أخبار الأردن

مسلخ عمان” يؤكد سلامة ذبحيات الدجاج وجودتها

أبلغ مدير مسلخ أمانة عمان الكبرى شادي عثمان، أن الدجاج المذبوح في مسلخ الأمانة، يجري تعقيمه بماء مبرد بـ”الأوزون”، وأن القسم المتخصص بالدواجن، يعمل فيه 5 أطباء بيطريين، يشرفون على الذبحيات.

وأكد عثمان، أن المسلخ يشترط على المزارعين قبل استلام دواجنهم الحية للذبح، إحضار ما يثبت من وزارة الزراعة بأن قطيع الدجاج المجلوب، مسموح ذبحه ولم يتلق أدوية بيطرية قبل الذبح بمدة 3 أيام على الأقل.

كما أوضح أن المسلخ، يبقي الدجاج في ثلاجاته لـ8 ساعات متواصلة بعد ذبحها، بهدف مراقبة حصول التغيرات الطبيعية على لحومها مثل “التيبس الرمي”، للتأكد من سلامتها وخلوها من الأمراض.
يشار إلى أن “التيبس الرمي”، عملية تحدث بعد الذبح، نتيجة تفاعلات في جسم الحيوان المذبوح، ينتج عنها طراوة في اللحم وزيادة في القيمة الغذائية.

وأشار إلى أن المسلخ، هو المسلخ الحكومي الوحيد في المملكة، ويقع في صلب مهامه، الذبح لصغار المزارعين وبأسعار مدعومة، ويمتلك علامة “دجاج مسلخ أمانة عمان”، مبينا أنه جرى سابقا تقليد الاسم، ما استدعى إطلاق علامة تجارية باسم “دجاج عمان”.

وقال عثمان، إن الأكياس الجديدة لتغليف الدجاج بعد ذبحه، تمتاز بعلامة تجارية خاصة مسجلة حسب الأصول، وبمواصفات فنية عالية الجودة، صنعت من مادة البولي إثلين، للمحافظة على المنتج.
وكشف عن أن الطاقة الإنتاجية اليومية للمسلخ تصل لنحو 36 ألف طير، توزع على أسواق العاصمة.

وأوضح عثمان أن المسلخ ينتهج حاليا أعلى الاشتراطات الصحية في التعامل مع الذبحيات في مواجهة فيروس كورونا.
وأضاف أن المسلخ يعمل بطاقة مقبولة في ظل جائحة كورونا، لمواجهة الطلب المتزايد على الدجاج واللحوم خلال رمضان وعيد الفطر وأشهر الصيف المقبلة.

الكلمات المفتاحية: الاردن- ذبائح الدجاج- مسلخ عمان