بلينكن: إسرائيل ليست لديها “خطة ذات مصداقية” لحماية المدنيين في رفح

دافع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الأحد، عن قرار وقف تسليم 3500 قنبلة لإسرائيل بسبب مخاوف من إمكانية استخدامها في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، قائلا إن إسرائيل ليست لديها “خطة ذات مصداقية” لحماية نحو 1.4 مليون مدني يحتمون هناك.

وأضاف بلينكن في حديث لشبكة (إيه.بي.سي نيوز)، أن الرئيس الأميركي جو بايدن لا يزال عاقد العزم على مساعدة إسرائيل في الدفاع عن نفسها، وأن شحنة القنابل، ومنها ما يبلغ وزنها 500 رطل (نحو 227 كيلو غراما) وأخرى وزنها ألفا رطل (907 كيلو غرامات)، هي حزمة الأسلحة الأميركية الوحيدة التي تم حجبها.

وأوضح أنه إذا شنت إسرائيل هجوما واسع النطاق على رفح التي تقول إسرائيل إنها تعتزم اجتياحها للقضاء على مقاتلي حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)، فإن الموقف الأميركي المتعلق بمساعدة إسرائيل قد يتغير.

وقال بلينكن إن بايدن أوضح لإسرائيل أنها إذا “شنت هذه العملية العسكرية الكبرى في رفح، فهناك أنظمة (أسلحة) معينة لن ندعمها أو نوفرها من أجل هذه العملية”.

وتابع “لدينا مخاوف حقيقية بشأن الطريقة التي يتم استخدامها بها”، وأضاف أنه يجب على إسرائيل “أن يكون لديها خطة واضحة وذات مصداقية لحماية المدنيين، وهو ما لم نرَه”.

ويلوذ في مدينة رفح نحو 1.4 مليون فلسطيني، معظمهم نزحوا من أماكن أخرى في غزة بسبب العدوان الإسرائيلي، وسط نقص حاد في الغذاء والمياه.

وتقول وزارة الصحة في غزة إن عدد الشهداء الفلسطينيين منذ بداية العدوان الإسرائيلي على القطاع قبل نحو 7 شهور تجاوز 35 ألف شخص على الأقل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات مختارة