غير مصنف

وزير الداخلية: خالد شاهين غادر للعلاج بناء على كتاب من الأمن العام وسيعود لإكمال عقوبته

عين نيوز- خاص- محمد علي الدويري/

وزير الداخلية سعد هايل السرور
وزير الداخلية سعد هايل السرور

أكد وزير الداخلية سعد هايل سرور أن سفر خالد شاهين خارج البلاد بداعي العلاج بناءً على كتاب من وزير الداخلية، وإستند هذا الكتاب على ما ورد في كتاب من مدير الأمن العام حسين المجالي بناءً على تقرير الطبيب المختص على الإصلاح والمشرف على حالة شاهين.

وأفاد السرور أن خالد شاهين سيعود إلى المملكة، مشيرا إلى أن فترة غيابه غير محسوبة من فترة العقوبة.

وأشار السرور إلى أن  الحكومة ستتعامل مع كل من سيعمل على زعزعة أمن البلد بجدية دون تهاون، ولن تسمح لأحد أن يستغل مناخ الديمقراطية والحرية، وأن يحول الحوار البناء للإصلاح الى الحوار بالسيف والهروات، مبيناً أن الإصلاح يحتاج الى بيئة مناسبة ووقت للخروج ببنود إصلاح شاملة، لافتا إلى أن هناك فئة عازمة على تعطيل سير العملية الإصلاحية وغرس الفتنة في جذور الشعب الاردني.

وبين ان أحداث الزرقاء كانت بنية مبيته من قبل للوصول الى ما وصل اليه الفئة التفكيرية ( السلفيين) من إراقة دماء، موضحاً ذلك لما شملته خطب صلاة الجمعة في مساجد الزرقاء لعدد من قيادات هذه الفئة، بقولهم: ” كتاب الله يحتاج الى السيف ويجب أن نرجع السيف“..” الزرقاوي يا أمير الإستشهادين “..”نحن نريد كتاب الله وهم يريدون الكتاب الأسود” قاصدين بذلك الدستور الاردني الذي هو عقد بين كل أردني.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء اليوم الأحد في مبنى وزارة الداخلية، الذي بين فيه السرور أن عدد الفعاليات خلال الأربعة شهور الماضيه بلغ 1026 فعالية من مؤتمرات وندوات وفعاليات وإعتصامات وإضرابات كانت بحماية رجال الأمن، مشيراً الى أن الحكومة فقدت السيطرة على حالتين هما أحداث المسجد الحسيني وأحداث دوار الداخلية من بين الـ 1026 فعالية.

وقال أن ما جرى يوم أول أمس لحدث مؤلم على قلوب كل الاردنين الذي لطاما نتمنى أن لا نرى ذلك على أرض الأردن، وأن هذا الحدث بعيد كل البعد عن أخلاقيات الشعب الاردني، مؤكداً بذلك إستمرار مسيرة الإصلاح بقيادة جلالة الملك عبدالله.

وأضاف السرور أن ما حدث ما هو الا عمل إرهابي مؤكداً عدم المبالغه في ذلك، لما صنعه هذا العمل من تلك الفئة “التكفيرية” من رعب وخوف بين ابناء الشعب الاردني، متوعداً أن ذلك لن يتكرر في بلدنا لأن النية كشفت لتلك الفئات والحكومة ستكون متيقضة ومستعدة لكل من سيحاول المساس بأمن الاردن.

وأشار أن السلفيين ينوون اللقاء يوم الجمعة المقبل في مخيم البقعة، الذي يعتبر جزء من هذه البلد وأهله جزء من أهل الاردن، موضحاً أن هذه الفئة تريد أن تعمل على نقله إقليمية بين صفوف الاردنين.

ونوه السرور الى أن الأردن ستستقبل المؤتمر الخاص بوزراء الداخلية العرب خلال هذا الشهر، لمناقشة الأوضاع التي تدور في المنطقة، مشيراً الى أن 18 دولة عربية ستشارك هذا المؤتمر، للعمل العربي المشترك لوزراء الدخالية العرب.

وسيشمل المؤتمر إستكمال لقانون عربي إسترشادي مشترك لمكافة الفساد والإرهاب، والبحث في تأشيرة لرجال الأعمال العرب.

 

الكلمات المفتاحية: احداث الزرقاء- اخبار الاردن- التكفيرين- السلفيين- حسن المجالي- خالد شاهين