صحة

آيسلندا تعيد فرض قيود للحد من جائحة كورونا بعد ارتفاع الإصابات

أعلنت آيسلندا، وهي واحدة من أوائل دول العالم التي رفعت جميع قيود الحد من كورونا عن السياح المحصنين، الجمعة عن تدابير جديدة في أعقاب تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات.

في نهاية حزيران/يونيو رفعت آيسلندا قواعد التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات وتلك المتعلقة بالتجمعات العامة وساعات عمل الحانات والمطاعم، والتي كانت قد فرضتها في آذار/مارس العام الماضي.

واعتبارا من منتصف ليل الأحد حتى 13 آب/أغسطس، ستمنع التجمعات العامة لأكثر من 200 شخص، وسيعاد فرض قواعد التباعد الاجتماعي المحددة بمسافة متر وسيتعين على الحانات والمطاعم الإغلاق في الساعة 11,00 مساء.

ويُسمح لأحواض السباحة والمرافق الرياضية المغلقة أن تعمل بنسبة 75% من طاقتها، وسيكون وضع الكمامات في الداخل إلزاميا.

ورغم أن أكثر من 85% من السكان ممن هم فوق 16 عاما تلقوا جرعتين من اللقاح، شهدت آيسلندا طفرة في الإصابات وصلت إلى 355 حالة منذ 12 تموز/يوليو.

ونسبت غالبية الإصابات للمتحورة دلتا التي رصدت أولا في الهند.

وستعيد آيسلندا فرض القيود على حدودها مع شرط إبراز اختبار “بي سي آر” سلبيا أجري قبل أقل من 72 ساعة للمسافرين الذين تلقوا كامل جرعات اللقاح.

أ ف ب

الكلمات المفتاحية: كورونا