أخبار الأردن

16 ألف دينار كلفة علاج المدمن

عين نيوز/

أكد رئيس الجمعية العربية لتوعية من العقاقير الخطرة والمخدرات العين الدكتور عبدالله عويدات اهمية العمل على تطوير التشريعات والمساعدة بقضايا التوعية ومكافحة المخدرات الناجمة عن تعاطي المخدرات واجراء البرامج المناسبة لتأهيل المتعاطين والمدمنين ليكونوا صالحين في المجتمع وتقديم المساعدات العينية والنقدية لأهالي المدمنين والعمل على فتح مراكز وقائية وعلاجية

الاردن ممرا للمخدرات وليس مقرا

واضاف خلال ندوة عقدت بدعوة من هيئة شباب كلنا الاردن في محافظة المفرق حول المخدرات إن الاردن اصبح ممرا وليس مقرا لانتشار هذه الظاهرة في الشوارع والمقاهي وعدد من الجامعات والمدارس، والتي تحتاج المزيد من الاهتمام والرعاية وزيادة في اتخاذ الاجراءات الوقائية والعلاجية السريعة لمنع انتشار هذه الآفة الخطرة على مجتمعنا، موضحا أن “تزايد السكان وهجرة مجتمعات جديدة من دول الجوار، وخصوصا في الآونة الاخيرة ووجود اللاجئين السوريين، أدى الى انتشار مثل هذه الظواهر الخطرة على مجتمعنا ولا بد من القيام بمزيد من الجهود للقضاء على هذه المشكلة”.

55 حالة وفاة بسبب تعاطي المخدرات

بدوره، كشف مدير إدارة المخدرات السابق اللواء المتقاعد هاشم القيسي، أن هناك 55 وفاة بسبب تعاطي المخدرات في الاردن وأن نسبة 10% – 20% من الجرائم تعود بسبب تعاطي هذه الافة الخطرة، حسب إحصائيات رسمية خلال السنوات الأربع الماضية، مشيرا إلى ضبط ألف طالب من مختلف الجامعات والمدراس الاردنية يتعاطون المخدرات، خلال هذه الفترة.

ولفت القيسي إلى أن الادمان أدى الى انتشار السرقات والجريمة، إذ يتزايد المروجون لهذه الآفة الخطرة في فترات نتائج التوجيهي بشكل ملفت للانتباه، محذرا أن “المخدرات لا تعرف الحدود أو الهوية وساعدت سهولة المواصلات في انتقال هذه الآفة من دولة إلى أخرى”.

16 الف دينار علاج المدمن شهريا

من جهته، كشف رئيس المركز الوطني لتأهيل المدمنين الدكتور يونس عناني في حديث لصحفية “المقر” على هامش الندوة أن المركز استقبل لغاية اليوم 3095 حالة وبنسبة إشغال 100%، مبينا أن تكلفة علاج المريض اليومي بلغت 350 دينار أي 16 ألف دينار شهريا لكل مريض، يتم خلالها إعطاءه العلاجات الفورية لمنع التعاطي لهذه الآفة وبسرية تامة ومجانا للأشخاص الذي يقصدون المركز للعلاج.

عقاقير خطرة تباع في الصيدليات والأسواق

وبين الدكتور عناني أن هناك عقاقير خطرة تباع في الصيدليات والاسواق ولا بد من الانتباه اليها وقد تكون اخطر من المخدرات، والتي تصل للبعض عن طريق الترويج والتهريب، فهناك مخاطر تعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية منها الافيونات والهرويين والمنومات والمهدئات والمشروبات الكحولية والامفيتامينات والكوكايين والحشيش والمارغوانا وعقاقير الهلوسة وغيرها، التي تؤدي في بعض الاحيان الى المزيد من المخاطر وتتطلب المزيد من الاهتمام والتوجه لهذه المراكز المعنية بعلاج المدمنين لمواجه مخاطر هذه الافة الخطرة.

الدكتور احمد ابو عين عضو الجمعية اشار من جانبه الى الغايات الرئيسة للجمعية والمتمثلة بنشر التوعية الاجتماعية والثقافية بمختلف الوسائل المتاحة وتوعية المواطنين بالأخطار الناجمة عن تناول العقاقير الخطرة والمخدرات وذلك بالتعاون مع المؤسسات الرسمية والاهلية.

المطلوب مشاريع وقائية للحد من المخدرات

وبين عضو الجمعية احمد العجلوني ان اقامة هذه الندوة في محافظة المفرق جاءات بهدف توعية الشباب وتنفيذ العديد من البرامج التدريبية والارشادية للشباب ومنع انتشار هذه الافة بين جيل المستقبل وبما يحافظ على حياتهم وخصوصا في ضوء تزايد اعداد سكان المحافظة هذه الايام .

منسق هيئة شباب كلنا الاردن في المفرق صدام الخوالدة اكد اهمية تأهيل الشباب وبث التوعية في الجامعات والمدارس بمخاطر هذه الافة والتي تؤدي في بعض الاحيان الى ضياع مستقبل الشباب، ما يتوجب العمل على تنفيذ النشاطات والمشاريع ذات العلاقة بحماية المواطنين من مخاطر المخدرات وغيرها من الاضرار الصحية والاجتماعية الغريبة على مجتمعنا الاردني.