أخبار الأردن

عبيدات السلالة الجديدة موجودة منذ بداية أيلول الماضي

أكد وزير الصحة الدكتور نذير عبيدات أن المؤشرات الوبائية جيدة، وكان الوزير عبيدات قد بدأ في قراءة أرقام عن الحالة الوبائية لكن تبين عدم دقتها، وأنها قديمة.

وقال عبيدات خلال المؤتمر الصحفي الاثنين، إن الوضع الوبائي يتحسن، فيما يعمل المستشفى الميداني في عمان وسيتم افتتاح المستشفى الميداني في إربد قريباً، ومستشفى معان جاهز لاستقبال المرضى، وسيتم افتتاح مستشفى العقبة قريباً.

وأضاف أن نوع جديد من الفحوصات سيصل الأسبوع المقبل، وهو فحص سريع سيستعمل في بعض الظروف، كالمصانع والتجمعات الكبيرة والمدارس، ويتم دراسة نسبة العدوى المجتمعية ووصلت لمرحلتها الثالثة.

وبين أن التحسن في الوضع الوبائي لا يعني أننا أصبحنا في أمان فلا زلنا في قلب المعركة، وعلينا الالتزام بالكمامة والتباعد الاجتماعي والابتعاد عن التجمعات.

وشدد على أن التحدي الكبير هو أن يكون لدينا برنامج تطعيم وسيكون له دور ايجابي في تحسن الوضع الوبائي، فالمطاعيم مهمة عالميا ويجب تطعيم أكبر قدر ممكن من سكان العالم للقضاء على الوباء، وتسعى المؤسسات الطبية العالمية لشمول كافة دول العالم بالمطعوم.

وأشار إلى أن الأردن يمتلك كافة الظروف المناسبة لانجاح البرنامج، وستكون المطاعيم متوفرة في الأردن خلال 3 أسابيع، وسيكون بالبداية مطاعيم فايزر بمليون جرعة، ويتم العمل على زيادتها إلى 2 مليون جرعة، كما تم الاشتراك مع ائتلاف كوفاكس لتوفير مطاعيم تكفي 10% من سكان المملكة، وحسب المطعوم سواء جرعة أو جرعتين، والائتلاف اتفق مع استرازنيكا وفايزر وستكون الدفعة الأولى من استرازنكا، وسيتم الاعلان لاحقا عن توفر هذا اللقاح، وسيتم العمل على تطعيم 20% ونسعى لزيادتها إلى 25%، وكلما تم زيادة المواطنين الحاصلين على اللقاح يكون الأمر أفضل.

وأعرب عن أمله بزيادة أعداد الحاصلين على لقاح كورونا، مؤكداً من حق الجميع الحصول على اللقاح فهو مجاني وجزء من قانون الصحة العامة مجانية اللقاح وهو اختياري لأنه حق كل شخص، والقانون قادر على اجبار المواطنين بالحصول على المطعوم ولكن قررنا أن يكون اختياريا ومجانياً.

ولفت إلى أن المطاعيم التي ستوفر بالمملكة مسجلة في دول ومنظمات معروفة، والحكومة حريصة على أن تكون المطاعيم بمراحل الاعتماد، وأن يتم اعتمادها من المؤسسة العامة للغذاء والدواء وهو ما حصل مع شركة فايزر، ولا توجد أي مشكلة بما يتعلق بمضاعفات المطاعيم، فكل الأعراض الجانبية بسيطة ومعروفة ولا تشكل خطورة على حياة متلقي اللقاح، ومن لديه حساسية مفرطة عليه اخبار الطبيب بوجود هذه الحساسية.

وبين أن برنامج التطعيم دقيق وواضح، وتم بالتعاون مع الخدمات الطبية الملكية والمركز الوطني للأمن وادارة الأزمات، وسيتم حفظ المطاعيم بدرجة الحرارة المطلوبة، وبرنامج المطاعيم يشمل كافة الأمور اللوجستية والمرعية.

وأعلن عبيدات أن السلالة الجديدة موجودة منذ بداية أيلول الماضي وأعلن عنها قبل 3 أسابيع، وهي متواجدة بـ 30 دولة، وسجلت 5 حالات من السلالة الجديدة في الأردن ويتم مراقبة الحالات من فرق التقصي الوبائي في الأردن، ونأمل أن لا تسجل أي تغيير في الوضع الوبائي في الأردن وانتشار الفيروس.