عربي ودولي

«نيتنياهو» عن رفع الأذان في المساجد: مزعج وأتعهد بمنعه

عين نيوز:

عين نيوز – رصد/

نتنياهوفي استمرار لنهجه المتطرف ضد العرب المسلمين بداخل الخط الأخضر، ومحاولته الدءوب استمالة أصوات اليمين الدينى المتطرف، انتقد رئيس الحكومة الإسرائيلى بنيامين نتنياهو، أصوات الأذان التى تخرج من المساجد ووصفها بـ«المزعجة»، داعيًا إلى تطبيق قانون «منع الضوضاء».

وكشف موقع «NRG» تسجيلًا صوتيًا لتصريحات «نتنياهو» التي أدلى بها خلال جلسة مغلقة لكتلة الليكود بـ«الكنيست» في الأسبوع الحالي.

وبحسب الموقع، فقد أوضح «نتنياهو»، أنه لن يقبل الإزعاج الصادر من المساجد، وقال: «لا توجد فتوى دينية واحدة تنص على أنه يجب الإزعاج بمكبرات الصوت، لا يوجد شيىء من هذا القبيل فى الدول العربية ولا فى الدول الأوربية المتنورة».

وأضاف «نتنياهو»، أن «المواطنين العرب أنفسهم الذين يقيمون بالقرب من هذه المساجد يعانون بشدة من الضوضاء، فلنطبق إذن قانون منع الضوضاء».

وانتقل «نتنياهو»، بعد ذلك للحديث عن قضية تعدد الزوجات بين العرب في إسرائيل، موجها انتقاده إلى أسلوب تعامل المنظمات النسائية مع هذه القضية.

وقال «نتنياهو»: «لا يمكننى قبول ذلك بعد الآن.. تعدد الزوجات مشكلة معقدة، لكن هناك أيضا قضية جلب النساء، وإما أن نكون دولة قانون أو دولة اللاقانون، ومن ثم بقى علينا أن ننفذ القانون».

ووفقا للموقع الإسرائيلي فإن حديث «نتنياهو» جاء ردا على وزير الطاقة يوفال شتاينيتس، الذى قال في بداية الجلسة، إن قطاعا كبيرا من العرب داخل إسرائيل مهتم بالإندماج في الدولة كمواطنين يحافظون على القانون، وأن عدد العرب الذين يقتلون بيد العرب أكثر بكثير ممن يقتلون على يد اليهود.

وتطرق «نتنياهو»، خلال كلمته إلى علاقات إسرائيل السرية مع الدول العربية التى لا تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، وقال موجها كلمته لأعضاء حزبه «لن أتحدث بالتفصيل عن الدول العربية التى نقيم معها علاقات، فهى ليست دولة واحدة أو اثنتين وليست فقط الدول التى نقيم معها علاقات دبلوماسية، لأنها ترى أن إسرائيل دولة قوية تحارب معها فى مواجهة تهديدات مشتركة».

وأضاف «نتنياهو»، أن كثيرًا من الدول العربية تنظر إلى إسرائيل لا على أنها عدو، ولكن كحليف فى النضال المشترك.

وفي أعقاب الكشف عن تصريحات نتنياهو، وصف أعضاء عرب فى الكنيست الإسرائيلى تصريحه بالتحريضى وبإعلان الحرب على المسلمين.

وقال طلب أبو عرار، إن «نتنياهو» يصعد حملته التحريضية ضد المجتمع العربى ويعلن الحرب على المسلمين عندما قال إنه يجب وقف ضجيج المساجد.

وأضاف «أبو عرار»: «إذا كان نتنياهو يصف صوت المؤذن الذى يدعو للصلاة بالضجيج، فسنواصل هذه الضجيج ولن نطلب تصريحا منه أو من حكومته لكى نؤدى فريضة دينية».

وتابع: إن «نتنياهو كعادته يبحث عن أى وسيلة لإبقاء حكومته الضيقة فى العدد والضيقة فى الأفق، ووجد أن الصواب هو إشغال الشارع الإسرائيلى فى حملة التحريض ضد العرب عموما والمسلمين خصوصا».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com