غير مصنف

وزارة الداخلية المصرية.. يرجح أن يكون انتحاري وراء انفجار الإسكندرية

عين نيوز- رصد /

قالت وزارة الداخلية المصرية في تصريح نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط إن انتحاريا يرجح أن يكون وراء انفجار وقع أمام كنيسة بمدينة الإسكندرية الساحلية وأوقع 21 قتيلا و79 مصابا في وقت متأخر من الليلة الماضية.

وقالت الوزارة إنه يرجح أن يكون الانتحاري أحد القتلى.

وقبل ذلك دعا الرئيس المصري حسني مبارك المسيحيين والمسلمين في مصر السبت الى الوقوف “صفا واحدا” في مواجهة “قوى الارهاب” بعد الاعتداء الذي استهدف اقباط مصر وادى الى سقوط 21 قتيلا امام كنيسة في الاسكندرية (شمال مصر).

ووقع الانفجار الذي لم تعلن اي جهة مسؤوليتها عنه بعد حوالى نصف ساعة من منتصف ليل الجمعة السبت بينما كان مصلون يغادرون كنيسة القديسين في حي سيدي بشر في المدينة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة المصرية عبد الرحمن شاهين في تصريحات نقلتها وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان الاعتداء اسفر عن سقوط 21 قتيلا و43 جريحا.

واوضحت وزارة الداخلية ان السيارة التي انفجرت كانت متوقفة امام الكنيسة وتم فتح تحقيق من جانب النيابة العامة.

ودعا الرئيس المصري المسيحيين والمسلمين في مصر الى الوقوف “صفا واحدا” في مواجهة “قوى الارهاب”.

وذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط ان الرئيس مبارك “تابع العمل الارهابي الآثم منذ وقوعه وعلى مدار ساعات الليل حتى فجر اليوم”.

واضافت ان مبارك “يهيب بابناء مصر اقباطا ومسلمين ان يقفوا صفا واحدا في مواجهة قوى الارهاب والمتربصين بامن الوطن واستقراره ووحدة ابنائه”.

وامر الرئيس المصري بتسريع التحقيق لكشف من يقف وراء الهجوم.

ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن الاعتداء، لكنه يأتي بعد شهرين من تهديدات اطلقتها مجموعة موالية لتنظيم القاعدة في العراق ضد الاقباط.

الكلمات المفتاحية: وزارة الداخلية المصرية.. يرجح أن يكون انتحاري وراء انفجار الإسكندرية