فن وثقافة

جامعة هارفرد بدراسة جديدة تؤكد: المسيح كان متزوجًا

عين نيوز:

عين نيوز – رصد/

jesus20tvf-1-webتجدد السجال في الأوساط الأكاديمية والشعبية على السواء حول ما يمكن أن يُعرف بصورة مؤكدة عن حياة المسيح وموقف المسيحيين الأوائل من العلاقة بين الرجل والمرأة، ومن الجنس، بعد أن نشرت جامعة هارفرد تقريرًا جديدًا يؤكد صحة رقعة من ورق البردى تنقل عن المسيح تلفظه بكلمة “زوجتي” على الضد من الاعتقاد السائد بأنه عاش أعزب.

 ونشرت مجلة هارفرد اللاهوتية في عددها لشهر نيسان (أبريل) آراء خبراء وباحثين يرجحون أن يعود تاريخ الوثيقة الى الفترة الواقعة بين القرنين السادس والتاسع وربما حتى أقدم.  وكانت كارين كنغ استاذة التاريخ في جامعة هارفرد اعلنت اكتشاف ورقة البردى قبل عامين واصبحت الرقعة منذ ذلك الوقت موضع نقاش بين خبراء في شتى المجالات من دراسة النصوص القديمة وحبر الكاربون الى تاريخ المسيحية المبكر، وما إذا كانت رقعة البردى مزورة، وإذا لم تكن مزورة فما هي دلالات المفردات التي نُقلت فيها عن لسان المسيح.وكتبت المؤرخة كنغ في مجلة هارفرد اللاهوتية أن تأكيد التقرير الجديد صحة ورقة البردى التي سمتها “انجيل زوجة المسيح” لا يثبت بالضرورة أن المسيح كان متزوجًا، ولكن الوثيقة تسلط ضوءًا على النقاشات التي دارت بين المسيحيين الأوائل حول ما إذا كان التبتل هو النمط المثالي لحياة المسيحي.

الزوجات يمكن أن يكنَّ حواريات ولا يُعرف من كتب ورقة البردى التي خُطت كلماتها بالقبطية، ولكن المسيح يتحدث فيها عن والدته وزوجته وامرأة من حوارييه اسمها ماريا. وقالت كنغ “ان المسألة الرئيسية في رقعة البردى هي تأكيد أن النساء من الزوجات والأمهات يمكن أن يكنَّ حواريات المسيح”.وقال هال تاوسيغ استاذ العهد الجديد في جامعة هارفرد الذي اشتغل على رقعة ورق البردى إن الكلمات المكتوبة عليها “تخطف الأنفاس” وتدعم الفكرة القائلة أن مريم المجدلية “كانت قيادية كبيرة في بداية ظهور حركة المسيح”.ولاحظ تاوسيغ أنه حتى التفكير في مسيح غير متبتل سيكون “نقلة هائلة” بالنسبة للبعض وسيجرح مشاعر كثيرين، “ولكن هذا قد يجعل كثيراً من المتزوجين يشعرون أن المسيح اقرب اليهم”.واعرب تاوسيغ عن اعتقاده بأن ورقة البردى وثيقة قديمة ولا تقل أهمية عن الوثائق التي تشكل “العهد الجديد” المعتمد حاليًا. ولكنه استدرك قائلاً “إن كل ما لدينا هو نسحة من نسخة من نسخة وليست لدينا وثائق اصلية بل ما لدينا هو تقاليد في الكتابة”.

 وثيقة مزورة

وردّ القس اليسوعي جيمس مارتن الذي نشر مؤخرًا كتاب رحلات عن حياة المسيح قائلاً إن هناك وفرة من الأدلة على أن المسيح كان أعزب. ولفت الأب مارتن الى أنه من المستبعد تمامًا ألا يذكر كتَّاب الانجيل الأربعة زوجة المسيح لو كانت لديه زوجة لا سيما وأنهم ذكروا كل الآخرين من افراد عائلته.ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن القس مارتن قوله “إن هناك اناجيل تتحدث عن المسيح يحوِّل الحجارة الى طيور… وهناك رغبة طبيعية في معرفة أكبر قدر يمكن أن نعرفه عن المسيح”. واضاف مارتن “أن الغريب بما فيه الكفاية أن الذين سارعوا الى قبول صحة هذه الوثيقة” هم مسيحيون ليبراليون يشككون في صحة قصص توراتية أخرى بينها قصة قيامة اليسوع.ونشرت مجلة هارفرد ايضًا مقالة لعالم المصريات ليو ديبويديت من جامعة براون يقول فيها إن رقعة ورق البردى، وما كتب عليها تبدو وثيقة مزورة “ومثيرة للسخرية”، وأنه لم يرَ قط كتابة قبطية بحروف بارزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com