أخبار الأردن بحضور عدد من النواب والشخصيات النقابية والوطنية

وقفة تضامنية للتحالف الوطني لمجابهة صفقة القرن تضامنا مع القدس *صور*

أكدّ المتحدثون في المؤتمر الصحفي للتحالف الوطني لمجابهة صفقة القرن، على  ضرورة اتخاذ  موقف رسمي أردني عاجل لوقف الاعتداءات الصهيونية السافرة ضد المسجد الأقصى والمرابطين فيه وعدم الاكتفاء ببيانات الشجب والإدانة، والانحياز لموقف الشعب الأردني ومطالبه بطرد سفير الكيان الصهيوني واستدعاء السفير الأردني وإلغاء كافة الاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال وفي مقدمتها اتفاقية وادي عربة المشؤومة واتفاقية الغاز المسروق.

واستهجن رئيس التحالف الوطني لمجابهة صفقة القرن، الوزير والنائب السابق الدكتور عبدالله العكايلة، الموقف الرسمي الأردني المخجل، والذي اقتصر على استدعاء القائم بالأعمال الاسرائيلي، مطالبا بطرد السفير والغاء اتفاقية وادي عربة والغاء اتفاقية الغاز.
كما طالب العكايلة المقاومة المسلحة في قطاع غزة بالتحرّك ودعم الانتفاضة المقدسية، لتكون الانتفاضة فلسطينية على كافة الأراضي المحتلة.
ووجّه نائب أمين عام حزب الشراكة والانقاذ، سالم الفلاحات، رسائل عديدة أكد في أولها عدم وجود أي عذر لأي شخص بعدم دعم المقدسيين والأشقاء في فلسطين.
وقال الفلاحات: إن الشعوب العربية تُداس كرامتها منذ سنوات عديدة، وتُصادر العدالة منها، ويُصادر رأيها، فيما حمّل الأنظمة مسؤولية ترك الفلسطينيين بمواجهة الاحتلال بصدوره عارية بعد أن حرمهم من المقاومة.
وفي رسالة ثانية، طالب الفلاحات النظام الأردني بتحديد موقفه مما يجري في فلسطين وبيت المقدس بوضوح، وأن يأمر الحكومة بتنفيذ اجراءات حازمة قبل صلاة العصر، وإلا فإن الأردنيين قادرون على اقتلاع سفارة العدو الصهيوني من أرضنا الطاهرة.
وأكد الدكتور عمر العسوفي في كلمة باسم الحراك الموحد، تضامن الأردنيين مع الفلسطينيين والمقدسيين.

كما اشار باقي المتحدثين في المؤتمر الصحفي الذي أقيم أمام مقر حزب جبهة العمل الإسلامي بحضور حشد من قيادات الحركة الإسلامية والشخصيات الوطنية

وقدمه القيادي في الحركة الإسلامية معاذ الخوالدة، اكدوا فيه على موقف الشعب الأردني الداعم لصمود الشعب الفلسطيني والمرابطين في المسجحد الأقصى وتصديهم للعدوان الصهيوني بصدورهم العارية ودفاعهم عن كرامة الأمة ومقدساته رغم الصمت العربي الرسمي.

 

الكلمات المفتاحية: #أنقذوا_حي_الشيخ_جراح- الاردن