أخبار الأردن

نعومة الأخوان وفوز مرسي وإجتماعات مجلس السياسات

عين نيوز:

عين نيوز- رصد/

راقب كثيرون في عمان الأمين العام لجبهة العمل الإسلامي الشيخ حمزة منصور وهو يستبق أمس الأول الثلاثاء إجتماعا كان مقررا اليوم الخميس لمجلس شورى الأخوان المسلمين فيعلن رفض حزبه وهو الأهم في عمان لقانون الإنتخاب دون السعي لأي خطاب صدامي مع مؤسسة القرار ودون إظهار أي محاولة لأستعراض القوة في وجه الدولة الأردنية بعد المستجد المصري المهم.

منصور وبنعومه بالغة حدد مطالب الحركة الإسلامية الأردنية بعد فوز محمد مرسي بإنتخابات الرئاسة المصرية فتجنب اللغة الخشنة مع النظام متمنيا على الملك عبدلله الثاني شخصيا {عدم التصديق} على نص قانون الإنتخاب الجديد الذي يحمل إسم قاعدة الصوت الواحد سيئة السمعة والصيت.

فوق ذلك تحدث الشيخ المعتدل عن حكومة إنقاذ وطني تعمل على إخراج الأردن من أزمته وقال: لا قيمة لحياة برلمانية تنتج عن قانون خلق مشوهاً لا نظير له على وجه الأرض وهذا القانون مطعون في دستوريته ابتداء من حيث غياب مبدأ المساواة بين الأردنيين في الحقوق وقوة الصوت الانتخابي التي تتراوح بين الواحد الصحيح والسبع وما بينهما.

هذا الموقف عرضه الإسلاميون عبر ذراعهم الحزبية قبل 48 ساعة من موعد إنعقاد جلسة مقررة لشورى الجماعة الأخوانية أعلن أنها ستحدد الموقف من الإنتخابات ويبدو أن هذه الجلسة تأجلت حتى يخصص الإسلاميون لمؤسسة القرار {فسحة وقت} لمراجعة قانون الإنتخاب قبل التصديق عليه علما بأن موقف الشيخ منصور يوحي ضمنيا بأمل في النظام بأن لا يطور الموقف ويصادق على القانون الذي ترفضه غالبية القوى السياسية في البلاد.

اللافت هنا أن موقف حزب الجبهة الإستباقي برز بعدما لاحظ السياسيون بأن القصر الملكي وخلافا للتوقعات تجنب المصادقة على قانون الإنتخاب الجديد والجدلي بعدما كانت مؤسسة القصر تلح على الجميع وتضغط على سلطة التشريع لإنجاز القانون قبل الخامس والعشرين من الشهر الجاري.

المشهد يوحي ضمنيا بأن مؤسسة القصر الملكي أخرت المصادقة على القانون قصدا بعد إعلان فوز محمد مرسي بإنتخابات الرئاسة المصرية لكي تمنح نفسها والتيار الإسلامي فرصة مراجعة المشهد قبل تقرير الواقع الجديد فيما لا يوجد أدلة حتى اللحظة على أن القصر الملكي بصدد مراجعة موقفه فعلا بخصوص دعم قانون الصوت الواحد وإن كانت بعض التقارير الإعلامية المحلية تتحدث عن {إعادة نظر} محتملة لموقف المؤسسة الرسمي من القانون الإنتخابي بعد مستجدات المشهد الأخواني وبعد حالة التفكك التي تعاني منها البنية العسكرية للنظام السوري الجار حيث يتزايد عدد الضباط الفارين خارج سوريا والمنشقين عن النظام.

وفي الأثناء ضغط كثيرون داخل مؤسسة القرار بإتجاه البحث عن {خيار آخر} لنظام الإنتخاب بعدما تبين بأن فرصته ضعيفة في إقناع الأردنيين بدعمه ومساندته وأحد السياسيين البارزين في الحكومة تحدث للقدس العربي عن مباحثات جدية تجري في مربع القرار وعلى مستوى مجلس السياسات- يقوده الملك- لإعادة قراءة تطورات المشهد الإقليمي وتعديل السياسة الداخلية على أساسها.

النشط السياسي البارز خالد رمضان إعتبر إستراتيجية العمل وفقا لمعطيات فوز المرشح أحمد شفيق في الإنتخابات المصرية ثبت فشلها مصرا على أن الفرصة لا زالت أمام النظام مواتية للإستدراك وفورا وبدون تردد عبر إسقاط الصيغة البيروقراطية الأمنية التي إقترحت قانون الإنتخاب الجديد والمبادرة فورا لتشكيل حكومة إنقاذية تعيد الهيبة لملف وخطوات الإصلاح .

لكن مع تصاعد نعومة الإسلاميين المفاجئة وسيناريوهات بديلة في مسألة قانون الإنتخاب التي تعتبر أهم المسائل إطلاقا في الأردن تبقى كل الإحتمالات واردة فقد مر اليوم الثالث تقريبا دون المصادقة على القانون الجديد في إشارة توحي بأن المسألة تدرس فعلا في مؤسسة مجلس السياسات المركزي الذي يبحث الملفات ويتخذ القرارات بإشراف مباشر من القصر الملكي.

بنفس الوقت يمكن القول بأن عدم توشيح القانون بمصادقة الملك حتى مساء الأربعاء أو صباح الخميس يمنح النشطاء السياسيين أملا في تحريك المياه الراكدة حاليا لكن التوقيع على القانون يعني بأن مؤسسة القصر تحسم الأمر في الإتجاه المعاكس لمساعي الإسلاميين وتتمسك بإستراتيجية منع التيار الأخواني من الإحتفال داخل الأردن بفوز محمد مرسي بمصر أو من قطف ثمار هذا الفوز بتنازلات رسمية لهم.

لكن من المرجح أن قواعد اللعبة تغيرت فالأنباء تتواتر عن تقاليد جديدة في التعامل مع الإسلاميين حيث كشف الكاتب الصحفي فايز الفايز عبر صحيفة عمون أمس الأربعاء عن ما يمكن وصفه بإتصالات سرية جرت بين شخصيات رفيعة في عمان وبين وفد من قادة الفرع السوري للأخوان المسلمين ووفقا للكاتب قاد الإتصالات من جانب أخوان سوريا زعيهم الصلب رياض شقفة وأخرون في الوقت الذي توقعت فيه مصادر متطابقة أن تستقبل عمان في غضون الساعات المقبلة وفدا قياديا من حركة حماس برئاسة زعيمها السياسي خالد مشعل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com