصا فيما يتعلق بالاستفادة من برامج الضمان الاجتماعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com