أخبار الأردن

مسيرتان في العاصمة ترفضان رفع الأسعار وتطالبان بمحاكمة رموز الفساد

عين نيوز – رصد/

نفذ عشرات المواطنين أمس وقفة احتجاجية عقب صلاة ظهر الجمعة من امام مسجد الامام ابو حنيفة في مخيم الحسين تحت شعار “الصمت يقتل يقظتنا”، تحولت الى مسيرة جابت شوارع المخيم.

وتحت شعار “المحاكمة الشعبية للفاسدين”، شارك المئات من حراك “أحرار حيّ الطفايلة” يتقدمهم المراقب العام السابق للاخوان المسلمين سالم الفلاحات في مسيرة انطلقت بعد صلاة الجمعة من أمام مسجد البقاعي إلى مكتب بريد جبل التاج.وانتهت المسيرة بمحاكمة شعبية لـ “رموز الفساد الذين نهبوا مقدرات وثروات الوطن” حسب مشاركين فيها.

وفي مخيم الحسين رفع المشاركون شعارات تطالب بالاصلاح ومحاكمة رموز الفساد، واعادة السلطة للشعب، عبر تعديلات دستورية جذرية.

ونفذ الوقفة حراك أحرار العاصمة عمان، الذين اكدوا رفضهم لسياسة رفع الأسعار ومحاكمة ناشطي الحراك أمام محكمة أمن الدولة.

وهتف المشاركون نصرة لفلسطين والاسرى في السجون الاسرائيلية. “من عمان لجنين.. شعب واحد مش شعبين”. وقاموا بحرق العلم الاسرائيلي.

كما شارك التيار السلفي الجهادي بالاعتصام ولم يشاركوا في مسيرة “أحرار العاصمة” حتى “لا يعطلوا مصالح الناس الذين يبيعون ويشترون” على حد وصفهم .

وكان التيار السلفي أعلن مشاركته في الوقفة إلا أن أفراد الحراك انطلقوا في مسيرة بعد وقوفهم قليلاً أمام المسجد.وقال عدد من السلفيين إننا نطالب بالإفراج عن كافة المعتقلين والمحكومين من أنصار التيار السلفي الجهادي.

وقال سليمان الجغبير، شقيق المحكوم معمر الجغبير، إننا نطالب بالإفراج عن كافة المعتقلين والمحكومين المظلومين، مؤكداً أن أنصار التيار السلفي الجهادي يتعرضون للظلم والاضطهاد داخل السجون.

وأكد الجغبير أن السلفيين جزء لا يتجزأ من الشعب الأردني، ويطالب بمطالبه المشروعة كتخفيض الأسعار ورفع الظلم عن الناس.

وقال الناشط في التيار السلفي الجهادي نضال غرايبة إننا “لسنا دعاة تخريب، وكل ما نريده هو إحقاق الحق ودحر الفساد والفاسدين، وإطلاق سراح كل مظلوم”.

العرب اليوم