ارتفاع أسعار النفط بعد عدوان الاحتلال الإسرائيلي على رفح

ارتفعت أسعار النفط اليوم الثلاثاء، بعد أن قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة رفح في غزة، في حين استمرت المفاوضات بشأن وقف إطلاق النار مع حماس دون التوصل إلى اتفاق.

وبحلول الساعة 04:00 بتوقيت غرينتش، صعدت العقود الآجلة لخام برنت 23 سنتاً بما يعادل 0.28% إلى 83.56 دولار للبرميل. كما زادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 24 سنتا، أو 0.31% إلى 78.72 دولار للبرميل.

وقال يب جون رونغ استراتيجي السوق في آي.جي “فتحت أسعار النفط هذا الصباح على ارتفاع مع وجود بعض العراقيل في محادثات وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس مما دفع المتعاملين في السوق إلى حساب تأثير التوترات الجيوسياسية التي من المحتمل أن تستمر لفترة أطول”.

وأضاف يب أن المشاركين في السوق يترقبون البيانات الجديدة لمخزونات الخام الأميركية.

ويتوقع استطلاع أولي أجرته رويترز أمس الاثنين أن تكون مخزونات النفط الخام والمنتجات الأميركية انخفضت الأسبوع الماضي.

وقد تهبط مخزونات الخام ​​بنحو 1.2 مليون برميل في المتوسط في الأسبوع المنتهي في الثالث من أيار، بناء على توقعات المحللين.

وأغلقت أسعار النفط على ارتفاع عند التسوية أمس الاثنين لتعوض بشكل ما خسائر الأسبوع الماضي. وتكبد كلا العقدين أكبر خسائر أسبوعية في ثلاثة أشهر مع تركيز السوق على بيانات الوظائف الأميركية الضعيفة والتوقيت المحتمل لخفض سعر الفائدة الأميركية.

ووافقت حركة حماس أمس الاثنين على اقتراح لوقف إطلاق النار في غزة من مصر وقطر، لكن إسرائيل قالت إن الشروط لا تلبي مطالبها ومضت قدما في استهداف رفح بينما تخطط لمواصلة المفاوضات بشأن التوصل إلى اتفاق.

وقصفت القوات الإسرائيلية رفح الواقعة على الطرف الجنوبي من قطاع غزة جوا وبرا وأمرت السكان بمغادرة أجزاء من المدينة التي لجأ إليها أكثر من مليون فلسطيني نازح.

وتلقت أسعار النفط دعما مع عدم إعلان نهاية للحرب المستمرة منذ سبعة أشهر إذ يشعر المستثمرون بالقلق من أن يؤدي التصعيد الإقليمي للحرب إلى اضطراب إمدادات النفط الخام في الشرق الأوسط.

وفي الوقت نفسه، حد ارتفاع الدولار من مكاسب العقود الآجلة للنفط، لأنه يجعل الخام أكثر تكلفة بالنسبة لحائزي العملات أخرى.

وصعد مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل ستة عملات رئيسية إلى 105.18 نقطة بحلول الساعة 04:00 بتوقيت غرينتش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات مختارة