اقتصاد

وسائط نقل تبالغ في احتساب التعرفة الجديدة بحجة عدم وجود «فكة»

عين نيوز- رصد/

 

في أول يوم من تطبيق التعرفة الجديدة لأجور النقل أبدى موطنون تذمرهم من آلية تحصيل الاجور من قبل اصحاب الباصات والسرفيس ومبالغتهم في احتساب نسبة الزيادة المحددة من قبل هيئة تنظيم قطاع النقل العام والتي وصلت بحسب اشخاص التقتهم « الدستور « الى عدة أَضعاف عن الزيادة المحددة .

مقدار النسبة الفعلية التي يتقاضاها اصحاب الباصات وسيارات السرفيس تعتمد على «الفكة» التي هي المدخل لتحصيل مبالغ اضافية من الركاب بحجة عدم توفرها لغايات ارجاع المبلغ المتبقي لهم علما بان هذه الحالة تتكرر عدة مرات في اليوم .

وتقدر نسبة الزيادة على اجور النقل نتيجة لهذه الممارسات باكثر من 25 في المائة خاصة للاجور التي تقل عن 30 قرشا وكمثال على ذلك « اذا كانت الاجرة 20 قرشا تكون مقدار الزيادة حسب التعرفة الجديدة تقريبا قرشا واحدا لتصبح الاجرة المقررة 21 قرشا، في حين ان معظم الباصات والسرفيس يتقاضون 25 قرشا مدعين عدم وجود فكة».

واوضح المواطنون ان عدم الالتزام بالتعرفة الجديدة سبب لهم الاحراج من خلال بعض المناكفات بين السائق والمواطن الذي يدعو الاول للالتزام الصحيح بالتعرفة مشيرين الى صعوبة الالتزام نظرا لعدم وجود قرش او «تعريفه» مع السائق لاعادتها للمواطن طالب خدمة النقل.

الممرض انس الزعبي قال ان احد السائقين عمم على الركاب قبل انطلاق الحافلة عدم حمله «الفكة « حيث تقاضى من الركاب مبلغ 35 قرشا مع ان الاجرة بلغت 32 قرشا تقريبا مشيرا الى ان مقدار الرفع الحقيقي اصبح اضعاف التعرفة الجديدة .

وطالب الزعبي الجهات المختصة ضبط الموقف تفاديا لاستغلال المواطنين وعدم احراجهم مبينا ان الاستفادة الوحيدة التي حققها القرار هي المزيد من الربح للمشغلين وسائقي الباصات ورفض شعبي لمثل هذه القرارات الحكومية.

الشاب احمد الغول قال ان تصرفات السائقين تجاوزت رفضهم للالتزام الحقيقي بالتعرفة الجديدة التي طبقت امس من خلال القائهم اللوم على الجهات المسؤولة التي اقرت القرار معتبرين انها الجهة الوحيدة التي «تتحمل اعادة بقية الاجرة» للمواطنين.

واضاف الغول ان قرشا قد لا يؤثر على المواطن لكن شعوره بالاستغلال قد يدفعه في بعض الاحيان الى حدوث اصطدام مع السائق .

وطالب الغول الجهات المسؤولة التراجع عن القرار تحقيقا لمصالح المواطنيين وحفاظا عليهم من الاستغلال مؤكدا ان ارباح السائقين جراء عدم التزامهم بالتعرفة الجديدة قد يوازي دخلهم اليومي الطبيعي.

المواطن عمر الفهود قال انه يطر يوميا لركوب اربع او ست وسائل نقل من بيته الى مكان عمله و بالعكس مشيرا الى عدم الالتزام الجزء الاكبر من السائقين مما يعني دفعه قيمة مضاعفه قد تبلغ 30 قرشا 5 قروش لكل وسيلة نقل .

هيئة تنظيم النقل البري وعلى لسان ناطقها الاعلامي اخلاص يوسف اكدت لـ»الدستور» ان حملة مشتركة مع الجهات الامنية ستقوم بها الهيئة في كافة انحاء المملكة لتأكد من مدى التزام السائقين بالتعرفة الجديدة التي اقرتها والتي تنص على زيادة الاجور بنسبة 6%.

وبينت يوسف ان تقاضي اجور نقل زيادة عن المقررة بالتعرفة الجديدة، سيعرض السائق الى مساءلة قانونية من خلال قان دائرة السير 2008 والذي تنص المادة على تحرير مخالفة بحق اي سائق يقوم بتقاضي اجرة اكثر من المقررة لاي ضرف من الظروف ومقدارها 30دينارا، بالاضافة الى اجراءات قانونية اخرى تقوم الهيئة باتخاذها ومنها توجيه انذارات في حال تكرار المخالفة.

واشارت يوسف الى ان الهيئة تلقت صبح امس 20 شكوى، موزعة على مشغلين تم تقديم شكاوى من قبلهم على التعرفة الجديدة التي اعتبروها غير منصفة واخرى لمواطنين حول عدم تشغيل عدادات التكسي بحجة عدم تعديل العداد على التعرفة الجديدة، واخرى استفسارات من قبل المواطنين حول التعرفة الجديدة، مبينة انه تم التعامل مع كافة الشكاوى ورفعها للجهات المختصة لاتخاذ الاجراءات القانونية بحق كل مخالف.

نقيب اصحاب الباصات الاردنية المهندس عبدالرزاق الخشمان اكد لـ»الدستور» ان الشكاوى التي ترد بخصوص تقاضي أجور تزيد عن التعرفة الجديدة بحجة عدم وجود فكة هي بمثابة تصرفات فردية لا تنم عن القطاع باكمله، مشيرا الى ان ذلك التصرف يعد مخالفا للقانون.

واشار الى ان الشكاوى في مثل هذا الحال واردة خصوصا وان دعم قطاع النقل ياتي بشكل لا ينصف جميع الاطراف، وان الية دعم القطاع يجب ان تكون من خلال دعم المحروقات للقطاع وتطبيق اليات اخرى تنعكس على القطاع والمواطنين في الوقت نفسه.

الى ذلك اتفق نقيب السيارات العمومية احمد ابو حيدر مع ما قاله الخشمان حول مخالفة عدد بسيط من فئات النقل من خلال تقاضيهم اجور اكثر من المقررة بشكل غير مباشر وان ذلك يعد تصرفا فرديا ينم عن صاحبه، الا انه اكد ان معظم السائقين ملتزمين بالتعرفة الجديدة وفعليا هنالك سائقين ليتواجد معهم فكة اثناء التحميل والتنزيل وذلك لكثر مستخدمين سيارات السرفيس من قبل المواطنين خاصة وان كل راكب يحتاج الى فكة عند دفع الاجرة.

الكلمات المفتاحية: وسائط نقل تبالغ في احتساب التعرفة الجديدة بحجة عدم وجود «فكة»