عربي ودولي

واشنطن: “إسرائيل” لا تتّبع سياسة “فصل عنصري” بحق الفلسطينيين

أعلنت الولايات المتّحدة الأربعاء عدم موافقتها على نتيجة تقرير لمنظّمة “هيومن رايتس ووتش” غير الحكوميّة اتّهم إسرائيل باتّباع سياسة “فصل عنصري” بحقّ الفلسطينيّين.

وقال متحدّث باسم وزارة الخارجيّة الأميركيّة إنّ “هذه الإدارة لا تعتقد أنّ أفعال إسرائيل تُشكّل فصلًا عنصريًا”.

وأشارت الخارجيّة الأميركيّة إلى أنّها لن تُجري أيّ “تقييمات علنيّة للتقارير (التي تكتبها) مجموعات خارجيّة”، وذلك على عكس إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب المنتقدة بشدّة للمنظّمات التي كانت تُطلق مواقف حيال إسرائيل.

وجدّد المتحدّث باسم الخارجيّة الأميركيّة دعوة إسرائيل والفلسطينيّين إلى “الامتناع عن الإجراءات الأحاديّة التي من شأنها تأجيج التوتّرات”، بما في ذلك الأنشطة المتعلّقة بالاستيطان والتحريض على العنف.

واتّهمت “هيومن رايتس ووتش” إسرائيل بارتكاب “جريمتَين ضدّ الإنسانيّة” عبر اتّباعها سياسة “الفصل العنصري” و”الاضطهاد” بحقّ عرب إسرائيل والفلسطينيّين، وفق ما جاء في تقرير صدر الثلاثاء، لاقى ترحيبًا فلسطينيًا وأثار تنديدًا شديدًا من الدولة العبريّة.

وقالت المنظّمة إنّ “هذه النتائج تستند إلى سياسة الحكومة الإسرائيليّة الشاملة للإبقاء على هيمنة الإسرائيليّين اليهود على الفلسطينيّين والانتهاكات الجسيمة التي تُرتكب ضدّ الفلسطينيّين الذين يعيشون في الأراضي المحتلّة، بما فيها القدس الشرقيّة”.

وفي ردّها على التقرير، قالت وزارة الخارجيّة الإسرائيليّة لوكالة فرانس برس إنّه “منشور دعائي” لا يمتّ بصلة إلى “الوقائع أو الحقيقة على الأرض” وصادر عن منظّمة تعتمد “منذ وقت طويل أجندة معادية لإسرائيل”.

ا ف ب

الكلمات المفتاحية: اسرائيل- منظمة "هيومن رايتس ووتش"- واشنطن