أخبار الأردن الربع الأول من 2021... 130 ألف امرأة تعاني من البطالة

التدريب المهني للفتيات نافذة واعدة للحد من البطالة

دعت جمعية معهد تضامن النساء الاردني  الفتيات الى الإلتحاق بمعاهد التدريب المهني بشكل أكبر والإبتعاد عن البرامج المهنية التقليدية، معربه عن املها  في ان تعمل المؤسسات المعنية على جذب أكبر عدد ممكن من الفتيات للانخراط في هذه  التدريبات  المهنية وفتح آفاق تدريبية جديدة امامهن.

واشارات “تضامن” الى جهود مؤسسة التدريب المهني في الأردن  والتي  تخرج منها خلال عام 2019 حوالي 11815 متدرب ومتدربة شكلت الإناث ما نسبته 40% وبعدد 4729 متدربة. ويشمل الرقم الإجمالي للخريجين والخريجات كامل أقاليم المملكة، وبلغ عدد المتدربين المنتظمين 8698 متدرب ومتدربة شكلت الإناث ما نسبته 25.5% وبعدد 2217 متدربة، فيما بلغ عدد المتدربين الملتحقين 14227 متدرب ومتدربة من بينهم 37.6% إناث وبعدد 5348 متدربة وفقاً لما ورد بالتقرير السنوي لعام 2019 والصادر عن المؤسسة.

والمؤسسة تقدم خدماتها في مجال التدريب المهني من خلال معاهدها الـ 43 المنتشرة في مختلف محافظات المملكة، حيث يوجد 8 معاهد في إقليم الشمال و 23 معهداً في إقليم الوسط و 12 معهداً في إقليم الجنوب.

كما وتنفذ المؤسسة برامجها التدريبية بالتعاون والشراكة مع القطاع الخاص والتي قد تكون داخل معاهدها أو خارجها أو في كلاهما، والتي تشتمل على برامج الإعداد المهني وبرامج رفع الكفاءة وبرامج التدريب المستمر وخدمة المجتمعات المحلية، وبرامج أخرى في مجال السلامة والصحة المهنية وبرامج تدريب المدربين والمشرفين وبرامج تدريب السواقين. وتمنح المؤسسة بالتعاون مع كليات المجتمع والجامعات الدبلوم التقني والدبلوم الفني.

وتعمل المؤسسة على مجالات التدريب بشكل مرن لتتمكن من الإستجابة الى إحتياجات الفئات المستهدفة، إلا أنه وبشكل أساسي تنفذ برامجها ضمن المجالات التالية: تشكيل المعادن والصيانة الميكانيكية، الكهرباء، صيانة المركبات والآليات، الإلكترونيات، الخدمات الشخصية السكرتاريا، تقنية المعلومات، البيع والخدمات التجارية، الصناعات الدوائية والغذائية، صناعة الحرف التقليدية واليدوية، التكييف والتمديدات الصحية، النجارة والتنجيد والديكور، الفندقة والسياحة، الصناعات النسيجية والجلدية، الإنشاءات، الطباعة والتجليد، الزراعة والإنتاج النباتي والمياة والبيئة.

واثنت  “تضامن”  في اليوم  الابعاء على الجهود الكبيرة التي تقوم بها مؤسسة التدريب المهني من رفد سوق العمل بالعديد من التخصصات التي يحتاجها وتسد بذلك جزءاً من الفجوة التي برزت بسبب عدم التوافق الكامل ما بين مخرجات التعليم الجامعي ومتطلبات السوق .

الربع الأول من 2021… 130 ألف امرأة تعاني من البطالة

من جهة ثانية ذات علاقة، أظهر تقرير الربع الأول من عام 2021 حول معدل البطالة في الأردن والصادر عن دائرة الإحصاءات العامة الى ارتفاع نسبة البطالة بمقدار 0.3% مقارنة مع الربع الرابع لعام 2020، وارتفعت البطالة بين الذكور بمقدار 1.6% إلا أنها انخفضت بين الإناث، كما ارتفعت قوة العمل بين الإناث وانضمت حوالي 14 ألف امرأة الى سوق العمل.

وتشير “تضامن” الى أن نسب البطالة في الأردن للربع الأول من عام 2021 (كانون ثاني / شباط / آذار) شهدت انخفاضاً بين الإناث (4.3%) لتصل الى 28.5% (24.2% للذكور و 25% لكلا الجنسين)، مقارنة مع الربع الرابع من عام 2020 البالغ 32.8% للإناث (22.6% للذكور و 24.7% لكلا الجنسين)، وبلغت نسبة قوة العمل بين النساء الأردنيات 14% خلال الربع الأول من عام 2021 مقابل 13.7% خلال الربع الرابع من عام 2020 وشكلت تحسناً بمقدار 0.3%.

هذا وبلغ عدد السكان المقدر في الأردن بنهاية عام 2020 بلغ 10.806 مليون نسمة منهم 5.084 مليون أنثى و 5.722 مليون ذكر. فيما وصل عدد الإناث في الأردن اللاتي أعمارهن 15 عاماً فأكثر 3.276 مليون نسمة. وبناءاً على ذلك فإن قوة العمل من النساء (النشيطات اقتصادياً) تبلغ 458640 امرأة تعاني 130712 إمرأة منهن من البطالة، فيما انضمت الى سوق العمل خلال الربع الأول من عام 2021 حوالي 13759 امرأة (أصبحن نشيطات اقتصادياً).

كان للظروف الصعبة التي نشأت ولا تزال بسبب جائحة كورونا التي إجتاحت العالم منذ بداية 2020، آثار سلبية كبيرة على العاملين والعاملات بشكل عام وعلى العاملين والعاملات في القطاع غير المنظم وعمال وعاملات المياومة بشكل خاص، كما أثرت على العديد من الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم، مما أدى الى فقدان الوظائف وتعطل النشاط الاقتصادي كلياً أو جزئياً بسبب الإجراءات الإحترازية التي إتخذها الأردن وبدأ في تخفيفها تدريجياً.

من بين كل 100 إمرأة في الأردن فوق 15 عاماً… 86 امرأة غير نشيطة اقتصادياً و 10 نساء عاملات و 4 نساء يعانين من البطالة.

كما وصلت نسبة المتعطلات عن العمل واللاتي يحملن شهادة البكالوريس الى 79.6% مقابل 25.1% من المتعطلين الذكور الذين يحملون شهادة البكالوريس. وسجلت معدلات البطالة بين فئة الشباب مستويات مرتفعة حيث بلغت 61.5% للفئة العمرية 15-19 عاماً، و 45.7% للفئة العمرية 20-24 عاماً.

وتدعو “تضامن”  الجهات المعنية  الى الأخذ بعين الإعتبار إحتياجات النساء وضرورة إشراكهن وإدماجهن في أية سياسات أو خطط تنفيذية أو لجان تهدف الى تنمية المحافظات وتقليل نسب البطالة والقضاء على جيوب الفقر ، والى ضمان وصول الخدمات والفرص لكل أفراد المجتمع رجالاً ونساءاً دون تمييز.

الكلمات المفتاحية: التدريب_المهني_للنساء- جمعية_تضامن