الأردن يستضيف منتدى للدول الإسلامية حول الاقتصاد الرقمي

تنظم غرفة تجارة الأردن بالتعاون مع الغرفة الإسلامية للتجارة والتنمية، في 26 آيار المقبل منتدى “استثمر في الاقتصاد الرقمي” تحت عنوان ” عمّان عاصمة الاقتصاد الرقمي”، وذلك تحت الرعاية الملكية السامية.

ويهدف المنتدى الذي سيجمع مختلف الأطراف المعنية بالاقتصاد الرقمي والتكنولوجيا الحديثة، إلى مناقشة القواعد المؤسسية لبناء مستقبل الاقتصاد الرقمي بالأردن والدول المنضوية تحت مظلة منظمة التعاون الإسلامي.

ويشارك بالمنتدى، ممثلو الحكومات والوزارات المعنية من مختلف الدول، وأبرز الخبراء والباحثين في الاقتصاد الرقمي، وممثلي الهيئات الدولية، وكبار رجال الأعمال بالدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، بالإضافة لصغار المستثمرين الذين أسسوا شركات استثمارية متخصصة في التكنولوجيا الحديثة.

ويهدف المنتدى إلى تقديم عمّان كعاصمة للاقتصاد الرقمي لدول منظمة التعاون الإسلامي، والمساهمة المعرفية الفعالة من خلال المحتوى القوي للاقتصاد الرقمي، وبناء العلاقات التجارية بين الدول الإسلامية والأردن ودول العالم الأخرى.

كما يهدف المنتدى الذي يستمر يومين، إلى تشجيع تنمية الاقتصاد الرقمي بالأردن وبقية دول العالم الإسلامي، وتعزيز أهم خصائص ومكونات الاستثمار، وتعريف العالم الإسلامي بأهم مقومات المملكة الاستثمارية، وتمكين رواد الأعمال والمشروعات الصغيرة.

ويتضمن المنتدى العديد من الندوات والتي أهمها : دور الحكومات في تحفيز الاستثمار بالاقتصاد الرقمي، ودور الغرف التجارية في تطوير الاقتصاد الرقمي، وقصص نجاح القطاع الخاص بالاقتصاد الرقمي، والتحديات الحالية التي تواجه الشركات الناشئة.

وخلال المنتدى سيتم الإعلان عن مسابقة الاقتصاد الرقمي، التي تهدف إلى تحفيز ريادة الأعمال ودعم الشركات الناشئة في دول منظمة التعاون الإسلامي، حيث سيتم اختيار المشاريع الفائزة من قبل لجنة تحكيم تضم خبراء من الدول الإسلامية .

وتتركز مزايا الاقتصاد الرقمي في توليد فرص عمل جديدة، وزيادة فرص إقامة مشروعات تجارية، وتحسين الخدمات، وزيادة التجارة الإلكترونية، وتوريد السلع والخدمات إلكترونيا، والمساهمة في النمو الاقتصادي.

وقال رئيس غرفة تجارة الأردن خليل الحاج توفيق” إن اختيار الأردن لإقامة المنتدى جاء لكون المملكة من الدول المتقدمة في مجال تكنولوجيا المعلومات، علاوة على امتلاكها العديد من الإمكانيات الداعمة للاستثمار، وتوفّر الموارد البشرية المؤهلة في قطاع تكنولوجيا المعلومات، ووجود نظام استثماري جاذب للاستثمارات الأجنبية”.

وأضاف أن المنتدى يمثل أهمية كبيرة للأردن كونه يقام بشراكة مع الغرفة الإسلامية للتجارة والتنمية، التي تضم بعضويتها 57 دولة إسلامية، ويؤكد الدور الريادي لها بقطاع تكنولوجيا المعلومات وقصص النجاح الكبيرة التي حققها على مستوى المنطقة والعالم بفضل الدعم المتواصل من جلالة الملك عبدالله الثاني.
وأشار، إلى أن الحدث الأهم بالمنتدى الذي سيقام سنويا بالمملكة، سيكون الإعلان عن عمّان عاصمة الاقتصاد الرقمي في دول العالم الإسلامي، واصفا ذلك بالإنجاز الكبير الذي نفخر به، كون العاملين بقطاع تكنولوجيا المعلومات من عاملين أو شركات حققوا نجاحات لافته.
وأوضح أن إعلان عمّان عاصمة للاقتصاد الرقمي بالعالم الإسلامي سيرافقه فعاليات ونشاطات عربية وإسلامية متخصصة على مدار العام، بالتعاون مع الغرفة الإسلامية، بما ينعكس على قطاع تكنولوجيا المعلومات بالمملكة وبالعالم الإسلامي.
وبين الحاج توفيق أن حضور رؤساء الغرف وقيادات الأعمال من 57 دولة، للمنتدى يشكل قيمة مضافة بالنسبة للمملكة، حيث ستعمل غرفة تجارة الأردن بإطلاعهم على الفرص الاستثمارية المتوفرة بمختلف القطاعات ولا سيما تلك التي حددتها رؤية التحديث الاقتصادي، متوقعا الإعلان عن شراكات ومشروعات استثمارية بالأردن وفي دول العالم الإسلامي.
وتعتبر الغرفة الإسلامية للتجارة والتنمية مؤسسة دولية تابعة لمنظمة التعاون الإسلامي، والممثل الأوحد للقطاع الخاص في الدول الأعضاء بالمنظمة البالغ مجموعها 57 دولة إسلامية، ومقرها الرئيسي في باكستان، ومكاتبها الإقليمية في مصر، وتركيا، والسعودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *