شايفين

وزير الطاقة لـ ” عين نيوز “: المواطن الأردني” مدلل “على طريقته

عين نيوز  – خاص – من باسمة الزيود /

  أكد وزير الطاقة والثروة المعدنية المهندس خالد الإيراني في معرض حديثه ،عن شكاوى انقطاعات التيار الكهربائي المتكررة والتذمر خلال موجة الحر الأخيرة ، أن المواطن الأردني  مش مستعد يتحمل   قطع الكهرباء لأنه ” مدلل ”  على طريقته ، مشيراً الانقطاع يحدث في أمريكا فمابالك في الأردن .

ولفت  الوزير الإيراني ومن أجل تفادي مشاكل الطلب المتزايد على الطلب الكهربائي  إن الحكومة ستطرح وثائق عطاء مشروع توليد الكهرباء الثالث خلال أيلول المقبل ، مشيراً الى أن المرحلة التي تلي طرح وثائق التأهيل ستشمل تقييم عروض الشركات لإعداد قائمة بالشركات المؤهلة خلال فترة شهر ونصف الشهر ودعوتها للتقدم للعطاء.

 في حين لفت مصدر مطلع لـ ” عين نيوز ”  أن طرح وثائق العطاء يأتي بعد تأخر زمني وصل لـ 9 أشهر، حيث كان من المفترض أن يتم ذلك سابقاً .

توقعات طرح العطاء تأتي عقب مد وجزر في استكمال هذا المشروع الذي تبلغ كلفته حوالي “400” مليون دينار، بحسب المصدر، الذي أوضح أن طرح العطاء سيتم بعد تخبط رافق هذا المشروع لناحية تطبيقه من قبل الحكومة أو من القطاع الخاص.

وكلفت وزارة الطاقة والثروة المعدنية شركة الكهرباء الوطنية، بتولي تنفيذ المشروع الثالث، الخاص لتوليد الطاقة الكهربائية بقدرة 400 ميغاواط، فيما تحملت وزارة الطاقة والثروة المعدنية، مسؤولية أول مشروعين وفقا لقانون الكهرباء النافذ.

وطرحت الوزارة مشروع توليد الكهرباء، الخاص والأول بمنطقة المناخر شرق عمان،إذ تم البدء بالتشغيل التجاري للمرحلة الأولى من المشروع العام الماضي، بنظام الدورة البسيطة كمرحلة أولية بقدرة توليدية تبلغ 246 ميغاواط.

وكان عطاء الحكومة مشروع توليد الكهرباء الثالث المنفذ من قبل القطاع الخاص (IPP3) قد ألغي خلال العام 2009، وفقا للمصدر الذي ذكر أن الإلغاء أثار العديد من التساؤلات، لاسيما وأن المشروع كان بمثابة الحل المطروح لمعالجة مشكلة تزايد الطلب على الطاقة الكهربائية.

 إلى ذلك أضاف الوزير الإيراني إن الحكومة بصدد عرض شركة السمرا للبيع تمهيدا لخصخصتها  هذا العام ، مبيناً أن اللجنة تجتمع كل أسبوعين لتقييم موجودات وأصول الشركة.

واضاف الإيراني أن اللجنة تسعى للخروج بتقرير نهائي حول الشركة بالتعاون مع الهيئة التنفيذية للتخاصية خلال فترة 6 – 8 أشهر، مبينا أن اللجنة زارت موقع الشركة التي قدرعدد العالمين فيها بحوالي “256” عاملاً.

وشدد الإيراني  على أن عملية الخصخصة ستتم وفق ظروف شفافة، تضمن تقييم الشركة بشكل عادل،  مشيراً إلى أن اللجنة ستأخذ ديون الشركة المقدرة بحوالي 300 مليون بعين  الإعتبار، فيما تتجاوز قيمة الأصول العائدة للشركة قيمة الدين، بمبالغ لم يحدد  الوزير مقدارها .

وبين الوزير أن الشركة تنتج الآن نحو 1000 ميغا واط، ويتوقع أن تصل قدرتها الإنتاجية 1050 ميغا واط .

وقد باشرت الشركة بتنفيذ المرحلة الثانية من المحطة وذلك بإضافة توربينين غازيين بقدرة 100 ميغاواط لكل منهما لتعمل بنظام الدورة البسيطة، وقد تم تشغيل التوربين الأول من هذه المرحلة في شهر كانون الأول (يناير) من العام 2007 وقد تم تشغيل التوربين الثاني في شهر تموز (يوليو) من العام 2008، والعمل جارٍ الآن على استكمال هذه المرحلة وذلك بتنفيذ مشروع الدورة المركبة والذي سيضيف 100 ميغاواط إضافية إلى قدرة المحطة لتصبح القدرة الكلية للمحطة 600 ميغاواط.

وتتضمن الخطط المستقبلية للشركة استكمال مشروع المرحلة الثانية لتعمل بنظام الدورة المركبة من خلال اضافة توربين بخاري نتيجة الطلب المتزايد على الطاقة الكهربائية وكذلك لخفض انبعاث ثاني اكسيد الكربون والتقليل من استهلاك الوقود وزيادة فعالية توليد الكهرباء.

  وذكر مصدر حكومي بارز لـ ” عين نيوز”أن الحكومة تراجعت عن البدائل التي طرحت في السابق، وأبرزها مشروع التوسعة الثالث لمحطة السمرا الحكومية من خلال التفكير ببيع شركة السمرا للقطاع الخاص .

أبرز الملاحظات حول مشروع السمرا تتعلق بالتمويل، فمن ناحيةٍ كان القطاع الخاص سينفذ مشروع (IPP3) بالكامل من دون أن تتكلف الخزينة أي مبالغ مالية، رغم أن حصة الحكومة في شركة التوليد البالغة 40 % تفرض عليها توفير نفس النسبة من كلفة المشروع المقدرة بحوالي 400 مليون دينار.

الكلمات المفتاحية: وزير الطاقة لـ " عين نيوز ": المواطن الأردني" مدلل "على طريقته