فن وثقافة

نجوم عرب متهمون بالعنصرية رغم تعاطفهم مع جورج فلويد

قضية الأميركي من أصل أفريقي جورج فلويد أصبحت هي الشغل الشاغل لمشاهير العالم في مجالات عِدة، إذ لا تتوقف التغريدات والمبادارت الخاصة بشعار black lives matter، فحادث وفاة فلويد المأساوي تحت قدم شرطي أميركي أثارت غضباً عارماً وتعاطفاً كبيراً مع من يتعرضون للتمييز العنصري بسبب لون بشرتهم في كافة أنحاء الأرض، فمثلما كانت هناك تظاهرات في الشوارع، كانت هناك أيضاً تظاهرات افتراضية منددة بما جرى، وآخرون تبرعوا بملايين الدولارات لإنقاذ الضحايا المحتملين ولتبني عائلة فلويد. القصة عربياً أيضاً وجدت صدى لها، حيث حاول مشاهير الفن والمؤثرون في مجتمعاتهم التعبير عن تضامنهم من خلال الـ”سوشيال ميديا”، لكن بعضهم لم يسلم من النقد واتُهِم بتكريس العنصرية بدلاً عن محاربتها، واتُهِم غيرهم بمحاولة “ركوب الموجة” فقط، بينما عدد أقل نجا من فِخاخ مواقع التواصل الاجتماعي وتعليقات المتابعين الساخرة.

محمد رمضان يرد على الساخرين من بشرته السمراء

قد يكون الفنان المصري محمد رمضان أحدث من حاولوا الرد على التعليقات التي جاءت في إطار السخرية من لون بشرته، والتي صُنفت بأنها عنصرية، حيث نشر الممثل والمغني المثير للجدل صورة له ولطفله “علي” ليفاجأ بكثير من التعليقات التي تسخر من كون نجله أسمر البشرة مثله وكذلك باقي أشقائه، ويبدو أن رمضان أراد أن يشارك في الحملة المناهضة للعنصرية ضد أصحاب البشرة السمراء لكن على طريقته الخاصة، حيث اختار هذا التعليق بالتحديد وأبرزه ورد عليه في رسالة لكل من يتنمر على ذوي البشرة السمراء، وكتب “أنا فخور بلوني ولون أبي وأولادي”، وأشار إلى أنه سعيد بأن أبناءه لن يكونوا عنصريين لأن والدهم وأمهم يتمتعان بلونين مختلفين.

الكلمات المفتاحية: فن