عربي ودولي

وزير الخارجية: غياب السلام الشامل في منطقة جنوب المتوسط تهديد لأمن أوروبا

قال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، الجمعة، إن “ضعف الإنجاز، وشح الفرص، وتراجع الأمل، وغياب السلام الشامل، والاستقرار في منطقة جنوب المتوسط تهديد لأمن أوروبا”.

وأضاف خلال كلمة له في المنتدى الإقليمي الخامس لوزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد من أجل المتوسط، أن “الاستقرار والرخاء في الضفة الجنوبية من المتوسط تعزيز للاستقرار والأمن في الضفة الشمالية”.

“ما زال التعاون في الاتحاد من أجل المتوسط بين دول شمال وجنوبي المتوسط في فرق كبير بينها، ويحتاج إلى المزيد من العمل”، وفق الصفدي الذي أشار إلى أن “الفجوات لا يجب أن تحبطنا بل على العكس يجب أن تكون حافزا لنا لكي نتعامل مع الموقف ونضع برامج صلبة”.

وقال “من إسبانيا انطلق مسار برشلونة قبل 25 عاما في إطار رؤية شاملة أدركت مركزية مأسسة التعاون الحوار بيننا سبيلا لتجاوز التحديات المشتركة وتعزيز التنمية والاستقرار والرخاء وتحقيق السلام الشامل، وجهدا لبناء ركائز التعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والتنموية والثقافية”.

وتحدث الصفدي عن مساهمة الاتحاد في “عدة مجالات من ضمنها البيئة، وتقديم الفرص لآلاف الأشخاص، وأيضا دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والجامعات التي تعمل لتحقيق رؤية متحدة، ووضع آلية للمرة الأولى لتمكين المرأة”.

وأشار إلى أن “عمل على اتفاق لوضع الأولويات التي تأخذنا نحو تحقيق أهدافنا”.

“ظهرت لدينا الصعوبات، علينا التعامل معها، ووضع الآليات اللازمة لتحقيق أهدافنا” وفق الصفدي.

واستضافت مدينة برشلونة المنتدى الذي ضم الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل.