شايفين

76 ألف طفل عامل في الأردن بينهم 9 آلاف طفلة

يصادف اليوم الأربعاء 12/6/2019 اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال، الذي أطلقته منظمة العمل الدولية عام (2002) لتحديد مدى إنتشار هذه الظاهرة على مستوى العالم ولضرورة إتخاذ الإجراءات على الحكومية وغير الحكومية للحد منها. ويأتي إحتفال هذا العام تحت شعار “يجب أن ينشغل الأطفال بالعمل في الحقول، ولكن بتحقيق أحلامهم”.

وتشير جمعية معهد تضامن النساء الأردني “تضامن” الى أنه ووفقاً للأمم المتحدة فإن 7 من كل 10 أطفال عاملين يوجدون في قطاع الزراعة، حيث لا يزال هنالك 152 مليون طفل وطفلة يعملون دون أن تتاح لهم فرصة التمتع بطفولتهم وتحديد خياراتهم والتطلع لمستقبلهم. كما أن إنهاء عمل الأطفال المنصوص عليه في الغاية 7 من الهدف الثامن من أهداف التنمية المستدامة 2030 تبدو بعيدة المنال، وتنص هذه الغاية على:” إتخاذ تدابير فورية وفعالة للقضاء على السخرة وإنهاء الرق المعاصر والاتجار بالبشر لضمان حظر واستئصال أسوأ أشكال عمل الأطفال، بما في ذلك تجنيدهم واستخدامهم كجنود، وإنهاء عمل الأطفال بجميع أشكاله بحلول عام 2025″

هنالك ثلاث فئات من عمل الأطفال الذي يحظره القانون الدولي وفقاً لمنظمة العمل الدولية ، أولها أسوأ أشكال عمل الأطفال/الطفلات المطلقة التي عرفت دولياً بالإستعباد والإتجار بالبشر والعمل سداداً لدين وسائر أشكال العمل الجبري وتوظيف الأطفال/الطفلات جبراً لإستخدامهم/لإستخدامهن في النزاعات المسلحة وأعمال الدعارة والأعمال الإباحية والأنشطة غير المشروعة. وثانيها العمل الذي يؤديه طفل/طفلة دون الحد الأدنى للسن المخول لهذا النوع من العمل بالذات (كما حدده التشريع الوطني ووفقا للمعايير الدولية المعترف بها)، والعمل الذي من شأنه إعاقة تعليم الطفل/الطفلة ونموه/نموها التام، وأخيراً وثالثها العمل الذي يهدد الصحة الجسدية والفكرية والمعنوية للطفل/للطفلة أكان بسبب طبيعته أو بسبب الظروف التي ينفذ فيها، أي ما يعرف بمصطلح ’’العمل الخطر‘‘.

76 ألف طفل عامل في الأردن من بينهم حوالي 9 آلاف طفلة

من جهة أخرى أشار المسح الوطني لعمل الأطفال في الأردن 2016 (وهو المسح الأخير المتوفر عن عمل الأطفال) والصادر عن مركز الدراسات الإستراتيجية في الجامعة الأردنية بالتعاون مع منظمة العمل الدولية ووزارة العمل الأردنية ودائرة الإحصاءات العامة الى أن عدد الطفلات العاملات بالفعل بلغ 8868 طفلة من مجموع الأطفال العاملين ذكوراً وإناثاً والبالغ عددهم 75982 طفلاً/طفلة.

27% من الطفلات العاملات في الأردن يعملن في أعمال خطرة وعددهن 2393 طفلة

كما أن عدد الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 5-17 عاماً والذين يعملون في أعمال خطرة بلغ 44917 طفلاً وطفلة وهو ما يشكل 59.1% من مجموع عمالة الأطفال.

وتشير “تضامن” الى أنه ووفقاً للمسح فإن عدد الطفلات العاملات بلغ 8868 طفلة منهن 2393 طفلة يعملن في أعمال خطرة وبنسبة 26.9%.

وقد حدد المسح الفئات العمرية للطفلات اللاتي يعملن في أعمال خطرة، فهنالك 586 طفلة أعمارهن ما بين 5-11 عاماً، و 687 طفلة أعمارهن ما بين 12-14 عاماً، و 1120 طفلة أعمارهن ما بين 15-17 عاماً.

إن الأعمال الخطرة هي تلك الأعمال التي من المحتمل أن تكون ضارة لنمو الطفل الجسدي والإجتماعي والنفسي، ويتم تحديد تلك الأعمال من قبل الأطفال المشاركين فيها إستناداً الى المبادئ التوجيهية والتي نصت عليها إتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 182 حول حظر أسوأ أشكال عمل الأطفال.

هذا وقد أوضح قرار صدر عن وزير العمل الأردني عام 2011 الأعمال الخطرة أو المضنية أو التي تشكل أخطاراً صحية للأحداث، وتشمل هذه الأعمال تلك التي تنطوي على إستخدام الآلات والمعدات الخطرة، وإستخدام وتصنيع المتفجرات، والعمل مع النار أو الغاز أو المواد الكيميائية، والحراسة الوظيفية، والعمل الذي يتطلب جهداً بدنياً أو متكرراً، والعمل الذي يجري في الأجواء المغبرة أو الصاخبة أو الساخنة جداً أو الباردة أو غير صحية خلاف ذلك، والعمل الذي يقام تحت الماء، والعمل في المناجم وفي مواقع البناء، والعمل في الفنادق والمطاعم والنوادي والملاهي الليلية.

7100 طفل و 852 طفلة يبحثون عن عمل

وتضيف “تضامن” بأن عدد الأطفال في الأردن ذكوراً وإناثاً الذين تتراوح أعمارهم ما بين 5-17 عاماً والذين يبحثون عن عمل خلال السبعة أيام السابقة لإجراء المقابلات بلغ 8052 طفلاً/طفلة وكانت النسبة الأكبر من الذكور (7100 طفل) والإناث (852 طفلة).

إن متوسط دخل الأطفال العاملين من الأعمال المدفوعة الأجر (المدفوعة نقداً) بلغ 170.79 ديناراً أردنياً وهو دون الحد الأدنى للأجور في الأردن والمحدد بـ 220 ديناراً شهرياً. إلا أن ما يلفت النظر ويتعارض مع واقع الفجوة في الأجور بين الجنسين لمن هم فوق 18 عاماً، فقد بين المسح بأن متوسط دخل الطفلات من الأعمال المدفوعة الأجر يفوق متوسط دخل الأطفال الذكور بحوالي 20 ديناراً شهرياً، حيث بلغ متوسط دخل الطفلات 190.18 ديناراً شهرياً فيما كان متوسط دخل الأطفال الذكور 170.32 ديناراً شهرياً.

ومن بين النتائج الملفتة التي توصل اليها المسح، هو ارتفاع متوسط دخل الأطفال ذكوراً وإناثاً عن الأعمال مدفوعة الأجر في الريف (190.28 ديناراً شهرياً) عن متوسط دخلهم في الحضر (167.43 ديناراً شهرياً). لا بل وجد المسح نتائجاً أكثر للملاحظة والدراسة وتتمثل في أن أعلى متوسط دخل للأطفال ذكوراً وإناثاً كان في الفئة العمرية 5-11 عاماً وبمعدل (181.96 ديناراً شهرياً) تلاه الفئة العمرية 15-17 عاماً (171.83 ديناراً شهرياً) وأخيراً الفئة العمرية 12-14 عاماً (164.51 ديناراً شهرياً).

وتضيف “تضامن” بأن 71.68% من الطفلات العاملات وبعدد 6356 طفلة يعملن لدى أسرهن دون أجر، فيما يعمل 27.63% من الأطفال الذكور لدى أسرهم دون أجر.

وبتوزيع الطفلات العاملات حسب مكان ممارسة العمل، جاءت النتائج كما يلي : 68.7% في منزل العائلة، و 23.7% في مزرعة أو حديقة أو مشتل، و 4.4% في مكان مغلق (مكتب، مكان للزبائن، مصنع..)، و 3.2% في شارع معين أو موقف للبيع.

وتدعو “تضامن” جميع الجهات المعنية ، الحكومية وغير الحكومية الى بذل المزيد من الجهود للحد من عمل الطفلات خاصة في الأعمال المنزلية، لأن عملهن هذا يقضي على فرصهن في التمتع بحقوقهن التي كفلتها القوانين المحلية والإتفاقيات الدولية خاصة إتفاقية حقوق الطفل وإتفاقيات منظمة العمل الدولية، وحماية لهن من التعرض لإنتهاكات جسدية وجنسية ونفسية ، ولضمان أن لا يتأثر مستقبلهن ليصبحن شريكات فاعلات في المجتمع ويسهمن في مختلف المجالات وفي تنمية مجتمعاتهن.

الكلمات المفتاحية: الاردن- تقارير