أسطول الحرية جمد الفائدة البنكية في إسرائيل !

قرر محافظ بنك إسرائيل ،ستانلي فيشر ،عدم رفع الفائدة البنكية في شهر يوليو تموز المقبل ،لسببين:الأول هو الأزمة القاسية في أوروبا ،التي أثرت على اقتصاد إسرائيل في الأسابيع الأخيرة ،والثاني هو المخاوف من تأثيرات وتداعيات أحداث أسطول الحرية إلى غزة على الاقتصاد الإسرائيلي .

وقال مسؤولون في بنك إسرائيل أنهم يعتقدون أن الوقت الآن ليس مناسبا لرفع الفائدة بسبب التغيير في “المزاج الاقتصادي”في الأسابيع الأخيرة ،مشيرين إلى أن محافظ البنك كان ينوي رفع الفائدة في نهاية الشهر الجاري(يونيو حزيران)بعد انا رجا رفعها قبل ذالك.

وحتى وقت قريب ساد الاعتقاد في البنوك وشركات الاستثمار بان الفائدة البنكية ستبلغ في نهاية العام الحالي حدا يتراوح ما بين 2,5%-3%.أما الآن فان التقديرات حول ذالك تقف عند حد 2%،كما أن رفعها بربع بالمئة (من1,5%إلى 1,75%)سيتم فقط في نهاية الصيف وبداية الخريف.

كما أن مسؤولا كبيرا في بنك إسرائيل أعلن أن الوقت ليس مناسبا كبيرا في بنك إسرائيل أعلن أن الوقت ليس مناسبا الآن لرفع الفائدة ،لان الاقتصاد يبدي ضعفا في مجال زيادة النمو وتخفيض البطالة ،وأشار إلى أن هذه الأحوال سائدة أيضا في الولايات المتحدة والشرق الأقصى (دول جنوب شرق آسيا)،وهي المبرر لعدم رفع الفائدة.

ويشار إلى أن بنك إسرائيل كان أول من رفع الفائدة في دول العالم في أعقاب الأزمة الاقتصادية لعاصفة في الولايات المتحدة –ومنذ اب أغسطس الماضي وحتى اليوم رفع المحافظ الفائدة بنسبة متراكمة بلغت 200%.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات مختارة