أخبار الأردن

موافقات البلديات معضلة تواجه انتشار «الفايبر»

يواجه انتشار خدمة الالياف الضوئية «الفايبر» معيقات ابرزها البلديات التي تضع شروطا تعجيزية لهذه الخدمة، حسبما أكدت اوساط عدة في القطاع.

وقالت مصادر عاملة قي قطاع الاتصالات إلى الرأي أن مطالب بعض البلديات من المشغلين تجاوزت الرسوم إلى الطلب من المشغل خدمات أخرى وصلت احيانا ربط الحصول بالموافقات على تحقيق هذه الخدمات.

وبينت المصادر أن هذه المطالب تتعلق في امور عينية ومالية لدعم البلدية او حتى تقديم سيارة خدمات للبلدية.

من جهته قال رئيس مجلس مفوضية هيئة تنظيم قطاع الاتصالات الدكتور المهندس غازي الجبور إن أكثر المعيقات التي تقف أمام انتشار خدمات الألياف الضوئية «الفايبر» في الحصول على موافقات من البلديات ضمن ما هو متعارف عليه في قطاع الاتصالات «بحق الطريق» بهدف العمل وعمل التوصيلات اللازمة من حفر واستخدام للأعمدة التي تشكل معضلة رئيسية أمام خدمة الفايبر.

وأوضح–في تصريحات صحفية – أنه وبالرجوع إلى قانون البلديات فانه يحق لها فرض رسوم استخدام المناطق.

وتابع أنه رغم وجود نظام التنظيم الإداري الذي يحدد الرسوم إلا أن الموافقات من صلاحيات رئيس البلدية والمجلس البلدي.

وبين الجبور أن وجود نظام التنظيم الإداري لا يمنع وجود إعاقات للحصول على الموافقات المطلوبة لمد الخدمة.

وقال إن هيئة تنظيم الاتصالات شكلت لجنة مع وزارة البلديات وشركات في قطاع الاتصالات، مشيرا إلى أن الغرض من هذه اللجان تعاون كافة الجهات المعنية مع البلديات لتسهيل مد الفايبر، لافتا إلى شركات استأجرت أعمدة في عدد من الباديات مثل بلدية اربد والرصيفة لهذه الغاية.

وبين رئيس الهيئة أن مشكلة التمديد الأراضي للفايبر تكمن في حدوث التقطيع من قبل المتعهدين والمقاولين مما يؤدي إلى انقطاع الخدمة.

وبين أن القانون لم يحدد الرسوم بالمتر الواحد، مشيراً إلى أن موضوع تحديد الرسوم متروك للبلديات، ولاحظ أن بعض البلديات لا تقدر أهمية توفير خدمة الفايبر في مناطقها.

ودعا الجبور البلديات إلى التعاون والمساعدة في نقل خدمات الفايبر لما لها من قيمة خدمية للمجتمعات وطلبة الجامعات.

وأكد أن قطاع الاتصالات يشكل بنية تحتية لجميع القطاعات للارتقاء بواقع خدماتها التعليمية والصحية والاجتماعية وغيرها من المجالات الحيوي المتقدمة.

الرأي

الكلمات المفتاحية: انترنت- فايبر