اقتصاد

منحة أوروبية للأردن بقيمة 30.6 مليون يورو لإنشاء 10 مدارس

عين نيوز-

وقعت الحكومة وبنك الاعمار الألماني في عمان اليوم الأربعاء اتفاقية تنفيذ منحة إضافية مقدمة من الاتحاد الأوروبي، بقيمة 6ر30 مليون يورو لاستكمال برنامج دعم إنشاء المدارس في الأردن.
ووقع الاتفاقية عن الحكومة وزيرة التخطيط والتعاون الدولي الدكتورة ماري قعوار وعن البنك مدير مكتب البنك في الأردن كريستيان شاوب.
وقالت الوزيرة ان الاتفاقية تهدف الى بناء عشرة مدارس حكومية جديدة وتجهيزها وتأثيث مختبراتها بدعم من الاتحاد الاوروبي من خلال الصندوق الائتماني للاتحاد الاوروبي للاستجابة لتداعيات الازمة السورية (مدد).
وأكدت أهمية المشروع في التخفيف من الضغط على المدارس الحكومية والتي تستقبل اعدادا كبيرة بشكل يفوق طاقتها الاستيعابية نتيجة التحاق آلاف من الطلبة السوريين بالمدارس الحكومية في المملكة.
وقالت ان الاتفاقية تأتي في إطار الجهود المبذولة في متابعة تنفيذ الالتزامات والتعهدات المالية التي أعلن عنها مجتمع المانحين خلال مؤتمر دعم سوريا والمنطقة الذي عقد في لندن أخيرا معربة عن شكر وتقدير الحكومة الأردنية للاتحاد الأوروبي على الدعم المتواصل للمملكة، وبنك الإعمار الألماني على شراكته مع الأردن في هذا المشروع المهم.
وأكدت أن العلاقات مع الاتحاد الأوروبي مبنية على أساس راسخ من القيم المشتركة والاحترام المتبادل والتعاون، والسعي المتواصل من الجانبين نحو تعزيز علاقات الشراكة بينهما في شتى المجالات ذات الاهتمام المشترك، وخاصة في ظل تفهم الجانب الأوروبي للتحديات التي يواجهها الأردن وبالأخص في هذه الفترة الزمنية الصعبة التي يمر بها بسبب تداعيات الأزمات في المنطقة بما فيها استضافة اللاجئين السوريين.
وقدم وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس فلاح العموش الشكر للاتحاد الاوروبي على هذه المنحة والتي جاءت لدعم بناء المدارس وزيادة كفاءتها ولتحسين نوعية التعليم خصوصا رياض الاطفال ومدارس الفترتين في المناطق التي تأثرت في ازمة اللجوء السورية.
وسيقوم بنك الاعمار الالماني بتنفيذ المنحة مع الحكومة من خلال اتفاقية المشروع المعدة لهذه الغاية.
وستساهم هذه المدارس في حال استكمال بنائها في ارتفاع نسبة الوصول إلى التعليم الابتدائي والثانوي للأطفال بجودة عالية في الأردن، بما في ذلك الأطفال من أبناء اللاجئين ومن المجتمعات المستضيفة لهم، وزيادة القدرات التنفيذية والإدارية لوزارتي التربية والتعليم والأشغال العامة والإسكان، وزيادة القدرات لدى الإدارات المدرسية في التشغيل الفعال والمستدام للمدارس.
ويكمل هذا الدعم ما سبقه من مساعدات من خلال الصندوق الائتماني (مدد) ،حيث تم التوقيع في السابع عشر من شهر كانون الأول 2017 على منحة إضافية مقدمة من الاتحاد لبرنامج دعم وزارة التربية والتعليم للتعامل مع تبعات اللجوء السوري بقيمة (20) مليون يورو، وعلى شكل دعم قطاعي من خلال الموازنة العامة.
وعمل الجانب الأوروبي على زيادة المنحة لتصبح 9ر23 مليون يورو اعترافاً منه بحجم الأعباء الملقاة على الأردن وفي قطاع مهم كالتعليم لتلبية الاحتياجات المالية الملحة لتنفيذ أنشطة تعليمية متعلقة بالسوريين في مدارس المخيمات.
و اكد سفير الاتحاد الأوروبي اندريا فونتانا ان العلاقات بين الاردن والاتحاد الاوروبي آخذة بالتطور في كافة المجالات، مقدرًا دور الأردن المحوري بقيادة جلالة الملك في المنطقة وجهوده في استضافة اللاجئين السوريين، داعيًا لوجوب زيادة الجهود والمساعي التي من شأنها الاستمرار في ادامة دعم الأردن لمواجهة أزمة اللجوء السوري.
واكد مدير مكتب بنك الاعمار الالماني في الاردن كريستيان شاوب على استمرارية الدعم ، حيث ان الاردن من ضمن أولويات الحكومة الالمانية وبنك الاعمار الألماني، كما أكد على استمرارية تقديم المساعدات الإنسانية ودعم المجتمعات المستضيفة للاجئين، كما أعرب عن امتنانه الشديد لدور الأردن المحوري في استضافة اللاجئين السوريين.
وأُطلق الصندوق الائتماني للاتحاد الاوروبي للاستجابة لتداعيات الازمة السورية (مدد) في العام 2014، كأداة أكثر مرونة وسرعة للاستجابة للاحتياجات المتغيرة وتوفير المساعدات للمشاريع التنموية في الدول المتأثرة من الأزمة السورية.
ويركز على دعم برامج التعليم والتعليم الأساسي وحماية الطفل والتدريب والتعليم العالي وتحسين فرص الحصول على الرعاية الصحية، وسبل كسب العيش، وتحسين البنية التحتية في مجالات المياه والصرف الصحي.
(بترا)