عربي ودولي

مقتل وجرح أكثر من 21 شخصاً في عملية عسكرية للجيش السوري في اللاذقية

عين نيوز- رصد/

عناصر من الجيش والشبيحة في اللاذقية

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 6 أشخاص على الأقل قتلوا اليوم الأحد، وجرح 15 آخرون في عملية عسكرية على حي الرمل الجنوبي في اللاذقية (غرب) جرت من عدة محاور، وشملت قصفاً من زوارق حربية سورية.

وأوضح المرصد أن “ستة قتلى سقطوا صباح اليوم وجرح أكثر من 15 شخصاً في حي الرمل الجنوبي ومخيم الرمل”.

وكان المرصد ذكر أنه “يتم الآن قصف حي الرمل من زوارق حربية، واقتحام الحي يتم من عدة محاور”، موضحاً أنه “يصعب التحقق من عدد الشهداء والجرحى بسبب استمرار إطلاق النار الكثيف”.

وأضاف المرصد أنه “يتم إطلاق نار كثيف جداً من مختلف أنواع الأسلحة الرشاشة الخفيفة والثقيلة” في الحي نفسه، مشيراً إلى “وجود للقناصة على الأبنية المحيطة”.

وأشار إلى سماع دوي “انفجارات قوية في حيي مسبح الشعب والرمل المتجاورين”.

وفي الوقت نفسه، تحدث المرصد عن “إطلاق نار كثيف عند مداخل الأحياء المحاصرة والمتاخمة للرمل، مثل عين التمرة وبستان السمكة وبستان الحميمي وسكنتوري”.

وأضاف أن “حي بستان الصيداوي الذي يقع بين سكنتوري والأشرفية يشهد إطلاق نار كثيف جداً، وسمعت انفجارات شديدة وتحدثت أنباء عن إصابة طفل حتى الآن”، بحسب المرصد.

وتأتي هذه التحركات غداة مقتل ثلاثة مدنيين السبت برصاص قوات الأمن السورية، اثنان في مدينة اللاذقية وثالث في منطقة حمص، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأوضح المرصد أمس السبت أن الاتصالات الهاتفية والإنترنت انقطعت عن معظم أحياء اللاذقية.

وكانت عشرين آلية عسكرية مدرعة تضم دبابات وناقلات جند تمركزت بالقرب من حي الرمل الجنوبي الذي يشهد تظاهرات كبيرة مطالبة بإسقاط النظام مستمرة منذ انطلاق الثورة السورية منتصف مارس/آذار الماضي.

وشهد حي الرمل الجنوبي السبت حركة نزوح كبيرة، خصوصاً بين النساء والأطفال، باتجاه أحياء أخرى من المدينة، خوفاً من عملية عسكرية مرتقبة، بعد تمركز آليات عسكرية مدرعة قربه.

 

الكلمات المفتاحية: اللاذقية- المرصد السوري- زوارق حربية- قتلى وجرحى- قناصة