أخبار الأردن

مصاب الكورونا في اربد كلام غير منطقي ومنافي للحقيقة… ويوضح

قال المحامي المصاب بفيروس كورونا والذي اعلن عن اصابته يوم امس بمحافظة اربد انه وبمجرد ظهور اعراض عليه لم يقم بمخالطة احد وانه توجه لاجراء الفحص رغبة منه في التاكد من اصابته بالفيروس خوفا من نقل العدوى للاخرين.
ونفى المحامي صحة الاحاديث التي تتحدث عن زيارته السلط او البلقاء او عمان قائلا انه بمجرد بدأت أشعر بالأعراض وإنما كان حجر منزلي تام.

وتاليا نص مانشره عبر صفحته الشخصية على الفيسبوك

‎مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا ۚ إِنَّ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ. (صدق الله العظيم)

‎تفاقيد الله رحمة ،والعيب ليس بالمرض بل بتفكير البعض

‎أما بعد:
‎إن ما دفعني لكتابة هذا المنشور بصفتي الشخصيّة والإجتماعية ( المحامي ) هي كثرة التأويل والكلام غير المنطقي والمنافي للحقيقة الذي لطالما تمنيت بأن لا ألمس نتائجه السلبيّة،(راجياً منكم مشاركة المنشور لكي يصل لمن يعلم ومن لا يعلم).

‎إن ما حدث ابتداءاً من أعراض كان بفقدان حاسة الشم المرافقة لارتفاع طفيف بدرجات الحرارة ووَهن عام، وبمجرد الشعور بهذه الأعراض مجتمعة ومتفرقة قمت بالإتصال بالرقم المخصص لإبلاغه بحالتي الصحيّة ورغبتي في إجراء المسحة وإن كانت غير مجانية نزولاً عند شعوري الإنساني والحِس بالمسؤوليّة ( لم يكن الفحص الخاص بي من العيّنات العشوائية )
‎وتوجّهت لمديريّة الصحة بالسيارة وأجريت المسحة وعُدت لمنزلي وعزلت نفسي بطابق منفرد
‎وكنت حريص كل الحرص بأن لا أختلط بأي شخص.
‎ولم أقم بزيارة السلط ولا البلقاء ولا حتى عمان عندما بدأت أشعر بالأعراض وإنما كان حجر منزلي تام.

‎وقد شكَّل مشكورون زملائي المحامين الأعزّاء فريق كامل لمتابعة أي منشور أو تعليق مُسيء و/أو أي خبر كاذب يتم نشره وتداوله و/أو أي انتهاك للخصوصية
‎وذلك لغايات الملاحقة القانونيّة تطبيقاً لنصوص القوانين المعمول بها في المملكة الأردنيّة الهاشميّة

الكلمات المفتاحية: h6