شبيلات وملص يزوران السنيد في سجن السلط

عين نيوز- قام المهندس ليث الشبيلات والناشط النقابي المهندس ميسرة ملص
بزيارة محمد سنيد رئيس لجنة عمال المياومة في مركز اصلاح وتاهيل
السلط صباح اليوم
وذكر المهندس ملص في تصريح صحفي بان سنيد افاد بانه مضرب عن الطعام منذ دخوله السجن في يوم الثلاثاء الماضي وعندما استدعته ادارة السجن مساء الامس واعلمته بانه في حالة اضرابه عن الطعام فانه عليه تقديم استدعاء رسمي حسب التعليمات الخاصة   بالاضراب في السجون
وبناء على ذلك فقد تقدم باستدعاء رسمي مساء امس على الرغم من انه مضرب عن الطعام منذ يوم الثلاثاءالماضي  مما ادى الى نقله الى زنزالنة فردية حسب تعليمات  الاضراب في السجون
واضاف المهندس ملص بانه ان الاوان للعمل على تعديل بعض  القوانيين العرفية السائدة  والتي تعترض ابسط حقوق الانسان فلا يعقل ان يكون تجمع  عمالي لابداء راي سبب باعتقال المواطنيين المتجمهريين ولا يعقل ان يكون ابداء الراي تهمة يعاقب  عليها القانون  ولا يعقل ان يساوي القانون في موضوع  توقيف المواطنيين بين  من يرتكب جريمة تهريب مخدرات  او من يرتكب  ما يسمى بجنحة التجمهر غير مشروع وان كان المواطن دافع الضرائب ليس له نائب يمثله وممنوع من التجمع مع المواطنيين الاخريين لتقديم مطالبه وممنوع من ابداء الراي فالى اين يلجئ  والغريب ان تتسأل الحكومة بعد ذلك عن من يخلق العنف الاجتماعي والتطرف الفكري
واضاف المهندس ملص بان في الديموقراطيات العريقة يتحمل المسؤول اتساخ ملابسه في البيض الفاسد والبندورة  التي يتلقاها من مواطنيه الغاضبيين  لكي يحافظ على نقاء ضميره من تحمل  مسؤولية حبس مواطن وحجز حريته  وقطع رزقه  و كل ذلك يسجل في تاريخ المسؤول ويحافظ على نظافة سجل الدولة في عدم  انتهاك حقوق مواطنيينها
ويذكر ان محكمة أمن الدولة  كانت قد اوقفت يوم الثلاثاء الماضي رئيس لجنة عمال المياومة محمد السنيد 14 يوماً على ذمة التحقيق, رافضة تكفيله, فيما وافقت على تكفيل العامل محمد اللوانسة وذلك في اعقاب مواجهة بين العمال المفصولين ووزير الزراعة وقعت يوم الاثنين اثناء محاضرة لوزير الزراعة في مادبا
ووجهت المحكمة للسنيد ثلاث تهم, هي: التجمهر غير المشروع, ومقاومة رجال الأمن, وشتم وزير الزراعة.
واعتقل السنيد إثر تنظيمه اعتصاما أمام مركز شركاء من أجل الديمقراطية في مادبا مساء الاثنين الماضي , حيث كان وزير الزراعة سعيد المصري يلقي محاضرة في المركز, بينما عمد السنيد والعمال المعتصمون إلى ترديد شعارات وهتافات تطالب بإقالة الوزير من منصبه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات مختارة