عربي ودولي رئيس مجلس النواب التونسي يتهم الرئيس "بالانقلاب على الثورة والدستور"

الرئيس التونسي يقيل رئيس الوزراء ويجمد سلطات البرلمان

قال الرئيس التونسي قيس سعيد الأحد، إنه أقال رئيس الوزراء وجمد عمل البرلمان في تصعيد كبير للنزاع السياسي بالبلد الديمقراطي عقب احتجاجات في عدة مدن.

وأضاف الرئيس أنه سيتولى رئاسة السلطة التنفيذية بمساعدة رئيس وزراء جديد وذلك في أكبر تحد منذ إقرار الدستور في 2014، الذي وزع السلطات بين الرئيس ورئيس الوزراء والبرلمان.

وقال الرئيس في بيان بثته وسائل الإعلام الرسمية “لم نكن نريد اللجوء للتدابير على الرغم من توفر الشروط الدستورية ولكن في المقابل الكثيرون شيمهم النفاق والغدر والسطو على حقوق الشعب”.

وأضاف قائلا “انبه الكثير الذين يفكرون في اللجوء للسلاح… ومن يطلق رصاصة ستجابهه القوات المسلحة بالرصاص”.

“الانقلاب على الثورة والدستور”

اتهم رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي الرئيس قيس سعيد “بالانقلاب على الثورة والدستور” وذلك بعدما أعلن سعيد الأحد، تجميد عمل البرلمان وإقالة الحكومة.

وقال الغنوشي زعيم حزب النهضة الإسلامي المعتدل “نحن نعتبر المؤسسات ما زالت قائمة وأنصار النهضة والشعب التونسي سيدافعون عن الثورة”.

وبحسب وكالة الأنباء التونسية الرسمية، الأحد، فقد نفذ مئات التونسيين، بالقرب من المبنى الرئيسي لمجلس الشعب، وقفة احتجاجية للمطالبة برحيل الحكومة وحل البرلمان.

وانتشرت قوات أمن تونسية بأعداد كبيرة في محيط البرلمان، لمنع المحتجين من التقدّم نحو ساحة “باردو”.

رويترز 

الكلمات المفتاحية: تونس