مصر رفضت التنسيق مع إسرائيل بشأن معبر رفح

قالت قناة “القاهرة الإخبارية” المصرية الرسمية، السبت، نقلا عما وصفته بأنه مصدر رفيع المستوى، إن مصر رفضت التنسيق مع إسرائيل بشأن معبر رفح “بسبب التصعيد الإسرائيلي غير المقبول”.

كما حملت مصر إسرائيل “المسؤولية عن تدهور الوضع في قطاع غزة”، حسبما نقلت قناة “القاهرة” التي تديرها الدولة، عن المصدر.

وقال مسؤول مصري السبت، إن مصر حذّرت إسرائيل من أن ذلك قد يوقف تدفق الشاحنات الإنسانية إلى غزة حتى تسحب إسرائيل دباباتها وقواتها من رفح.

وأضاف المسؤول أن “مصر تعتقد أن الشاحنات بحاجة إلى المرور عبر الآليات الفلسطينية، وأنه لن يكون ممكنا ضمان سلامة الشاحنات، لأنه يحتمل استهدافها من قبل فصائل فلسطينية أثناء محاولتها قصف الإسرائيليين”.

وسيطرت القوات الإسرائيلية على الجانب الفلسطيني من معبر رفح، مطلع الأسبوع الحالي، وكان نحو ربع المساعدات التي وصلت إلى غزة خلال الأسابيع الأخيرة تأتي عبر معبر رفح.

في وقت سابق، السبت، قال المصدر رفيع المستوى، إن مصر قامت بدورها للوصول إلى اتفاق هدنة، وتحمّلت مسؤوليتها التاريخية تجاه الشعب الفلسطيني، وإن القاهرة حذّرت تل أبيب من تداعيات استمرار سيطرتها على معبر رفح، وحمّلتها المسؤولية الكاملة عن تدهور الوضع الإنساني بقطاع غزة، حسبما نقل موقع “القاهرة الإخبارية” عن المصدر.

وقالت الأمم المتحدة ومنظمات إغاثة دولية، إن إغلاق المعبرين المؤديين إلى جنوب غزة، وهما رفح وكرم أبو سالم الذي تسيطر عليه إسرائيل، أدى فعليا إلى عزل القطاع عن المساعدات الخارجية ولم يعد هناك سوى القليل جدا من المؤن المتاحة بالداخل.

وذكرت مصادر من الهلال الأحمر في مصر أن الشحنات توقفت تماما.

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *