عين نيوز تنشر التفاصيل: صراع التنظيمات يطيح بإدارية نادي البقعة والمجلس الأعلى يشكل لجنة مؤقتة.

عين نيوز ـ خاص:

قرر المجلس الأعلى للشباب في ساعة متأخرة مساء اليوم حل الهيئة الإدارية لنادي مخيم البقعة وتعيين هيئة إدارية مؤقتة  لإدارة النادي برئاسة أحمد نواف العبادي مدير التوجيه الوطني في المجلس وخالد أبو ونة مدير شباب البلقاء ومحمد فايز مدير الرقابة الإدارية في المجلس  إضافة لمدير تربية عين  الباشا وأحد موظفي الزراعة او التنمية في المنطقة.

ورغم  ان الحجة التي إستخدمت في القرار تتعلق بخلافات إدارية داخل هيئة  النادي تؤثر على مصالح  النادي العامة إلا ان مصادر  مطلعة أبلغت “عين نيوز” بوجود أبعاد سياسية لقرار الحل بسبب خلافات يبين تنظيميات سياسية وحزبية  داخل الهيئة العامة والهيئة الإدارية المحلولة.

ولم تتضمن اللجنة المؤقتة التي عينت مساء الخميس اي عضو في الهيئة العامة  للنادي, الأمر الذي يرجح  خلفيات سياسية لهذا القرار.

وقالت مصادر مطلعة بان خلافات داخل الهيئة الإدارية بين نشطاء محسوبين على تيارات سياسية من بينها حركة فتح وحركة فتح الإنتفاضة وجماعة الأخوان المسلمين هي التي تطلبت التدخل الرسمي عبر المجلس الأعلى للشباب.

وكانت الخلافات ذات البعد التنظيمي قد إنتهت بإستقطابات حادة داخل الهيئة الإدارية على خلفية إقصاء احد   رموز حركة فتح عن مسار القرار في الهيئة الإدارية .

وتسببت هذه التقاطعات بإضافة مئات الأسماء إلى كشوفات  الهيئة العامة, الأمر سيحدث خللا في التوازنات والتركيبة الإنتخابية.

وإتخذ المجلس الأعلى  قراره بعد سلسلة مخالفات للقانون إرتكبتها الهيئة الإدارية المحلولة  وبشكل يتيح  للمجلس الإلتزام بتنفيذ نصوص القانون وحل الهيئة الإدارية خصوصا في ظل  وجود اربع مخالفات سابقة لم يتم تصويبها.

وتفجر الوضع داخل النادي  بعد مذكرة وصلت من عدد من أعضاء الهيئة الإدارية  للمجلس الأعلى وبعد مخاطبات وجهت للحاكم الإداري بخصوص مخالفات تحصل وتتضمن الدعوة لعقد إجتماعات لا علاقة لها ببرامج النادي ولا تشكل عملا نادويا وهي إجتماعات إشتكى منها اعضاء في الإدارية  وبعض المواطنين ونظمت على خلفية أجندة سياسية فيما يبدو مما دفع المجلس الأعلى للتصرف بعدما لفت نظر الهيئة المحلولة عدة مرات ومنذ ثلاثة أشهر بخصوص المخالفات.

وتضمنت  الإجتماعات دعوة شخصيات من خارج النادي والمخيم للحضور والتدخل بعمل النادي خلافا للقانون.

وجرت إجتماعات متواصلة لعشرة أيام بهدف  معالجة المخالفات والسيطرة على الوضع  لكن المجلس تدخل حسب مصادره عندما خرجت الأمور عن السيطرة.

وبالموجب سيتم الدعوة لإنتخابات  جديدة تختار هيئة إدارية جديدة  في غضون ثلاثة أشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *