أخبار الأردن

ملف البلديات يتأرجح .. فوضى أمنية في عدة محافظات ومسيرة حاشدة الجمعة المقبلة .

عين نيوز- خاص /

وسع التجمع الشعبي للإصلاح من قاعدة اتصالاته التي تهدف لتنظيم مسيرة هي الأولى من نوعها أمام المسجد الحسيني الجمعة المقبلة تحت عنوان اندماج وتوحد الحراكات والتنسيقات في المحافظات .

وتواجه هذه الخطوة كما فهمت “عين نيوز ” بعض الصعوبات حيث تحمست لانطلاق مسيرة حاشدة وجماعية تنسيقية الحراك في معان والطفيلة ولم تحدد اللجان التنسيقية في الكرك والسلط وجرش موقفها بعد .

وطرحت هذه الفكرة أساسا من قبل التجمع الشعبي للإصلاح في منزل الرئيس احمد عبيدات بعد ان زارته عدة وفود عشائرية تضامنا معه اثر ما تردد حول إصابته بعد رشقات الحجارة التي تعرض لها وآخرون في سلحوب مساء السبت .

ووجهت فعلا رسائل تطالب الجميع بالاحتشاد معا في مسيرة ضخمة جدا في عمان العاصمة التي يبدو أنها في طريقها لكي تشهد مسارا شارعيا مؤثرا يعمل الجميع على إنجاحه طوال الأيام الأربعة المقبلة .

ويحصل ذلك فيما تكاثرت الرسائل والمذكرات التي ترسل للديوان الملكي داعية إلى تأجيل الانتخابات حيث لازال الفصل والدمج بين المجالس البلدية يتسبب في اضطرابات ومشاكل في مناطق البادية وبعض قرى البلقاء وفي عجلون ومنطقة أبو نصير وكذلك في الأغوار.

ويمكن اعتبار يومي السبت والأحد فوضويان أمنيا بامتياز فقد قطعت الطريق الدوري مجددا في منطقة الجنوب وأغلق الشارع الرئيسي في منطقة جبل التاج على خلفية مشاجرة جماعية وأغلقت عشرة مصانع في منطقة الموقر بسبب تدخلات مجهولين مسلحين وحصلت اضطرابات في منطقة السامك وامتدت بعض النزاعات العائلية إلى المدارس خلال الإمتحانات .

وفي غضون ذلك اشتكى النشط الدكتور أكرم كريشان من ستة مسلحين قال أنهم اختطفوه لساعتين أمس أثناء محاولته مغادرة مدينة معان للمشاركة في لقاء سلحوب .

ووصف كريشان خاطفيه بأنهم منظمون للغاية ومحترفون كما جاء في بيان للجنة تنسيق الحراك في مدينة معان .

وسياسيا يعتقد بان الفوضى الأمنية غير المسبوقة قد تطيح فعلا بالانتخابات البلدية وتقلص من دور حكومة البخيت في البقاء وقد تنتهي بإسقاط الحكومة خصوصا بعد الانقسام في صفوف الوزراء على توقيت انتخابات البلديات وبعد الرسالة التي وقعها 69 نائبا وأرسلت لجلالة الملك وتضمن دعوة لتغيير الحكومة.

الكلمات المفتاحية: الاردن- الجمعة المقبلة- الحراك- الطفيلة- المسجد الحسيني- حاشدة