عربي ودولي

موسكو تدعو طهران للتخلي عن توقيف تنفيذ التزاماتها في إطار الاتفاق النووي

دعت وزارة الخارجية الروسية السلطات الإيرانية إلى الامتناع عن أي خطوات جديدة من شأنها توقيف تنفيذ التزاماتها في إطار الاتفاق النووي.
كما حثت الوزارة في بيان لها وفقا لوكالة روسيا اليوم الدول المشاركة في الاتفاق على الوفاء بالتزاماتها التي ينص عليها و”تفعيل المشاريع المنفذة وفق خطة العمل الشاملة المشتركة”، وعدم التخلي عن الروابط الاقتصادية مع إيران، بما في ذلك شراء المنتجات الإيرانية وفي مقدمتها موارد الطاقة، مشيرة إلى تفهم الحكومة الروسية للأسباب التي دفعت طهران إلى اتخاذ قرار بتعليق تنفيذ جزء من التزاماتها في إطار الاتفاق.
ودانت الخارجية الروسية خطوات الولايات المتحدة الهادفة إلى تقويض الاتفاق النووي الإيراني، والمتمثلة بانسحابها الأحادي منه وفرضها عقوبات على طهران وانتهاك قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231، ومحاولاتها الضغط على السلطات الإيرانية اقتصاديا وسياسيا بغية دفع دول أخرى إلى “عدم تنفيذ القرار الأممي المذكور وعرقلة تعاونها الطبيعي مع إيران”.
وطالبت الوزارة واشنطن بـ”وقف أي أفعال تعيق تفاعل الدول الأخرى مع إيران في المجالات المالية والاقتصادية والسياسية وغيرها، معربة عن إدانتها الشديدة للعقوبات الجديدة التي فرضتها الإدارة الأميركية على قطاع التعدين الإيراني”.
وأشارت موسكو إلى أن إيران “لم تحصل على العائد الاقتصادي الكامل المتوقع في إطار الاتفاق النووي” رغم وفائها الدقيق بالتزاماتها بموجب الاتفاق والمؤكد في 14 تقريرا قدمها المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن التحقق والمراقبة في إيران.
وأكد البيان استعداد الحكومة الروسية إلى مواصلة التعاون مع طهران ضمن الاتفاق النووي ومن أجل الترويج لمشاريع ثنائية أخرى خارج إطاره.
ودعت الخارجية الروسية الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى عقد جلسة للجنة مشتركة تجمع أطراف الاتفاق النووي من أجل “تحديد سبل تطبيع الوضع ورسم خريطة طريق للمضي قدما من أجل ضمان الحفاظ على الاتفاقية التي تحظى بأهمية خاصة لدعم الأمن الإقليمي والدولي”.

الكلمات المفتاحية: طهران- موسكو