عربي ودولي

مسح: أوباما يتقدم بفارق طفيف على رومني في أوهايو

عين نيوز – رصد/

أظهرت نتائج استطلاع حديث للرأي أجرته شبكة CNN، الجمعة، إن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، ومنافسه الجمهوري، ميت رومني، متقاربان على نحو كبير في السباق نحو البيت الأبيض قبل انطلاق الانتخابات الرئاسية بأربعة أيام.

 

وبّينت نتيجة المسح، الذي أجرته الشبكة بالتعاون مع “او سي آر” الدولية، تقدم أوباما بواقع ثلاث نقاط في ولاية أوهايو الحاسمة، قبيل الانتخابات التي ستجرى يوم الثلاثاء المقبل.

وأيد 50 في المائة من المستطلعين أوباما مقابل 47 في المائة حاكم ماساشوستس السابق، بحسب نتيجة المسح الذي كشفت نتيجة الجمعة بالتزامن مع مشاركة الرئيس الأمريكي في ثلاث فعاليات انتخابية بالولاية مقابل اثنين لمنافسه الجمهوري رومني.

وقال كيتينغ هولاند، مدير قسم استطلاعات الرأي بـCNN: “السباق بالولاية يظل على حاله منذ أكتوبر/تشرين الأول الفائت، حيث أظهرت ثلاثة استطلاعات للرأي نتائج مماثلة تقدم فيها أوباما بنسبة ما بين 50 و51 في المائة، على رومني الذي حقق ما بين 46 و47 في المائة.”

وفي المسح الأخير، تقدم الرئيس الأمريكي بنحو 16 نقطة على منافسه الجمهوري بين شريحة النساء، و30 نقطة بين الأمريكيين متدنيي الدخل، وبـ16 نقطة بين الأمريكيين في العقد الخامس من العمر.

وبالمقابل، تقدم رومني بواقع 13 نقطة بين الذكور، وبواقع 6 نقاط بين كبار السن وفئة متوسطي الدخل.

وشرح هولاند قائلاً: “فرص الرئيس يعززها شعبيته القوية بين النساء البيض وفي المناطق الشمالية للولاية بجانب منطقة كولومبوس، بجانب هامش كبير بين من أدلوا بأصواتهم في الاقتراع المبكر.”

وطبقاً للاستطلاع الأخير، أبدى 63 في المائة ممن أدلوا بالفعل بأصواتهم وأولئك من سيقترعون مبكراً قبل بدء الانتخابات رسمياً، الثلاثاء، دعمهم لأوباما، و35 في المائة لرومني.

ويشار إلى لولاية أوهايو يعود فضل إعادة انتخاب الرئيس الأمريكي السابق، جورج بوش لولاية ثانية عام 2004، كما فاز فيها أوباما بواقع خمسة نقاط على خصمه الجمهوري السابق، السيناتور جون ماكين في الانتخابات الرئاسية في 2008.

ويتركز سباق المتنافسين على الاقتصاد في “أوهايو” التي تعتبر قلب صناعة السيارات بالولايات المتحدة الأمريكية، وكان أوباما قد قام بإنقاذ القطاع بتطبيق حزم مساعدات مالية ضمن برامج تحفيزية استحدث إبان إدارة سلفه بوش.

وقبيل أربعة أيام من بدء الانتخابات الرئاسية الأمريكية، أكد تسعة من كل عشرة مستطلعين بأنهم قد حددوا بالفعل مرشحهم الرئاسي مقابل 7 في المائة رجحوا إمكانية تغيير آرائهم لحظة الاقتراع.

وحذر هولاند: “كما درجت العادة علينا ملاحظة أن استطلاعات الرأي لن ولا يمكنها التكهن بنتائج الانتخابات.”

ويذكر أن المسح  الذي نفذته  “أو سي آر” الدولية لـCNN خلال الفترة ما بين 30 أكتوبر/تشرين الأول والأول من نوفمبر/تشرين الثاني، شارك فيه ألف بالغ، من بينهم 919 ناخب مسجل و796 ناخب محتمل بهامش خطأ 3.5 نقطة في المائة زيادة أو نقصانا.

 

الكلمات المفتاحية: الانتخابات الامريكية- اوباما- رومني