أخبار الأردن حلال الربع الاول من العام 2021

15 حالة وفاة لأمهات مصابات بكورونا في مرحلة الحمل والولادة والنفاس

 يتفاقم القلق عقب تسجيل 15 حالة وفاة لأمهات مصابات بكورونا في مرحلة الحمل والولادة والنفاس تم رصدها في الأردن خلال الربع الأول من العام الحالي، ما يشير إلى أن هذا الرقم لم يعد رقما صامتا، بل يثير مخاوف حقيقية من ارتفاع معدلات الوفيات في سن الإنجاب المتراوحة بين(49-15) عاما.
صحيح أن وراء كل رقم حياة ما، لكن في هذا الرقم تحديدا “15” تتلبد سحب الموت بعد أن قضت أمهات أردنيات ومقيمات نحبهن بسبب الفيروس الجديد، لا بسبب النزيف الدموي الذي يعد “قاتل الأمهات الأول عالميا”، ومن الجلطات الوريدية، وتسممات الحمل، فضلا عن أمراض سرطانية.
ومن المنتظر أن ينضم فيروس كورونا إلى قائمة أسباب وفيات الأمهات في التقريرالوطني الثاني الجديد2021. وفق تصريح رئيس اللجنة الوطنية  ” .لدراسة ومتابعة وفيات الأمهات عبد المانع سليمات لصحيفة “الغد
يذكر أن التقرير الوطني الثالث لوفيات الأمهات للعام 2020 لم تنجزه اللجنة حتى الآن، كونه ما يزال يحتاج الى تدقيق وتحليل لأرقامه الجديدة، ولمعدلات الوفيات وأسبابها، بما في ذلك حصر أعداد السيدات من جنسيات غير اردنية ومكان إقامتهن.

رصد التقرير الأولي للعام 2020، 13 حالة وفاة بفيروس كورونا، وفق السليمات الذي أكد ان جميع وفيات هذه الفئة للعام 2019 بلغت 63 حالة، وشملت سيدات في سن الإنجاب، فيما سجلت النسبة الأعلى لسيدات تتموضع أعمارهن في سن الثلاثينيات.

وفي نهاية شهر نيسان (ابريل) من العام الحالي، أطلقت وزارة الصحة أحدث تقرير إحصائي لها، وهو التقرير الوطني الثاني لوفيات الأمهات للعام 2019 الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، ويرصد وفيات النساء في سن الإنجاب، والأسباب والعوامل التي أدت الى حدوثها.

 

وفي  العام 2019  وفاة 63 امرأة خلال الحمل والولادة والنفاس في جميع مستشفيات المملكة الحكومية والجامعية والخاصة، حيث بلغت معدلات وفيات الأمهات في هذا العام نحو 32.4 وفاة لكل 100 ألف ولادة، مقارنة بـ29.8 العام 2018، فيما قدمت هذه المعلومات إلى صناع القـرار ومديري ومقدمي خدمات الرعاية الصحية والمجتمعات، لاتخاذ إجراءات فعالة لوقف وفيات الأمهات.

وأوصى التقرير بتعزيز الوقاية في المرافق الصحية والمجتمع، ومنع حدوث وفيات مشابهة للأسباب نفسها، وفق السليمات، الذي أوضح أن الرصد كان بعيدا عن الأخطاء الطبية والمساءلة القضائية.
ويلزم نظام الرصد مستشفيات القطاعين العام والخاص والجامعي وأقسام الطب الشرعي، بالإبلاغ عن وفيات النساء خلال 24 ساعة من حدوث الوفاة، في القطاعين الخاص والعام.
ولئن كانت استراتيجية القطاع الصحي تطمح إلى تخفيض معدلات الوفيات إلى 18 العام المقبل، فإن الاستراتيجية الوطنية للسكان في المملكة للأعوام من 2020-2000 (محور الصحة الإنجابية) تطمح كذلك إلى “خفض معدل وفيات الأمهات إلى أقل من 27 بحلول العام 2020″، وفق تصريحات صحفية سابقة لأمين عام المجلس الأعلى للسكان السابق الدكتورة رائدة القطب.
وعلى الرغم من أن السجل الوطني بأرقامه الحديثة يشير إلى معدلات وفيات تلامس 32 % حالة وفاة لكل 100 ألف ولادة حية، اعتبرت القطب وقتها أن هذا الانخفاض “ذو دلالة مهمّة للأردن ويقترب من تحقيق الأهداف الإنمائية التي تسعى الدول لتحقيقها، الأمر الذي يدل على تحسّن مستوى الخدمات الصحيّة، ووجود رعاية نفاسيّة على مستوى عال في الأردن”.
وبحسب أرقام مسح الأسرة والسكان للعامين 2017 و2018، تتلقى الأمهات قبل الولادة رعاية طبية من أشخاص مدربين بنسبة تقع بين
99.1 % و99.7 %، فيما تنجب 98 % من النساء في مستشفيات حكومية وخاصة وعسكرية.

/الغد/

الكلمات المفتاحية: كورونا- وزارة الصحة- وفيات الامهات