عربي ودولي

واشنطن تعرب عن “قلقها العميق” بشأن خطة الاستيطان الإسرائيلية الجديدة

أعربت الولايات المتحدة، الثلاثاء، عن “قلقها” العميق بشأن خطة استيطان إسرائيلية جديدة في الضفة الغربية، ومعارضتها الشديدة لها.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، في مؤتمر صحفي، إن الولايات المتحدة “قلقة بشدة حول خطة الحكومة الإسرائيلية للتقدم بآلاف من الوحدات الاستيطانية غدا، العديد منها في الضفة الغربية، نحن نعارض ذلك بشدة”.

وأكد برايس أن واشنطن تتواصل مع القادة الإسرائيليين على أعلى المستويات لمناقشة هذه القضايا، مشيرا إلى أن الإدارة الأميركية “تعارض بشدة توسيع الاستيطان لأنه يتعارض مع جهود تخفيف التوتر ويضر بآفاق حل الدولتين”.

وكانت وزارة الإسكان والبناء الإسرائيلية أكدت، الأحد، عزم الحكومة بناء 1355 وحدة سكنية استيطانية جديدة في الضفة الغربية.

وقالت الوزارة في بيان إن “مناقصات 1355 وحدة سكنية في بلدات يهودا والسامرة نشرت تحت إشراف وزير الإسكان زئيف إلكين”، بعد تلقي الموافقات النهائية عليها.

وبحسب بيان الوزارة، سيتم بناء الوحدات الجديدة في سبع مستوطنات وخصوصا 729 في مستوطنة أريئيل (شمال الضفة الغربية)، و346 في بيت إيل (قرب رام الله)، و 102 في مستوطنة إلكانا (شمال غرب الضفة الغربية).

كما أعلنت الوزارة تسويق 1500 وحدة استيطانية جديدة في غور الأردن خلال السنوات الخمس القادمة.

وستضاف هذه الوحدات السكنية إلى أكثر من 2000 وحدة استيطانية من المتوقع أن تحصل هذا الأسبوع على الضوء الأخضر النهائي من وزارة الدفاع.

وقال الوزير إلكين من حزب “الأمل الجديد” اليميني إن “تعزيز الوجود اليهودي في يهودا والسامرة أمر أساسي في الرؤية الصهيونية”.

ويأتي بيان، الأحد، بعد عدة أيام من إعلان مستوطنين بناء 31 وحدة استيطانية جديدة في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

ويعيش فيها اليوم أكثر من 600 ألف مستوطن وسط أكثر من ثلاثة ملايين فلسطيني، ويلقى الاستيطان الذي يعتبر غير قانوني معارضة المجتمع الدولي.

الحرة/

الكلمات المفتاحية: الخارجية_الامريكية- خطة_الاستيطان_الاحتلال