عربي ودولي

موسكو: فرض عقوبات على بورما سيؤدي إلى “حرب أهلية واسعة النطاق”

أعلنت روسيا الثلاثاء، معارضتها فرض عقوبات على المجلس العسكري في بورما، محذّرة من أنّ أي إجراءات عقابية ستؤدي إلى “حرب أهلية واسعة النطاق” في البلد الآسيوي المضطرب.

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية عن وزارة الخارجية الروسية قولها إنّ “التوجه إلى التهديدات والضغوط بما في ذلك استخدام العقوبات ضد سلطات بورما الحالية غير مفيد وخطر للغاية”.

وأضافت “هذه الإجراءات العقابية التعسفية ستأتي بنتائج عكسية وستزعزع نظام العلاقات الدولية”.

وتابعت أنّ عقوبات “قد تدفع البورميين نحو حرب أهلية واسعة النطاق” مشيرا إلى نية موسكو الاستمرار بالتعاون العسكري مع المجموعة العسكرية الحاكمة.

واكدت “سنضمن استمرار التعاون الروسي البورمي المتعدد الأشكال بما في ذلك المستوى العسكري” مشددة في الوقت ذاته انها “تتابع الأحداث الراهنة وتحللها” مع اخذها في الاعتبار في التعاون المستقبلي.

وكانت الصين رفضت هي أيضا الأسبوع الماضي فكرة فرض عقوبات على الجيش البورمي الذي اطاح بزعيمة البلاد المدنية أونغ سان سو تشي.

وقتل ما لا يقل 560 مدنيا على يد القوى الأمنية منذ انقلاب الأول من شباط/فبراير لكن الحصيلة قد تكون أعلى بكثير.

وكان الكرملين أعرب عن قلقه من العدد المتزايد للضحايا المدنيين نهاية آذار/مارس وأرسلت روسيا نائب وزير الدفاع إلى بورما ووصفتها خلال الزيارة على أنها “حليف موثوق” تريد موسكو “تعميق” التعاون العسكري معه.

أ ف ب

الكلمات المفتاحية: بورما- حرب اهلية- روسيا- فرض عقوبات