أخبار الأردن وزير الزراعة يعلن عن تأجيل أقساط شهرين لمؤسسة الإقراض الزراعي

وزير الزراعة: استملاك 30 دونما لإنشاء مدينة تنموية للتصنيع الغذائي

أعلن وزير الزراعة خالد حنيفات الأربعاء، عن استملاك الوزارة 30 دونما في الأغوار الجنوبية سيجري تخصيصها لانشاء مدينة تنموية للتصنيع الغذائي تتمتع بإعفاءات جمركية وضريبية، لاستقطاب مستثمرين في التصنيع الغذائي.

وأضاف خلال حديثه لبرنامج “صوت المملكة”: “يوجد مستثمر جاهز لإنشاء خط إنتاج لرب البندورة والتجفيف والتفريز “.

وتابع أن المستثمرين في مجال التصنيع الغذائي مرحب بهم بغض النظر عن الجنسية، مبينا أن خط رب البندورة سيكون لمستثمر أردني.

ولفت إلى أنه سيكون هنالك إعفاءً من الأجور بهدف التشغيل في مشروع المدينة التنموية الغذائية.

وفي حديثه عن الإجراءات الحكومية التحفيزية الأخيرة قال إن القطاع الزراعي كبقية القطاعات استفاد بشكل كبير من الإجراءات التحفيزية الحكومية الأخيرة، حيث ارتفعت محفظة الإقراض الزراعي إلى 100 مليون بدلا 70 مليون دينار، إضافة إلى أن الحزم التحفيزية ستوفر 13 ألف فرصة تشغيل لأردنيين في الزراعة.

أعلن رئيس الوزراء بشر الخصاونة، الأربعاء، جملة إجراءات وقرارات تخفيفية وتحفيزية؛ للمساهمة في الحد من تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، تضمنت رفع سقف التسهيلات الائتمانية لمؤسسة الإقراض الزراعي بقيمة 30 مليون دينار.

وأضاف خلال حديثه أنه لا بد من التضييق على العمالة الوافدة في القطاع الزراعي عبر تحفيز العمالة المحلية للتوجه للعمل الى القطاع الزراعي.

وبين أنه تم تخصيص 10 ملايين دينار لدعم تشغيل العمالة المحلية في القطاع الزراعي.

وأعلن حنيفات عن تأجيل أقساط شهرين من الإقراض الزراعي تزامنا مع شهر رمضان والعيد.

وأشار إلى أن التوجه لدعم القطاع الزراعي هو لجعله إنتاجيا له قيمة مضافة على الاقتصاد وأيضا لتشغيل الأردنيين.

” هناك 4 محاور عملنا عليها داخل محور الإقراض الزراعي، أولا الإنتاج النباتي، وعندما أتحدث عن الإنتاج النباتي أتوجه نحو التكنولوجيا وتوفير المياه ونحو التصنيع أتوجه نحو صناعة البذور وهذا محور الإنتاج النباتي” وفق حنيفات

وبين حنيفات أنه جرى تخصيص قروض أعلاف دعما لمربي المواشي.

“لنخفف أيضا من معاناة مربي المواشي لدينا الآن تنسيق مع صندوق التعويضات البيئية لتقديم مليون دينار كأدوية بيطرية في عياداتنا مجانا ل 3 أمراض أساسية، أيضا لنخفف عنهم بقضية الأدوية البيطرية” وفق حنيفات

وبين أن دعم التنمية الريفية يعزز دخل الأسر الفقيرة ودخل الأسر في الأطراف والمحافظات وحتى في العاصمة وهذا المحور مهم جدا رصدنا له 10 ملايين دينار بدون فوائد وسيكون لمدة 4 سنوات وسيتم متابعة هذه المشاريع حتى تكون على أرض الواقع، لأن هذه المشاريع يجب أن تدر دخلا وليست قروض استهلاك

وأكد أن أي شاب لديه فكرة يريد أن يُنشئ مشروعا زراعيا سيخصص له مبلغ على شكل قرض بـ 5 آلاف دينار بدون فائدة لمدة 4 سنوات، بهدف تعزيز الإنتاجية ومن باب توجيه الشباب للإنتاج والتشغيل بدل التوجه للتوظيف.

وبين أن دعم فوائد القروض كان من نفقات خاصة بالوزارة.

“مؤسسة الإقراض الزراعي ليست مصرفية، هي مؤسسة تنموية وهدفها دعم المزارع، نحاول قدر المستطاع أن نتساهل بقضية الإقراض ليكون لها جدوى على القطاع الزراعي، نحن نعطي بأقل الضمانات ووضعنا الفائدة 0، بالتالي أنا أريد إيرادات لكي أستطيع أن أقرض أشخاصا آخرين.” بحسب الوزير

الكلمات المفتاحية: الزراعة