عربي ودولي

21 قتيلا في جمعة الحرية

عين نيوز – رصد/

مظاهرة سورية

– افيد امس بان 21 متظاهرا قضوا نحبهم بينهم طفل عندما اطلق رجال الامن النار عليهم اثناء مشاركتهم في تظاهرات «جمعة الحرية» في عدة مدن سورية. واورد ناشطون من مختلف المحافظات اسماء عشرة قتلى بينهم طفل في حمص (وسط) وسبعة في معرة النعمان، جنوب ادلب، في غرب البلاد.

كما قتل شخص في مدينة الصنمين واخر في مدينة الحارة الواقعتين في ريف درعا (جنوب)، وشخص في داريا في ريف دمشق.

كما اعلن عن مقتل شخص في مدينة اللاذقية الساحلية (غرب).

حماة.. وشمال دمشق

وقال شاهد لوكالة رويترز إن قوات الأمن أطلقت قنابل الغاز على آلاف المتظاهرين في حماة إلى الشمال من حمص، حيث احتشد حوالي عشرين الفا في منطقتين منفصلتين.

وقال شاهد اخر إن قوات الأمن استخدمت ايضا الغاز المسيل للدموع لتفريق حوالي الف متظاهر في بلدة التل إلى الشمال من دمشق.

خرجوا عراة الصدور

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من لندن مقرا له ان «الالاف خرجوا في بانياس الساحلية (غرب) بينهم اطفال ونساء».

واشار الى ان «الرجال خرجوا عراة الصدور ليبينوا للعالم انهم غير مسلحين خلافا لاتهامات النظام لهم»، هاتفين بـ«رفع الحصار عن المدن» والدعوة الى الحرية والى اسقاط النظام.

ولفت المرصد الى ان «قوات الامن لم تتدخل لغاية الان» في بانياس.

كما افاد رديف مصطفى رئيس اللجنة الكردية لحقوق الانسان (راصد) لوكالة فرانس برس ان «المئات خرجوا في عين العرب (شمال غرب) التي يغلب سكانها الاكراد وهم يهتفون ازادي ازادي»، ومعناها الحرية.

واشار مصطفى الذي شهد التظاهرة الى «ان المشاركين كانوا يحملون اغصان زيتون واعلاما سورية ولافتات كتب عليها: الاعتراف الدستوري بوجود الشعب الكردي في سوريا»، و«لا للعنف نعم للحوار» و«لا للمادة الثامنة من الدستور» التي تنص على ان حزب البعث هو قائد الدولة والمجتمع.

كما حمل المشاركون العلم السوري بطول 25 مترا.

ولفت مصطفى الى حضور امني خفيف وقال ان قوى الامن لم تتدخل «بل اكتفت بالمراقبة والتصوير».

المنظمة الآشورية في القامشلي

الا ان الناطق باسم حزب الوحدة الديموقراطي الكردي في سوريا (يكيتي) زردشت محمد اعلن ان «دورية من الامن قامت بمداهمة مكتب المنظمة الاشورية الديموقراطية في القامشلي واعتقلت 12 شخصا واستولت على جميع محتويات المكتب من اجهزة كمبيوتر ووثائق واشرطة».

ولفت الى ان ذلك تم «بعد الانتهاء من تظاهرة القامشلي التي لم يحتك بها رجال الامن ،الذين تواجدوا بكثافة قربها».

الحوار داخل السجون!

وعدد الناطق اسماء الذين تم اعتقالهم ومن بينهم 3 اعضاء في المكتب السياسي للمنظمة وعضو لجنة مركزية فيها، مضيفا «يبدو ان الحوار الذي تنادي به السلطات سيكون داخل السجون وليس مع القوى السياسية».

محافظة الحسكة

وفي راس العين، التابعة لمحافظة الحسكة (شمال شرق)، تجمع اكثر من 500 شخص امام منزل عضو اللجنة المركزية لحزب ازادي الكردي سعدون شيخو الذي افرج عنه مؤخرا وهم يهتفون بسلمية التظاهر والوحدة الوطنية.

والقى سعدون كلمة «حيا فيها نضال الشعب المطالب بالتغيير الديموقراطي واكد ان الاحزاب الكردية تقف مع هذه النضالات اليومية المطالبة بالحرية والديموقراطية والكرامة».

الدرباسية وعامودا: «الشعب السوري واحد»

كما انطلقت تظاهرة في الدرباسية (شمال شرق) شارك فيها اكثر من 3500 شخص وهتفت «ازادي ازادي» اي حرية باللغة الكردية. واضاف الناشط ان «تظاهرة بالمئات خرجت في عامودا (شمال شرق) هتفت: واحد واحد واحد، الشعب السوري واحد». كما حمل المتظاهرون في المدينة التي يغلب سكانها الاكراد علما سوريا بطول عشرة امتار ولافتة «اريد ان اتكلم بلغتي».

ويطالب اكراد سوريا بالاعتراف بخصوصيتهم الثقافية ومكانتهم في الحياة السياسية، بعد ان حصلوا بداية ابريل على حقهم بالحصول على الجنسية السورية في اعقاب نصف قرن من الانتظار والاحتجاجات.

 

الكلمات المفتاحية: الاحتجاجات السورية- الاسد- الاكراد- اللاذقية- حماة- حمص