العبادي: نصف الائمة غير مؤهلين ..لا نتبنى الأحباش ولا لبناء حسينيات

 

عين نيوز- باسمة الزيود

لم  يخفِ وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية عبد السلام العبادي   ،أن  مساجد الاردن بحاجة الى ائمة مؤهلين من حملة الشهادات الشرعية، مؤكدا أن اكثر من نصف    أئمة  مساجد المملكة حاليا “غير مؤهلين” للقيام  بدور الإمامة والوعظ.

وقال العبادي في حوارموسع مع   ” عين نيوز ”  ،   ” أقول بصدق وبصراحة بأن هناك حاجة ماسة لرفد المساجد بالمؤهلين، وقد لاحظنا ان هناك عددًا كبيرًا من مساجدنا ائمتها ليسوا مؤهلين “، فهناك ْ  أكثر  من ثلاثة آلاف مسجد ليس فيها مؤهلون من أصل  “5080 ” مسجدًا، فالنسبة عالية ،  مشيرًا  إلى أن “هذا  أدى  إلى وجود ضعف في بعض الائمة، ونحن سنعالجه وفق خطة معلنة بحيث يكون الامام  واعظاً .

 

 وأضاف أن ” وزارة الاوقاف تحاول  الآن جاهدة  أن تختار مؤهلين للمساجد ، وأخذنا  استثناء من مجلس الوزراء بالسماح للوزارة بالتعيين  ، وسنعين في نهاية العام  أكثر من  ” 450  “اماما من حملة الشهادات الشرعية ليكونوا أئمة وسنعلن عن ذلك  “

 

 وذكر الوزير العبادي ، أن الوزارة لا تلزم  أحداً بخطبة معينة, ولكنها تقدم أحياناً استشارات ومحاور مقترحة تراها أقرب, لتحقيق رسالتها واهدافها المبينة في قانونها.

ولفت  ”  أن الوزارة لا تتحفظ على تعيين اي مؤهل للخطابة من أي فئة كانت وتطبق على الجميع  الإجراءات والشروط المقررة  فأن استكملوا الشروط فعندها يجري تعيينهم شريطة عدم استغلال المساجد لاغراض حزبية او فئوية فلا تساهل عند وقوع ذلك حتى يؤدي المسجد دوره في التوجيه الاسلامي الراشد ونشر الثقافة الاسلامية الصحيحة .  

 

  ومازال ملف المهندسين  الاردنيين الذي تمنع  أسرائيل دخولهم  لباب المغاربة يتابع تنفيذه        حالياً  والذي أكد  العبادي  ، أن المهندسيين  الأردنيين  وضعوا ومن خلال  وزارة الأوقاف  ولجنة  الإعمار تصوراً   لمعالجة   مشكلة جسر  باب المغاربة  ، وهذا الأمر يتطلب دخول المهندسين  إلى المواقع وأخذ الأقيسة وفحص التربة حتى يبنى على معرفة  علمية سليمة    .

  وأكد أننا ” نحن   نرفض إقامة أي مساجد لأي فئة ، فالمساجد لله سبحانه تشرف عليها وزارة الأوقاف   وتديرها  ،وهذا مقرر  بحكم   القانون فلا يمكن إقامة مسجد   في الأردن غير خاضع لوزارة الأوقاف ويدار وفق القوانين والأنظمة السارية المفعول بخصوصها في المملكة ” .

 

 وفيمايلي نص الحوار  مع الوزير العبادي  :

* يقال  بأن الوزارة أقامت في الفترة الأخيرةالفرصة لجماعة الاحباش من خلال تعيين العديد من الخطباء منهم  ، ماهي دقة هذه المعلومات ؟ 

   هذا الكلام  عارِمن الصحة ،  وأن   الوزارة لاتتبنى هذه الجماعة ولاغيرها وتعامل الجميع وفقاً للقوانين والأنظمة وتمنع استغلال المساجد لأي فئة أو حزب وتتخذ الإجراءات  اللازمة لذلك وهذا مافعلته  الوزارة مع هذه الجماعة ومع غيرها .    

 

*هناك  شكاوى من خطبة   الجمعة إلى حد أن البعض وصفها بالمملة ومنهم أساتذة كلية  الشريعة  ، كيف يمكن  معالجة هذا الامر ؟

هذا تجني ومبالغة ولكن يوجد  بعض الضعف في بعض الخطب وهذا يحمل الوزارة مسؤولية التطوير من  خلال تأهيل الخطباء من جهة     والحرص على تعيين القادرين المؤهلين ، ومن جهة  ثانية فقد بذلت  الوزارة جهود كبيرة  في هذا المجال وهي ستعين حوالي ” 450  “من الأئمة المؤهلين في المساجد التي تخلو من الأئمة المؤهلين والذي يكاد يصل  عددها إلى حوالي ثلاثة الآف مسجد هذا من ناحية ، ومن   ناحية أخرى توسعت في تكليف العديد من المؤهلين من الجامعات ووزارة   التربية والتعليم  ودائرة الافتاء في القوات المسلحة وذلك للقيام بخطبة الجمعة فحسب وهي  الآن بصدد عقد ورشات عمل تأهيلية لكل خطباء المملكة يتلقون فيها مختلف   التي يحتاجونها  ،  لكن الوزارة لاتلزم بخطبة معينة .

 *ولماذا لاتستعين الوزارة  بذوي الاختصاص والاكاديمين  كخطباء للمساجد والحديث في كل مايهم   شؤون   الحياة وليس مجرد الالقاء وكان المصليين طلاب صفوف مرحلة  ابتدائية ؟

 سوف يكون  من جملة المحاور المهمة في ورشات العمل التي ستعقد : الأهتمام بهذه القضايا بما يضمن أن تكون الخطبة ذات دور كبير في أثراء المجتمع وتوجيه مسيرته نحو الخير والازدهار  والتقدم ومن ذلك تطوير طريقة الخطبة والاهتمام بالتغذية الراجعة والتقويم  والقياس لأداء الخطباء  .

 * هناك مشكلة  وانزعاج كبير  في  مواقف  سيارات مرتادي المساجد ، ماهودور الوزارة بذلك ؟

 تعمل الوزارة  على تأمين مواقف سيارات للمساجد الكبيرة قدر الامكان ، ولكن لابد أن يقوم الخطباء بتوجيه المصلين أن يوقفوا سياراتهم بشكل مناسب بحيث لايعيقوا  حركة السير ، بل لا  يعيقوا حركة  بعضهم بعضاً .

 *ماهو  الحكم الشرعي  في قراءة القران الكريم قبل  الآذان ؟

 قراءة القران الكريم على المآذن قبل رفع الأذان  تمنعها  وزارة الأوقاف  وتشدد في المنع لأن قراءة القران الكريم تتطلب الاستماع  والإنصات والتدبير ، قال تعالى   (وإذا قرءْ  القرآن فاستمعوا له وانصتوا لعلكم ترحمون  ) وقال سبحانه : (  أفلا يتدبرون القرآن  ) فكيف تلزم الناس  بذلك وهم ليسوا مهيئين  له  والمطلوب منهم أن  يحضروا للصلاة جماعة في المسجد لا أن   لايتلبسوا  بالعبادة قبل دخول الوقت .

 

 *بالنسبة للمساجد ففي عمان الغربية حيث اسعار الأراضي بها مرتفعة ، أحياناً  هناك صعوبة  في  أن  تجد مسجداً ، أين دوركم ، وهل الأمر صحيح ؟

 بالنسبة لعبدون مثلاً الوزارة  هي التي شجعت لبناء  المساجد في تلك المنطقة  ، ونسقت مع وزارة التربية والتعليم  في حمى عدد من المدارس  أقيمت مساجد ، وعندما جاء متبرعون ومحسنون  يرغبون في بناء المساجد   أرسلناهم  ، فالوزارة مهتمة بكل المناطق وأي منطقة بحاجة  إلى مسجد نعمل على   تأمين بناء  المسجد ، وأيضاً المحسنون  ، فنرى كثيراً من المناطق الآن ، في عمان الغربية  وغيرها ،  وحتى أحياناً نلاحظ بأن هناك  رغبة في التقييد  ، فعندما يكون لدينا مسجد في مكان ما لا نشجع  بناء مسجد قريب منه ، بحجة أن التعليمات موجودة  في  الوزارة  وأن هناك   مناطق أخرى  بحاجة إلى مساجد ، سواء كانت في نفس عمان  أو خارج  عمان   ،  وأذا كان هناك نقص   فأن الوزارة تقوم بالأتصال بالمرافق العامة التي لديها أراضي في تلك المناطق   يخصص جزء منها  ، ويتم بناء   مابين  “100-200 ”   مسجد سنوياً  بحيث يكون في جميع المناطق مساجد كافية ، أما في سلطة  العقبة فجرى  التنسيق مع السلطة وأختيرت أراض في كثير من المناطق بحيث تلبي حاجة السكان   .

  * هل هناك بطالة  في خريجي  كلية الشريعة في الجامعات الأردنية ؟

  لانستطيع أن نقول أن هنالك  بطالة في  خريجي كلية الشريعة ووزارة الأوقاف ووزارة التربية والتعليم  بحاجة لهم  ، وعلى الوزارتين  وبخاصة الأوقاف أن  تعطيهم  الأولوية في التعيين .

* كان في السابق حديث  وطلبات تتردد عن إقامة  الحسينيات  ، هل  تلقت الوزارة طلبات   لإقامة حسينيات للشيعة  في الأردن ؟

 المساجد في الاردن  تخضع لإدارة وإشراف وزارة الأوقاف بالنص القانوني ، وبالتالي المسؤول عن بناء  المساجد   وإدارتها وتنظيم شؤونها   وزارة الأوقاف ، فالمساجد لله ، و لاأذكر  أن هناك جهة تقدمت تطلب بناء  مساجد بهذه الصفة ”  الحسينيات ”  حتى ولو حدث هذا التقدم    فسيكون الجواب بأن هذه المساجد مفتوحة لجميع المسلمين .

  *لماذا ترفضون إقامة مساجد شيعية  في المملكة ؟

  نحن نرفض إقامة أي مساجد لأي فئة ، فالمساجد لله سبحانه تشرف عليها وزاة الأوقاف   وتديرها  ،وهذا مقرر  بحكم  القانون فلا يمكن إقامة مسجد   في الأردن غير خاضع لوزارة الأوقاف ويدار وفق القوانين والأنظمة السارية المفعول بخصوصها في المملكة .

* حدثني عن الجديد في إجراءات الحج هذا العام  ، في ضوء العديد   من الشكاوى  والتي لاتنقطع سنوياً من قبل الحجاج،  وهل هناك  أسلوب آخر لاختيار الشباب للحج ؟

 استعدادات الوزارة لموسم الحج متعددة . منها البدء بالترتيب  المبكر لموسم الحج  القادم ومنها تأكيد الوزارة  على أن دورها التخطيط لموسم الحج والإشراف عليه ومراقبة أداء الشركات ومحاسبتها على أي تقصير  بما يعود على الحاج بالخير فلا علاقة لوزارة الأوقاف باستئجار المساكن  لا في مكة المكرمة ولا في المدينة المنورة  ، وكذلك  قامت  الوزارة بإضافة درجتين من خدمات الحج لإتاحة الفرصة للحجاج لإختيار مستوى الخدمة  الذي  يناسبهم . وتم  بحمد الله  إصدار  نظام  شؤون  الحج والعمرة  وكذلك   نظام صندوق الحج   وهما نظامان  ينهضان  بمستوى   التعامل مع هذه الفريضة   كما سيجري توضيح  ذلك إعلامياً .

 

الجديد أن  وزارة الأوقاف  خرجت من الإسكان ،   وبالنسبة   للأسعار  فالآن  سيذهب المتعهدون للا ستئجار ، حيث أعلنا  عن  المواصفات وحددنا   العلاقات  بين    الجهات   العاملة في الموسم ، وحددنا مواصفات كل   المستويات  ، وبعد  أن    أعتمدنا سيذهبوا خلال أيام ليستأجروا .. الآن  عندما  يأتون ويعطونا   مواصفات  البنايات  التي استأجروها  نحن  سنكشف   عليها  ونتأكد  بأن  هذه  البنايات  ضمن المواصفات  ، وقمنا  بالتنسيق   مع الجهات  المسؤولة عن النقل   في  المملكة  لأجل وضع مواصفات النقل .

 

 وقد كان من أهم  قرارات  هذا العام أن لا كوتات  ولا استثناءات وأن الأولوية تعطى للأكبر  سناً فالأصغر  . وأن هذه الآلية المتبعة في اختيار الحجاج  تتيح  خروج  نسبة تصل إلى  “20 -25  ”  من الحجاج الشباب ولكن أمام  محدودية  العدد المقرر  للمملكة فلا  بد من  اختيار هذا العدد  من الراغبين  في أداء الحج  وهم يزيدون عن ثلاثة أضعاف العدد المخصص وكذلك لابد من الأختيار  .وقد أعطيت الأولوية لكبار السن  توقيراً لجهودهم  في خدمة  أهاليهم والوطن فلا يمكن أن يقدم الأبن   على أبيه . ولو تم الالتزام بهذ ا الدور منذ سنوات لقربنا  من اختيار الفئات الأكثر  شباباً .

 *وفيما يتعلق بالعمر  بالنسبة للحجاج   ؟

بالنسبة للعمر  أعلنا أنه لايوجد أي استثناءات ، وأذا كان لي تصريح سابق قلت فيه أن نصف عدد الحجاج الأردنيين يذهبون بالواسطة ، وهذا لن يكون بإذن الله ، فهذه توجيهات  جلالة الملك  وتأكيدات الحكومة على أن الشفافية والمساءلة وحقوق المواطن  تصل إليه ، فنحن  سنختار كامل عدد الحجاج وفق قواعد مقرة ومعتمدة على أساس  السن الأكبر فالأصغر ، حيث تم إنهاء موضوع الكوتات تماماً .  

 * هل كانت الكوتات  فقط للوزراء والنواب أم لجهات أخرى ؟

 الجهات التي تأخذ الكوتات ليس لي علاقة بها ، المهم عندي  المبدأ الذي سيطبق ، مبدأ التطبيق لايوجد به كوتات ، فلا  يوجد شخص  يأخذ تأشيرة الحج  لالشي  إلا لأنه فلان .

 

 *بالنسبة  للقانو ن الجديد  للوزارة ، وهل  تناول قانون  الوعظ  والإرشاد   والأئمة ،  تحديداً الأئمة ، حيث  أن هناك الكثير من المصلين يشكون من بعضهم ؟

صدر  قانون  الأوقاف والشؤون الإسلامية لسنة 2001 وهو من أحدث  قوانين  الأوقاف   ا في الدول العربية وهو يمتاز بمميزات عديدة أذكر منها على سبيل المثال أنه القانون الأول  الذي وضع الضوابط   التي  تلزم للأخذ بشروط الواقفين  عند  إنفاق الغلة المتحققة  من الاستثمار بهذه الأوقاف .

 وأن هناك   حاجة ماسة  لرفد المساجد بالمؤهلين  ، وقد لاحظنا  أن هناك عدداً كبيراً    من   مساجدنا    أئمتها  ليسوا  مؤهلين ، فهناك أكثر  من ثلاثة  الآف مسجد   ليس فيها مؤهلون ، من أصل  ” 5080 ” مسجداً ، فالنسبة عالية .. الآن وزارة الأوقاف  تحاول جاهدة، أن تختار    مؤهلين للمساجد  ، قبل  فترة أخذنا استثناء من مجلس الوزراء  بالسماح  للوزارة  بالتعيين على صندوق    الدعوة لأئمة مؤهلين للمساجد ، ووافق مجلس الوزراء على ذلك    ، وسنعين في نهاية العام أكثر  من  “500  “إمام من حملة الشهادات الشرعية ليكونوا أئمة .

 

 وحدث في السابق  أنه جرى تعيين واسع للمؤذنين  والخدم ، وكثير من   المؤذنين  والخدم  ليسوا مؤهلين ، فبعضهم ثقافتهم على مستوى رابع أوخامس ابتدائي ، والغريب  أن هؤلاء تصدوا للإمامة ، لأن النظام لدينا يقول أنه إذا لم يكن هناك إمام في المسجد   فالمؤذن  والخادم هو الذي يقوم بأعمال الإمام ، وبالتالي  هذا أدى إلى وجود ضعف في  بعض الأئمة ، ونحن سنعالجه وفق خطة معلنة بحيث    يكون  الإمام واعظاً .

* هل أتخذتم  اجراءات بخصوص المعتمرين وتكدسهم على الحدود ، حيث هناك مشكلة واجهت ” 12″ ألف معتمر في الآونة الأخيرة  ،وكذلك دور الوزارة في مراقبة الشركات التي تعلن خدمات العمرة المواطن يتفاجىء بغير المعلن  ؟

 أن دور الوزارة هو أشرافي رقابي على مكاتب خدمات العمرة  إبتداءً من لحظة  إعلان أسس ومتطلبات اعتماد هذه المكاتب وحتى انتهاء الموسم  حيث لاتسمح الوزارة  لأي مكتب بالإعلان  عن   أية خدمات إلا بعد تقديم برامجها للوزارة لتتم دراستها واعتمادها ويجب أن يلتزم المكتب بها وان يتم توقيع عقدً بين المكتب وبين المعتمر يبين  تفاصيل الخدمات التي تم الاتفاق عليها   وعلى المعتمر الاحتفاظ بنسخته،   وفي حال وجود   أختلاف  أو نقص في الخدمة  خلافاً لما هو مثبت في العقد أن يراجع الوزارة وسوف يتم التحقيق في أي  شكوىترد من أي مواطن بكل أهتمام وصولاً إلى إعادة الحقوق لأصحابها .  

 هذا فضلاً عن وجود  فريق  في الديار المقدسة من موظفي  الوزارة للإشراف   ومتابعة شؤون المعتمرين  والتأكد من قيام المكاتب بالوفاء بالتزاماتها تجاه المعتمرين .

 وتقوم الوزارة من خلال مديرية  الحج والعمرة بتفويج رحلات العمرة وبحيث تكون  الفرق في مكة  المكرمة على  أطلاع مسبق على   رحلات المعتمرين التي ستصل والفنادق التي سينزلون فيها والمسؤولين عن هذه الرحلات لضمان المراقبة السليمة للأداء  .

   *بالنسبة لشركات السياحة الخاصة التي تعلن عن رحلات الى” بيت المقدس “القدس الشريف ، ماهو دور  الوزارة  في   مراقبة عمل هذه  الشركات  ؟

 هذا  الأمر لايدخل في ترتيبات الحج والعمرة وهو خاضع لإشراف  وزارة السياحة والآثار .

 

 *موضوع المهندسين   الأردنيين الذي تمنع أسر ائيل دخولهم باب المغاربة ، أين وصل الموضوع ؟

 

 هذا الموضوع  مازال قيد المتابعة  حالياً  ،  ووضع  المهندسون الأردنيون من خلال وزارة الأوقاف ولجنة  الإعمار تصوراً  لمعالجة مشكلة جسر  باب  المغاربة ، وهذا الأمر يتطلب دخول المهندسين إلى الموقع    وأخذ الأقيسة وفحص التربة حتى يبني على معرفة علمية سليمة ، ومازال هذا الملف    يتابع تنفيذه   ، ونأمل أن نتمكن من تنفيذه. ولن يوافق على أي تدخلات لسلطات  الاحتلال  في إعمار هذا الجسر الذي انهار نتيجة الحفريات التي مارستها  سلطات الاحتلال .

 

About the Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like these

No Related Post