الحرس الثوري يحذر المعارضة الإيرانية في ذكرى الانتخابات

عيني نيوز – رصد:

حذر الحرس الثوري الإيراني المعارضة السبت في الذكرى الأولى لانتخابات الرئاسة المتنازع على نتيجتها من أنه سيتعامل بصرامة مع أي محاولات لإثارة أزمة أمنية.

وحظرت السلطات تجمعا حاشدا كانت المعارضة تعتزم تنظيمه السبت وطلب زعماء الإصلاح من مؤيديهم أن يلزموا بيوتهم بسبب مخاوف تتعلق بحياة الناس في أي حملة صارمة تشنها الحكومة.

وكان هناك تواجد أمني مكثف في ميادين طهران والعلامة الوحيدة على نشاط المعارضة كانت تكبيرات لا حصر لها سمعت من أسطح المنازل ليل أمس الجمعة وهي خطوة دعت إليها شخصيات معارضة في الخارج.

ونقلت صحيفة جوان عن رضا فرزانه وهو قائد كبير في الحرس الثوري قوله: من غير المرجح إحياء أي احتجاجات في الشارع. ولكن إذا تسبب التحريض على الفتنة في أزمة أمنية سنتصدى لها بالقوة الكاملة.

وقمع الحرس الثوري الإيراني بعنف احتجاجات بعد انتخابات الرئاسة العام الماضي وهي الاسوأ منذ الثورة الاسلامية في عام 1979 وسط حملات عنيفة واعتقالات حاشدة واعدامات. واعدم اثنان وبقي عشرات في السجون.

وتقول المعارضة إنه جرى التلاعب في نتيجة الانتخابات لضمان فوز الرئيس المحافظ محمود أحمدي نجاد بفترة ولاية ثانية.

وتنفي السلطات مزاعم التلاعب في الانتخابات ووصفتها بأنها جزء من مؤامرة غربية للإطاحة بالنظام الإسلامي وتوعدت مرارا بأنها ستمنع أي إحياء للاحتجاجات.

وكثفت السلطات منذ الأسبوع الماضي إجراءاتها الصارمة باعتقال عشرات النشطين والصحفيين والطلبة.

وقالت الأمم المتحدة أمس الجمعة إنها تسعى لإقناع أعضاء مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية التعبير عن تضامنهم مع ضحايا أعمال العنف بعد انتخابات العام الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *