غير مصنف

مأزق أردني بإمتياز: حراكات عشائرية بالإتجاه المعاكس لإستجوابات الفساد..

عين نيوز:

عين نيوز- رصد/

لا يحتاج الأمر لأكثر من مجموعة صغيرة من النشطاء الفعالين  وإصدار بيان تتلقفه عشرات المواقع الإلكترونية حتى تتغير البوصلة بشأن مسار أي قضية في الأردن حتى لوكانت قضية فساد فجميع مؤسسات النظام  تخضع لمقاومة معاكسة من الثقل العشائري حتى عندما تحاول التجاوب مع مطالبات العشائر الإصلاحية في مفارقة لا يمكن رصدها إلا في   المشهد الداخلي الأردني وبإمتياز.

لذلك حصريا خاب ظن من قدر في مؤسسات القرار بأن إنطلاق الحرب الجديدة على الفساد يمكن أن يعبر بسهولة عشائريا ما دام الرأس الأول المستهدف هو شخصية ليبرالية ثرية  من أبناء  مدينة عمان العاصمة ووجوهها تمكنت  يوما من أن تحظى بلقب عمدة عمان في حالة تكرس في الواقع الخطأ الأساسي.

الكلام طبعا عن عمدة عمان السابق المهندس عمر المعاني الذي تثير مسألة توقيفه للتحقيق لنحو أسبوع جدلا لم يسبقه جدل في البلاد .

التفكير إنطلق من أن البداية مع المعاني ستخلق الإثارة المطلوبة وتحتوي أفاعي حراك الشارع  ما دام الأمر يتعلق بشخصية في الأصل  لا تحظى بأي تعاطف في أوساط النخبة  ولا تمثل ثقلا عشائريا لكن  الواقع لم يكن كذلك فمن وجه المسألة لم ينتبه كثيرا للإسم الثاني الذي يحمله  العمدة السجين.

وهنا حصل المستجد المفاجيء فثمة عشيرة  عريضة ينتمي لها المهندس الذي يراد له أن يصبح رمزا للفاسدين  ,وهذه العشيرة تنتمي لمدينة معان جنوبي البلاد وهي مدينة ثائرة بطبيعتها ولديها حزمة من حسابات الإستهداف التي نظر لها سياسيون من العاصمة  وتعرضت لضغط شديد.

فوق ذلك لدى  معان موقف سلبي من ممثليها التقليديين في العاصمة عمان وإبنها عمر ليس منهم  وكانت دوما نشطة حراكيا وبعد ساعات فقط من رفض الإفراج عن المهندس العمدة  للمرة الثالثة نظم ممثلون عن  اهل المدينة إجتماعهم الأول وأصدروا بيانهم الذي يرفض إستهداف المهندس عمر المعاني تحديدا ويتساءل عن مبررات رفض  تكفيله.

بسرعة ورغم أن عمدة العاصمة المعاني الأصل ليس طرفا بأي معادلة على أرض مدينته الأم  تطورت فعاليات التضامن معه ليس لأغراض عشائرية او مناطقية أو حتى عاطفية ولكن  لإن بعض نشطاء المدينة ورجالها يشعرون بأن الهدف من قصة  المعاني أصلا هو إرسال رسالة  ضمنية تقول بان  الفساد يمارسه أبناؤهم وهي رسالة يرد عليها المتضامون مع المهندس السجين بالترتيب لإعتصام.

المقصد هنا أن  لدى بعض الأهالي شعور بأن الخطة  لكن حراكات عشائرية برزت خلال اليومين الماضيين  وفي مفارقة  عجائبية جدا لكي  توجه رسائل تحذير للنظام برمته في الوقت الذي تحرك فيه النظام فعلا في سياق التجاوب مع حراكات العشائر نفسها التي طالبت بالتصدي للفساد.

لم يحصل ذلك مع إبن معان وعمدة عمان السابق فقط بل حصل مع آخرين  فأقرباء مدير المخابرات  الأسبق الجنرال محمد الرقاد تحركوا وسط الإعلام وأصدروا بيانات وتوضيحات ردا على محاولات الإساءة لأبنهم وكذلك فعلت عوائل أخرى تنتمي لمدينة السلط وجدت ما يناسبها وهي تحذر من محاكمات (سياسية) لأبنائها تسعى لتحويل البعض إلى أكباش فداء بدلا من  حرب حقيقية على الفساد.

ويبدو في ظل الربيع العربي وأجواء الحراك أن أقرباء جميع المسئولين السابقين المتهمين شعبيا أو رسميا بالفساد أو الذين يمكن إتهامهم لاحقا قادرون على تحدي النظام وخططه ومشاريعه وأحيانا إحباطها عبر الورقة العشائرية والمناطقية التي طالبت هي دون غيرها بإعلان الحرب على الفساد.

هؤلاء بطبيعة الحال يستفيدون من ثغرات  في النظام الإداري والرسمي تسمح بالإنقضاض على نظام العدالة من بينها وجود إنتقائية واضحة في إخيتار ملاحقة بعض المتهمين والرؤوس دون غيرهم أوحالة (تسييس) يتحدث عنها المراقبون أحيانا ومراعاة تمس بمباديء العدالة  للكلف العشائرية التي يمكن أن تنتج عن فتح ملفات بعض المسئولين  خلافا بكل الأحوال لكلف الإدانة الإدارية والبيروقراطية.

وبصرف النظر عن عدالة قضية المهندس المعاني فالبنية العشائرية التي تتحرك  وتعارض النظام وتحتج عليه مطالبة بمحاربة الفساد  تريد عمليات تطهير للفساد والفاسدين بشرط واحد مسبق  وهو أن لا تطال رموزها وأبنائها ومناطقها … رئيس الوزراء عون الخصاونة وفي أحد الإجتماعات سأل: كيف يمكن تحقيق ذلك؟. (عن القدس العربي)

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. لا أعتقد ان غالبية العشائر تقف في وجه مكافحة الفساد والمفسدين، بل على العكس فالمواطن لديه احساس عالي بالانتماء لوطنه الاردن اكثر من مجرد انتماء ضيق للعشيرة، ما يحصل في معان حصل في السلط قبل اشهر واعتبرها شخصياً محاولة لاستنهاض الاقارب (بعض الاقارب) وخلق نوع من الفزعة، لا نستغرب هذا من الفاسدين المفسدين لكننا ننكره على من يتصدر للدفاع عنهم ومنع محاكمتهم، القضاء له وثائق تبرئ او تدين والعشائر بريئة من تهمة الفزعة وبدائية التفكير وضيق الانتماء.

  2. لا يا سيدي استاذ بسام كلامك غير صحيح ! نحن ابناء العشائر نطالب بزج جميع الفاسدين دون رحمة ولا هواده حتى ولو كانوا من اقرب المقربين . ولكن التحذير هو من الانتقائية. وابناء معان طالبوا بتكفيله فترة التحقيق وليس اعتراضا على حكم القضاء الاردني! ولا تتوقع ان الفاسد له دين او ملة او عائلة

  3. معان تطالب محاكمة كافة رموز الفساد دون استثناء, معان تقف مع الحق كما هو عهدها منذ تاريخ الأجداد, ستعمل معان جاهدة من اجل محاربة الفساد والمفسدين, الوطن أولى بالمؤسسات والشركات الوطنية التي باعها المفسدون

  4. معان تطالب محاكمة كافة رموز الفساد دون استثناء, معان تقف مع الحق كما هو عهدها منذ تاريخ الأجداد, ستعمل معان جاهدة من اجل محاربة الفساد والمفسدين, الوطن أولى بالمؤسسات والشركات الوطنية التي باعها المفسدون بب

  5. الى الكاتب المحترم : ما جرى في معان هو حركة مدفوعة الثمن بتوجيهمن اسرته الثرية ,, ,,, خلال عمله بالامانه حاولت بعض شخصيات معان الالتفاف عليه لكنه لفظهم و رفضهم

  6. http://almadenahnews.com/newss/news.php?id=101962&c=506اقرأوا وبالوثائق والاثباتات كيف تبخرت (11) مليون دينار من اموال الشعب وعقد اللولو لخبير اجنبي ، اقرأوا كيف يبر اموال الناس دافعي الضرائب ، ويكفل الفاغلون ، اقرأوا ماا كانوا يفعلون من تريدون ان تكفلوهم ، اتقوا الله بالناس وبانفسكم

  7. فعلا شيء مخزي !!!نطالب بمحاسبة الفاسدين وعند القاء القبض عليهم نتفاجىء بعشيرتهم تحتج على ذلك !!! فكيف اذن نحارب الفساد !!! فعلا ان الشعوب لفاسدة قبل المسؤوليين… الحل نحاسب فقط من لا عشيرة لة !!!!!!!!!!!!

  8. كل هذه الاموال التي تبذر وبذرت هي اموالنا نحن الشعب ، نطالب بها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هل تعلمون ان الامانه تفرض ضريبه على اراضي جبل عرفات بمبالغ خياليه وعلى سبيل المثال ضريبه بدل تحسين وضع لارض في منطقه خحار النوابلسه 0 جبل عرفت ) ( دوار مرج الحمام ) كل يوم بغييروا اسمه الضريبه على دونم واحد فقط (630000) دينار اردني ستمائه وثلاثون الف دينار اردني قد يعتقد البعض انني ابالغ ولكن هذا رقم حقيقي وليس من خيالي ، وللتأكد لقد انشأت الامانه دائره خاصه سمتها دائره المشاريع الخاصه اسألوها ومديرها ي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com