رياضة

صدام ناري بين آرسنال ونابولي وبرشلونة للثأر

عين نيوز:

عين نيوز- رصد/

تتجه الأنظار إلى ملعب الإمارات في العاصمة الإنجليزية لندن حيث سيكون مسرحا للقمة الملتهبة اليوم الثلاثاء بين آرسنال ونابولي الإيطالي ضمن الجولة الثانية لمنافسات المجموعة السادسة من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم .

 

وضرب الفريق اللندني بقوة في الجولة الأولى بتغلبه على مضيفه مرسيليا الفرنسي، وهو يسعى إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور للفوز على نابولي الذي أسقط بوروسيا دورتموند الألماني في الجولة الأولى.

 

ويدخل الفريقان اللندني والإيطالي المباراة في قمة معنوياتهما خاصة آرسنال الذي يتصدر البريميير ليغ بفوزه على مضيفه سوانزي سيتي 1/2 أول أمس السبت.

 

ويدرك آرسنال بقيادة مدربه الفرنسي أرسين فينغر أن الفوز على نابولي لن يكون سهل المنال خصوصا وأن مدرب الأخير الإسباني رافايل بينيتيز يعرف كرة القدم الإنجليزية جيدا كونه أشرف على تدريب ليفربول وتشلسي بالإضافة إلى ضمه لاعبين متألقين من طينة السلوفاكي ماريك هامسيك والأرجنتيني غونزالو هيغواين والمقدوني غوران بانديف والإسباني خوسيه ماريا كايخون.

 

أما آرسنال المتميز هذا الموسم فيعتمد على مفاتيح اللعب الأساسيين مثل صانع ألعابه الدولي الألماني مسعود أوزيل وثيو والكوت والويلزي أرون رامسي.

 

وفي المجموعة ذاتها، سيحاول دورتموند تعويض سقوطه أمام نابولي في الجولة الأولى وتعميق جراح ضيفه مرسيليا بإلحاق الخسارة الثانية على التوالي به.

 

ويحقق بوروسيا دورتموند انطلاقة قوية محليا حيث يتصدر البوندزليغا دون أي خسارة في 7 مباريات بفارق الأهداف عن بايرن ميونيخ بطل الدوري والمسابقة القارية الموسم الماضي.

 

وعاد بوروسيا دورتموند إلى سكة الانتصارات محلياً أول أمس السبت عندما سحق ضيفه فرايبورغ بخماسية نظيفة بعد سقوطه في فخ التعادل أمام مضيفه نورمبرغ 1/1 في الجولة السادسة.

 

ويعول الفريق الألماني على قوته الضاربة في خط الهجوم بقيادة الدوليين البولندي روبرت ليفاندوسفكي صاحب ثنائية في مرمى فرايبورغ، والغابوني بيار إيميريك أوباميانغ، وماركو ريوس صاحب ثنائية أيضاً في مرمى فرايبورغ ونجمه الأرميني الجديد هنريك مختاريان في الوسط الهجومي.

 

لكن الفريق الألماني يتذكر جيدا سقوطه أمام مرسيليا ذهابا وإيابا في الدور الأول قبل موسمين حيث خسر ./3 في مرسيليا و3/2 في دورتموند، وبالتالي سيسعى إلى الثأر وإنعاش حظوظه في المسابقة التي أبلى البلاء الحسن فيها الموسم الماضي وكان قاب قوسين أو أدنى من الظفر بلقبها للمرة الثانية بعد الأولى عام 1997 على حساب يوفنتوس الإيطالي.

 

من جهته، يدرك مرسيليا بطل 1993، جيدا أن أي تعثر أمام بوروسيا دورتموند سيعقد مهمته في التأهل إلى الدور الثاني وبالتالي سيحاول العودة بأقل الخسائر من دورتموند.

 

وفي المجموعة الثامنة، يأمل برشلونة والميلان في تأكيد بدايتهما القوية في المسابقة القارية عندما يحلان ضيفين على سلتيك الاسكتلندي وأياكس أمستردام الهولندي، بيد أنهما يدركان أن المهمة لن تكون سهلة خاصة وأنهما يلعبان خارج القواعد وأمام فريقين جريحين خسرا في الجولة الأولى ويطمحان إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لإنعاش آمالهما في المنافسة على إحدى بطاقتي المجموعة إلى الدور الثاني واللتين يبدو الفريقان الكتالوني واللومباردي مرشحين بقوة لحجزهما.

 

فعلى ملعب سلتيك بارك، يدرك برشلونة جيدا مدى صعوبة مهمته أمام الفريق الاسكتلندي الذي كان هزمه الموسم الماضي على الملعب ذاته 1/2 في إياب الدور الأول وبالتالي ستكون المواجهة ثأرية بالنسبة إلى رجال المدرب الأرجنتيني خيراردو مارتينو الذين يسعون إلى تحقيق الفوز الثالث لهم على سلتيك في قواعد الأخير في 4 مباريات في مسابقة دوري أبطال أوروبا.

 

ويدخل الفريق الكتالوني المباراة منتشيا بالعلامة الكاملة في 7 مباريات في الدوري الإسباني وهي أفضل انطلاقة له في تاريخ الليغا، لكنه سيلعب في غياب نجمه الأرجنتيني المتألق ليونيل ميسي بسبب الإصابة التي تعرض لها في الدقيقة 29 من المباراة أمام ألميريا (0/2) أول أمس السبت عندما افتتح التسجيل رافعا رصيده إلى 8 أهداف في الليغا و11 في مختلف المسابقات بعد الهاتريك في مرمى أياكس في الجولة الأولى.

 

ويملك برشلونة الأسلحة اللازمة لتعويض غياب ميسي في مقدمتها النجم البرازيلي الواعد نيمار الذي احتفظ به المدرب تاتا على مقاعد البدلاء في المباراة الأخيرة أمام ألميريا، إلى جانب قوته الضاربة في خط الوسط تشافي هرنانديز وأندريس أنييستا وسيسك فابريغاس وبدرو رودريغيز.

 

من جهته، يدخل سلتيك المباراة بمعنويات عالية بعد فوزه الكبير على مضيفه كيلمارنوك 2/5 أول من أمس السبت، وهو يعول على عاملي الأرض والجمهور لتحقيق فوزه الأول في المسابقة ورفع معنوياته قبل مواجهتيه الحاسمتين أمام أياكس في الجولتين الثالثة والرابعة.

 

ولا تختلف حال الميلان عندما يحل ضيفا على أياكس أمستردام في مهمة ثأرية بعدما هزمه الفريق الهولندي 0/2 على ملعب سان سيرو في الجولة الأخيرة من دور المجموعات موسم 2010/2011.

 

ويعاني الميلان الأمرين بداية هذا الموسم حيث حقق فوزين فقط في الدوري آخرهما بصعوبة على سمبدوريا أول أمس السبت مقابل هزيمتين وتعادلين.

 

ويعول الميلان على عودة مهاجمه المشاكس ماريو بالوتيلي الذي غاب عن المباراة الأخيرة أمام سمبدوريا بسبب الإيقاف، كما أنه يمني النفس بتألق مهاجمه الدولي ستيفان الشعراوي لاقتناص الفوز من أمستردام قبل مواجهتيه المرتقبتين أمام برشلونة في الجولتين الثالثة والرابعة.

 

في المقابل، يحاول أياكس استغلال الانطلاقة المتذبذبة لميلان وكسب أول ثلاث نقاط في الدور الأول لتعزيز حظوظه في تخطي الدور الأول.

 

يذكر أن المجموعة الثامنة هي مجموعة الأبطال بامتياز كونها تضم برشلونة (4 مرات في أعوام 1992 و2006 و2009 و2011) وميلان (7 مرات في 1963 و1969 و1989 و1990 و1994 و2003 و2007) وأياكس (4 مرات في 1971 و1972 و1973 و1995) وسلتيك (مرة واحدة عام 1967).

 

ويرصد تشيلسي بقيادة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو التعويض عندما يحل ضيفا على ستيوا بوخارست الروماني في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الخامسة.

 

وكان تشيلسي بطل الموسم قبل الماضي خسر على أرضه أمام بال السويسري 2/1 في الجولة الأولى وبالتالي فهو مطالب بالفوز للإبقاء على آماله في المنافسة على بطاقتي المجموعة.

 

واستعد الفريق اللندني جيدا لمواجهة الغد بعرض جيّد أمام جاره توتنهام (1/1) أول أمس السبت في الدوري المحلي بل إنه كان الأقرب إلى تحقيق الفوز على الرغم من إكماله المباراة بعشرة لاعبين إثر طرد مهاجمه الدولي الإسباني فرناندو توريس في الدقيقة 81.

 

وتبدو حظوظ تشيلسي كبيرة لتحقيق الفوز بالنظر إلى الفوارق الكبيرة بين الفريقين خصوصا ناحية النجوم في مقدمتها توريس ومواطنه خوان ماتا الذي صنع هدف التعادل في مرمى توتنهام والذي حمل توقيع القائد جون تيري.

 

وأشاد مورينيو بأداء ماتا أمام توتنهام على الرغم من أنه دخل بديلا في الشوط الثاني وهو وعده باللعب أساسيا أمام ستيوا بوخارست.

 

وتزخر صفوف تشيلسي بالنجوم كفرانك لامبارد والبرازيليين أوسكار ودافيد لويز والبلجيكي أدين هازار والكاميروني صامويل إيتو وكلها عناصر سيعتمد عليها السبيشل وان لكسب النقاط الثلاث.

 

وفي المجموعة ذاتها، يعول بازل على عاملي الأرض والجمهور لتحقيق فوزه الثاني على التوالي في المسابقة عندما يستضيف شالكه الألماني.

 

وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى الفريقين حيث إن الفائز سيقطع شوطا كبيرا في مسعاه إلى بلوغ الدور الثاني خاصة وأن كلاً منهما حقق الفوز في الجولة الأولى (بازل على تشيلسي 1/2، وشالكه على ستيوا بوخارست 0/3).

 

وفي المجموعة السابعة يحتضن ملعب دراغاو قمة نارية بين متصدري المجموعة السابعة بورتو البرتغالي وأتلتيكو مدريد.

 

ويبلي الفريقان البلاء الحسن محلا، فبورتو يتصدر برصيد 16 نقطة من 5 انتصارات وتعادل واحد، وأتلتيكو مدريد يتقاسم صدارة الليغا مع برشلونة من 7 انتصارات متتالية آخرها على جاره وغريمه التقليدي ريال مدريد (0/1) في عقر دار الأخير.

 

وكان بورتو عاد بفوز ثمين على مضيفه أوستريا فيينا 0/1 في الجولة الأولى، فيما أكرم أتلتيكو مدريد وفادة ضيفه زينيت سان بطرسبورغ الروسي 1/3.

 

وستكون هذه الجولة فرصة لكل من زينيت الروسي وأوستريا فيينا النمساوي لتعويض عثرتهما في الجولة الأولى، وستلعب المباراة تحت شعار ممنوع الخسارة لأنها ستقلل من آمال الفريق المنهزم في التأهل إلى الدور الثاني.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com