فلسطين

مشعل: هذه المعركة استثنائية بكل ما تعني الكلمة من معنى

خالد مشعل

قال خالد مشعل رئيس حركة حماس في الخارج، إن “هذه المعركة استثنائية بكل معنى الكلمة، إذ انطلقت من شرف المكان وقدسيته وبركته القدس والأقصى، ومن شرف الزمان في الأيام العشرة لشهر رمضان المبارك”.

وأكدّ مشعل في كلمة تسجيلية له، فجر الأربعاء، أن “هذه المعركة هي انقاذ للقدس والأقصى، وافشال مخططات العدو في اقتحام الأقصى والسيطرة عليه وتهويده وطرد الناس من قدسهم”.

وأضاف: “بطولة نسائنا ورجالنا في مواجهة البطش في ساحات المسجد الأقصى وبواباته، بعثت الروح في شعبنا وأمتنا”.

وحول المواجهة بغزة، أكدّ مشعل أن المقاومة تدخلت لحماية “أهلنا في الأقصى والشيخ جراح؛ ولتأكد على أن معركتنا واحدة بالفعل، وأن المقاومة في خدمة الشعب والمقدسات، وقد أنذرت العدو ثم أوفت بوعدها”.

وتابع: “نعيش منذ الأمس لليوم هذه اللحظات العظيمة من الفخر بقدرة المقاومة على ضرب عمق العدو وخلخلة أمنه، إلى جوار اشتعال الداخل من أهلنا الأصلاء انتصارًا لغزة والأقصى ولتحقيق إرادة التحرر العميقة في نفوسهم”.

وأكدّ مشعل، أن هذه المعركة ” تضعنا أمام الطريق الصحيح أمام عناوين الصراع والقضية كلها، من تحرير الأرض، وإنقاذ القدس والمقدسات، وكسر الحصار وعودة اللاجئين، وتحرير الأسرى وتحقيق السيادة والحرية، ولذلك هي معركة الجميع ولا بد أن يخوضها الجميع كل في موقعه”.

ووجه مشعل رسائل للفلسطينيين في ساحات المواجهة المختلفة، إذ وجه رسالته لغزة بالقول: “أنتم شرفنا اثبتوا ونحن جميعا معكم، امتكم معكم، انتم موضع فخرنا والنصر مع الصبر”.

وأوصل رسالة للشعب الفلسطيني في الداخل المحتل بالقول: “واصلوا المعركة والغضب والاشتعال، انتم أصحاب الأرض الحقيقيون، وهؤلاء الصهاينة طارئون على الوطن ولا بد أن يرحلوا”.

ووجه رسالة لأهل الضفة، قائلا: “هذا أوان انطلاق انتفاضة حقيقية تكنس الاحتلال، وتنتصر للقدس والأقصى والأرض، وتعانق غزة في صنع ملحمة التحرير والانتصار والعودة”.

وتابع مشعل: “نعم نعلم أن هناك عوائق وتحديات أمنية؛ لكن انتفضوا عليها وهذا قدركم وواجبكم ولا نستسلم للعوائق ولا نقبل أن يمنعنا أحد من هذا الواجب”.

أما للقدس، فقال: “أنتم في قلب المعركة وفي بؤرة الحدث والبركة، استمروا في حراككم وجهادكم في دفاعكم المستميت عن القدس، الله اصطفاكم لقبلة المسلمين الأولى وأرض الأسراء والمعراج”.

ووجه مشعل رسالة للفلسطينيين في المخيمات والشتات قائلا: “ساندوا إخوانكم أنتم شركاء في المعركة من مواقعكم المختلفة، بكل ما تستطيعوا من الخيرات، مفتوحة دون قيود بما يناسب المقام والزمان والمكان، وأرض الاسراء هي قضيتكم وهذا أقصاكم وشرفكم وعزكم”.

وختم مشعل رسائله للعلماء والجماهير والقوى والحكام العرب، بالقول: “ردود فعلكم متواضعة لا تكفي نريد المزيد، حين تنتصروا للقضية انتم تكسبون وتدافعون عن أنفسكم وليس فقط عن أمتكم وهو واجبكم، وأحرار العالم لن ينسوا أهل فلسطين وقد اشتعلوا وانطلقوا وانتفضوا وفتحوا طريقا قويا نحو التحرير والعودة، وهم أصحاب الأرض”

الكلمات المفتاحية: خالد مشعل- غزة تقاوم