عربي ودولي

مفاجأة في بيروت من العيار الثقيل: العميد المتهم بالتجسس كان حماسيا جدا بمهاجمة إسرائيل على شاشات التلفزيون.

عين نيوز- رصد /

 استفاق ‘التيار الوطني الحر’ الذي وقّع ورقة تفاهم مع حزب الله على مفاجأة من العيار الثقيل، بعد كشف توقيف أحد قيادييه، وهو ‘منسق الشمال’ العميد المتقاعد فايز وجيه كرم للتحقيق، للاشتباه بتعامله مع إسرائيل.

ورغم عدم صدور موقف رسمي من ‘التيار’، إلا أن الموقع الرسمي للتيار نشر خبراً من سطر واحد، يؤكد فيه أن ‘العميد فايز كرم يخضع للتحقيق من قبل فرع المعلومات’، من دون شرح سبب التحقيق، الذي أكد مصدر قريب من التيار أنه يتمحور حول ‘الاشتباه بتورطه في التجسس لحساب إسرائيل’.

وقد أوقف كرم، الذي سبق أن ترأس ‘فرع مكافحة الإرهاب والتجسس’ في الجيش اللبناني، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء من قبل شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، بموجب أمر قضائي.

وكرم ليس أول شخصية عسكرية لبنانية يتم توقيفها بشبهة التعامل مع إسرائيل، وهي تهمة تصل عقوبتها إلى الإعدام بموجب القانون اللبناني، إلا أن ‘صدمة’ توقيفه تأتي بسبب حضوره الفاعل في الإعلام، خاصة أنه مسؤول ‘ التيار الوطني الحر’ في الشمال. كما كان قد ترشح للانتخابات النيابية عام 2005 عن أحد المقاعد الشمالية في زغرتا، لكنه فشل في الوصول إلى الندوة البرلمانية، رغم حصوله على 19700 صوت.

وترشّح مجدداً الى الانتخابات عام 2009 قبل أن يسحب ترشيحه بسبب قرار رئيس ‘تيار المردة’ النائب سليمان فرنجية بإقفال لائحته. وقيل يومها إن كرم انسحب بعد وعد بتوزيره في الحكومة الحالية. وكان كرم يؤكد في تصريحاته على التحالف العميق مع الوزير السابق سليمان فرنجية، مهاجماً رموز قوى 14 آذار كالوزير بطرس حرب ورئيس ‘حركة الاستقلال’ ميشال معوض.

وفايز وجيه كرم من مواليد 17 تشرين الأول (أكتوبر) عام 1948، وهو من أبناء زغرتا، ووالده العميد وجيه كرم. تلقى دروسه الابتدائية في مدرسة الفرير طرابلس، والثانوية في بيروت في مدرسة الفرير الجميزة. دخل المدرسة الحربية سنة 1969 وتخرج منها برتبة ملازم سنة 1972. وأتم دورات حربية في الخارج منها دورة تطبيقية للمشاة في مونبيلييه – فرنسا، ودورة في الولايات المتحدة في المخابرات العسكرية.

تدرج في الجيش، وتسلم مراكز قيادية كان آخرها رئيس فرع مكافحة الإرهاب والتجسس، حيث استمر في هذا المنصب حتى 13 تشرين الأول (أكتوبر) 1990 تاريخ العملية العسكرية التي نفّذتها القوات السورية مع قائد الجيش السابق العماد اميل لحود ضد قوات العماد ميشال عون في بعبدا. يومها، اقتيد موقوفاً إلى سجن المزة حيث بقي فيه مدة 5 أشهر. بعدها التحق بالعماد ميشال عون في المنفى في فرنسا، حيث عاش 13 عاماً، ليعود برفقته إلى لبنان، عام 2005.

والجدير ذكره ان العميد كرم كانت له العديد من الإطلالات التلفزيونية أبرزها كانت على قناة ‘المنار’ التابعة لحزب الله بتاريخ 10 حزيران (يونيو) الماضي، حين هاجم قوى 14 آذار واتهمهم بأنهم غير أحرار، كما قال لمقدم برنامج ‘ماذا بعد’ عمرو ناصف ‘لا يمكنك في العالم العربي ان تدعو لمباحثات غير مباشرة مع اسرائيل الدولة العدو، اسرائيل طالما هي عدو لبنان وتستبيح ارضنا وتعتدي على حدودنا، نحن نعني ما قلناه ، نحن آخر من يوقّع على معاهدة سلام مع اسرائيل ونلتزم بكلامنا’.

يشار الى أن العميد كرم كانت له الكثير من الزيارات والمشاركات السياسية في الضاحية ومحيطها؟.

وتنفذ السلطات اللبنانية منذ نيسان (ابريل) 2009، حملة واسعة ضد شبكات تجسس إسرائيلية أوقف خلالها أكثر من 100 شخص بينهم عناصر من الشرطة والجيش كانوا مزودين بأجهزة تكنولوجية متقدمة. وكان لواء من دائرة الأمن العام من بين أبرز المعتقلين، كما وُجهت رسمياً تهم لاكثر من 20 شخصا، تمت إدانة 3 منهم وصدرت بحقهم أحكام بالإعدام.{عن صحيفة القدس العربي}

الكلمات المفتاحية: 'التيار الوطني الحر'- اسرائيل- الامن الداخلي- الانتخابات النيابية- العميد المتقاعد فايز وجيه- النائب سليمان فرنجية