رئيسة تحرير روتانا:الرجل السعودي نرجسي ويعتقد انه الذكر الوحيد في الكون ولا يمشط شعره

عين نيوز –رصد- 

 

هالة الناصر

قالت هالة الناصر، وهي أول امرأة سعودية تتسلم منصب رئيس تحرير، أن توصيفها للصحافيين الرجال بأنهم ‘خيل كديش’ وهي ‘فرس’ كان قولا متسرعا قالته بسبب الحماس.

وكانت هالة الناصر قد عينت رئيسا لتحرير مجلة ‘روتانا’ وهي فنانة تشكيلية ومؤلفة وكاتبة، وهي تصرح من حين لآخر بآراء مثيرة حول المجتمع السعودي مما يعرضها لانتقادات كثيرة.

وردت الناصر على سؤال تركي الدخيل خلال حوار معها في برنامج ‘إضاءات’ الذي بث الجمعة أنها كانت ‘متحمسة أكثر من اللازم’.

وأوضحت أن تصريحها كان بهدف المقارنة بين الأجيال لأن الصحافة تعاني من الشكل القديم الذي يفتقد للتجديد. وأضافت أن الواقع اليومي والمستجدات ‘تجعل المرء يغير أحكامه وجاء كلامي في سياق مختلف’.

وكانت الناصر أثارت جدلا خلال حوار معها قبل عامين بتوصيفها لرؤساء تحرير الصحف السعودية بـ’خيل كديش’، وأنهم متواجدون في مناصبهم منذ أكثر من 20 عاما وأكل الدهر عليهم وشرب.

وقالت هالة الناصر إن توجيهات الأمير الوليد بن طلال هي منح النساء الفرصة في كافة قنوات العمل، معربة عن اعتزازها بما قاله الأمير عنها بأنها ‘قوة ضاربة’.

وأوضحت أن الصحافيات يشكلن نحو 70 ‘ من فريق التحرير العامل في مجلة ‘روتانا’.

وقالت إنه ‘صار هناك قبول للصحافيات السعوديات، وأنا في الحقيقة ضد ما يسمى بالصحافة النسائية، فالعمل الصحافي واحد، ولا أوافق عبد الحفيظ الشمري الرأي عندما اتهم الكتابة النسائية أنها مجرد تأوهات’.

وطالبت الناصر بمدونة أسرية إذ أن النساء السعوديات لا يستطعن ‘المطالبة بالحقوق المدنية لأننا سنُرمى بألف حجر’، معتبرة ‘أن هذه الحقوق المدنية تحتاج إلى تشريع وسن قوانين’.

وأكدت أن الضبابية في الحقوق تضع ‘المرأة السعودية في مهب الريح’، مشيرة إلى أن حقوق المطلقة في جدة، مثلا، تختلف عن حقوقها في مدينة الرياض’.

وقالت إن وضع مدونة أسرية ستكون لدى المرأة الوعي ‘بما لها وما عليها من حقوق’.

وأضافت ‘نحن السعوديات لا نمتلك الحد الأدنى من الحقوق المدنية ناهيك عن الحقوق الإنسانية. وهناك تجيير لنا في الدنيا لخدمة مصالح الرجل، ونحن النساء إن صح التعبير:من العبيد بلاعبودية، في السعودية’.

ونفت الناصر أن يكون موقفها عنيفا تجاه الرجل السعودي. وقالت ‘أنا أقول بكل صراحة رأيي في الرجل السعودي كي يقيم نفسه بشكل أفضل’.

وكانت الناصر صرحت بعد تجربتي زواج انتهتا بالانفصال، أنها ‘شهرزاد، وتنتظر شهريار اللبناني’، في تعبير عن رفضها الاقتران للمرة الثالثة برجل سعودي.

وأوضحت حينها أن الرجل السعودي ‘من الممكن أن يكون وسيماً ولكن لا يمشط شعره، هذا من حيث الشكل ولكن معظم الرجال السعوديين سطحيون من حيث المضمون، ولدى السعودي عيب في الاعتقاد أنه الذكر الوحيد في الوجود ويتعامل بهذه النرجسية، ويستهين بالمرأة ويجهل التعامل معها إطلاقاً، كما يفتقر إلى البروتوكول في التعامل مع المرأة وكلامي ليس ادعاء بل ناتج عن خبرة في تعاملي مع الرجل السعودي، مع العلم أن الجيل الحالي أفضل من الجيل الذي عايشته ولكن للأسف جاءت أفضليته بشكل متطرف فقد غُلب عليه الطابع الغربي فلا يوجد هناك حل وسط، لديك الفصل مثلاً الحاصل بين الرجل والمرأة في المجتمع السعودي هو أحد أسباب افتقادي للتركيبة التي أبحث عنها’.

About the Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like these

No Related Post