الصخر الزيتي طوق نجاة للأردن لمواجهة إحتياجاته النفطية

عين نيوز ـ بترا:

تستعد الشركة الأردنية للطاقة والتعدين لتوقيع اتفاقية امتياز مع الحكومة لمباشرة استثمارها في استغلال الصخر الزيتي من منطقة اللجون/110 كيلو متر جنوب عمان.

ويتوقع المدير العام للشركة في الأردن المهندس منذر عكروش توقيع الاتفاقية خلال الشهرين المقبلين على ابعد تقدير بعد أن أنجزت الشركة دراستي الجدوى التفصيلية البنكية والأثر البيئي كون الشركة في المرحله النهائية من التفاوض مع الحكومة.

وتوقع عكروش كذلك أن تبدأ الشركة عمليات الإنتاج بداية الربع الأول من عام 2014 بكمية تصل إلى 15 ألف برميل زيت صخري في اليوم و100 ميغا واط كهرباء في المرحلة الأولى ستصل إلى 60 ألف برميل يوميا و 300 ميغا واط كهرباء في المرحلة الثالثة.

وكانت الحكومة وقعت الشهر الماضي مع شركة (إستي انيرجي)الحكومية الاستونية اتفاقية امتياز تمنح الشركة الحق باستخدام جزء من خام الصخر الزيتي المتواجد في منطقة عطارات أم الغدران لإنتاج الزيت والطاقة الكهربائية.

وشركة الأردن للطاقة والتعدين المحدودة تأسست عام 2006 وتم تسجيلها في بريطانيا لتتولى تنفيذ مشروع استغلال الصخر الزيتي الأردني وتأمين التمويل اللازم له وهي مملوكة لعدة شركات منها شركة سنتينت للتعدين الاسترالية وبنك راب كابيتال البريطاني وجي بي مورجن العالمية وآخرون.

وقال عكروش في مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية (بترا) أن المشروعات الاستثمارية في مجال الصخر الزيتي ستضع الأردن على طريق تامين الطاقة التي يحتاجها من مصادره الذاتية، مشيرا إلى أن كندا احتاجت أكثر من خمسة وعشرين عاما لتنفيذ مشروعات تجارية في الرمل الزيتي والذي تنتج الان منه اكثر من 2 مليون برميل نفط يوميا”.

ووفق مصادر رسمية يمتلك الأردن أكثر من 50 مليار طن من الصخر الزيتي كفيلة حال استغلالها وفق التكنولوجيا الحديثة والمتطورة بسد احتياجات المملكة من النفط المقدرة بمئة ألف برميل يوميا وتصدير الكميات الباقية.

وتأمل الإستراتيجية الوطنية لقطاع الطاقة أن تصل مساهمة الصخر الزيتي في خليط الطاقة الكلي بحلول عام 2015 بما نسبته 11 بالمئة سترتفع إلى 14 بالمئة عام 2020.

وأكد عكروش الذي عمل مسؤولا سابقا في سلطة المصادر الطبيعية أن مدة الاتفاقية تبلغ 40 عاما وان الشركة ستستثمر خلال السنوات العشر المقبلة بين مليارين وستة مليارات دولار استثمارات رأسمالية.

وقال أن الشركة أنفقت حتى ألان نحو 30 مليون دولار على الإعداد للمشروع والتنقيب والدراسات التي انجزتها ما يدل أن الشركة ماضية بخطى جادة لإنجاز المشروع خاصة أن الأردن هيأ البيئة القانونية والإستثمارية المناسبة لإستغلال الصخر الزيتي بمشاركة القطاع الخاص.

وأشار إلى أن الشركة التي تبلغ مساحة التعدين الممنوحة لها بمنطقة اللجون حوالي 5ر6 كيلو متر مربع ستفتح الباب أمام القطاع الخاص الاردني للمشاركة في استثماراتها بعد توقيع الاتفاقية مع الحكومة.

وبين أن دراسة الجدوى البنكية التي أعدتها الشركة للمشروع لدواعي التمويل تم اعتمادها من قبل شركات وبنوك عالمية والتي أكدت أن الإستثمار في مجال الصخر الزيتي يعتبر استثماراً مجدياً من النواحي الفنية والاقتصادية.

وفي هذا الإطار، لفت عكروش إلى أن وفدا من القطاع الخاص الألماني سيزور المملكة خلال الأسبوع الحالي بهدف دعم استثمارات الشركة في الأردن ومن المقرر أن يلتقي الوفد وزير الطاقة والثروة المعدنية المهندس خالد الإيراني وامين عام الطاقة ومدير عام المصادر الطبيعية والمدير التنفيذي لمؤسسة تشجيع الاستثمار وعدداً من المسؤولين الأردنيين.

وأشار إلى التغيير المتوقع إحداثه في المنطقة حال البدء بتنفيذ المشروع خاصة فيما يتعلق بتوفير فرص العمل لآلاف الأيدي العاملة حيث ستشكل العمالة المحلية منها ما نسبته أكثر من 80 بالمئة.

أما فيما يتعلق بأعمال التعدين لفت عكروش إلى أن الشركة ستعتمد على الخبرات والمختصين من الخارج كون الأردن لا يمتلك حاليا خبرات عملية كافية في مجال استخلاص النفط من الصخر الزيتي.

وأكد كذلك أن المجتمع المحلي سيستفيد من وجود الشركة حيث سيتم تخصيص 10 ملايين دولار لانفاقها على مدى اربع سنوات لإقامة معهد للتدريب المهني في منطقة الكرك، إضافة إلى مركز للزوار حيث سيتم التشارك مع المجتمع المحلي لتعزيز مفهوم المسؤولية الاجتماعية والآخذ بعين الاعتبار الخصائص الاجتماعية للسكان هناك.

وقال أن الشركة وضعت سياسة لها تركز على شراء ما تحتاجه من سلع وخدمات من سكان المنطقة إذا توفرت لديهم وتشجيعهم على أقامة جمعيات خيرية لتوفير الخدمات الأساسية للمشروع بما ينعكس على مستوى وضعهم الاقتصادي وتحسين معيشتهم.

وأكد عكروش أن الشركة ملتزمة بتنفيذ جميع المتطلبات البيئية والتقيد بالتشريعات الأردنية والدولية في مجال التعدين والمصادر الطبيعية وتنمية المشروعات وتقييم الأثر البيئي، مشيرا إلى أن وزارة البيئة وافقت على دراسة تقييم الأثر البيئي التي قدمتها الشركة لمشروعها.

About the Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like these

No Related Post