منوعات

مونيكا لوينسكي لا تزال تحب كلينتون

عين نيوز – رصد/

تسلطت الأضواء بشدة على مونيكا لوينسكي منتصف تسعينات القرن الماضي بسبب فضيحة علاقتها بالرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون.

ورغم مرور حوالى 15 عاما على هذه الفضيحة إلا أن مقربين من المتدربة السابقة في البيت الأبيض أكدوا أنها ما زالت تحب رئيس أميركا الأسبق والتي كانت تفاصيل علاقتها الجنسية به في المكتب البيضاوي مثار جدل واسع في أنحاء العالم.

ونقلت مجلة ‘ناشونال إنكوايرير’ عن صديق مقرب من مونيكا(37 عاما) قوله:’قالت لي إنها ما زالت تحب بيل وانها لا تتوقع أن يمنحها أي رجل السعادة التي منحها إياها بيل’.

وأضاف المصدر:’لقد واعدت (مونيكا) العديد من الرجال منذ هذا الوقت ولكنها لم تنجح أبدا في انتزاع بيل من قلبها كما أنها على استعداد دائم لقبول عودته لحياتها’.

وكما أثرت هذه الفضيحة على حياة مونيكا الخاصة كان لها تأثير كبير على حياتها العملية أيضا.

فبعد الاهتمام الإعلامي الكبير بها حاولت مونيكا استغلال الأمر ونشرت كتابا بعنوان ‘قصة مونيكا’ تحكي فيه تفاصـــيل علاقتها بكلينتون من وجهة نظرها ثم عملت بعد ذلك كمقدمة تليفزيونية ثم مصممة حقائب قبل أن تختفي تماما عن الساحة لتعود مرة أخرى قبل أربعة أعوام للتعقيب على السيرة الذاتية لكلينتون والتي تحمل عنوان ‘حياتي’.

وقالت مونيكا وقتها إنها لا تقبل صياغة معلومات غير حقيقية عنها في الكتاب.

د ب أ

الكلمات المفتاحية: مونيكا لوينسكي لا تزال تحب كلينتون