آراء ومقالات

يا ناس …. لا لمقاطعة انتخابات 2010

#  حكمت محمود البشير 

حكمت محمود البشير
حكمت محمود البشير

الانتخابات النيابية للعام 2010 إرادة ملكية سامية بتحديد التاسع من تشرين الثاني يوما

لهذا العرس الوطني الدستوري الذي تتجند المملكة فيه لتعيش لحظات الاختيار والانتقاء تحت

الرغبة الملكية السامية بأن يمارس الأردنيون حقهم باختيار من يمثلهم تحت القبة ،ومن

ينطق عنهم ويتحدث بجرأة وواقع حالهم دون زيف أوتضليل ؛ من هنا تتزين البلاد بالرايات

والبيارق الخفاقة وترفرف الأعلام في كل مكان وتعيش أردننا في ذلك اليوم عرسا بات حلما

اقترب تحقيقه ، وليرى العالم من كل أرجاء الأرض وفي كل بقاع العالم كيف ستسير العملية

الانتخابية التي ما غابت ولا خابت يوما حيث الشفافية والنزاهة اللتان كانتا دوما شعار

الأردنيون  منطلقين من تحفيز ملكنا عبدالله للشباب قبل الشياب من أجل الاختيار الأمثل

لرسم خطة السير على الوجه الصحيح كما أراده سيد البلاد حفظه الله ورعاه.

 نعم نحن الأردنيون نفخر بأن منحنا الدستور الحق المكتسب في اختيار من يمثل الصغير قبل

الكبير ومن ينطق في حين الصمت يسود… هكذا نحن تعلمنا هذه الدروس من الهاشميين وعززها

فينا سليل الدوحة الهاشمية أبا عبد الله حيث النور سيطل من بريق الأمل والتفاؤل الذي

أحياه بداخلنا فما خابت آمال شعب بمليك رأى اعوجاجا فأمر بتقويمه … عاش المليك وسدد

على الخير خطاه وما دام فينا عبدالله فلن نتوانى عن رغبة هوأرادها  ، فلا بد من أن

تتضافر الجهود من قبل جميع الأفراد والمسؤولين في هذا الوطن لكي يسير ذلك اليوم ضمن

النهج الذي رسمه جلالة الملك عبدالله ؛ ولا بد من أن يقبل الجميع على حسن الاختيار

والانتقاء لمن سيمثل شعب أراد له أبا الحسين الأفضل دوما على طول المدى ، للشباب الدور

الكبير في مجتمعنا الأردني في هذا المجتمع الشاب والذي تعلق عليه الآمال وحسن الاختيار

ومن هنا ندعو المجتمع المدني والمؤسسات والأحزاب والمرأة من أجل إنجاح هذا اليوم

وممارسة حقوقهم ولا ننسى العشائر لما تشكله من نسبة مرتفعة في مجتمعنا الأردني ؛فلا بد

أن نكون كالجسد الواحد في ذلك اليوم لأننا نرسم طريق وطن وحال شعب والوطن حمايته

وتحقيق ما فيه من مصلحة واجب ديني على كل واحد فينا ؛ فلن نألو جهدا ما دام في هذا

الوطن ملكا حرا يريد تحقيق إرادة حرة ؛ فلنكن مع أبا الحسين في ذلك اليوم ولنفرح

كأردنيين ، ولنري العالم إرادة الشعب الحرة ،ولنجعل الهمم عاليه والرايات خفاقة لتسير

الانتخابات ضمن أجواء المحبة والألفة والترابط هذه الصفات التي تربى عليها الشعب

الأردني تعالوا معا لنريها للعالم سوية ولنقول لأبي الحسين حفظه الله ورعاه((معه وبه

إنا ماضون )) نحن معك وخلف قيادتك أدام الله ملكك وأبقاك ذخرا وسندا ،وسدد على طريق

الخير خطاك  يا سيدي أبو حسين.

الكلمات المفتاحية: حكمت محمود البشير