فلسطين بعد منعهم من اقتحامه

مستوطنون يؤدون رقصات تلمودية خارج أبواب الأقصى

أدى عشرات المستوطنين المتطرفين صباح الإثنين، رقصات وصلوات تلمودية أمام أبواب المسجد الأقصى المبارك من الجهة الخارجية، فيما يسمى بعيد “نزول التوراة”.

وتجمع المستوطنون في ساحة باب العامود بالقدس المحتلة، وساحة الغزالي قرب باب الأسباط، وشكلوا حلقات رقص وغناء وأدوا صلوات وطقوس تلمودية بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.

وذكر شهود عيان  لوكالات محلية فلسطينية  أن عشرات المستوطنين اقتحموا أيضًا مقبرة باب الرحمة شرقي الأقصى، وأدوا طقوسًا تلمودية عند بوابة الرحمة.

بدورها، قالت المرابطة المقدسية خديجة خويص: “لليوم الثاني يُغلق باب المغاربة في وجه قطعان المستوطنين، لأنّ ما قبل ٢٨ رمضان ليس كما بعده”.

وأوضحت أن عشرات المستوطنين يقتحمون ساحة الغزالي ومقبرة باب الرحمة ويتراقصون فيهما، كردٍّ على منع الاقتحامات”.

ولليوم الثاني على التوالي، تغلق شرطة الاحتلال باب المغاربة في وجه المستوطنين بعد دعواتهم لاقتحام المسجد الأقصى فيما يعرف بـ”عيد الأسابيع” اليهودي، خوفًا من أي ردة فعل.

واحتجت “منظمات الهيكل” المزعوم، على إغلاق باب المغاربة، وطالبوا بالسماح لهم باقتحامه على الفور، معتبرين مواصلة إغلاقه “جائزة ومكافأة للإرهاب”، حسب تعبيرهم.

ومنذ العام 2003، تسمح شرطة الاحتلال يوميًا (عدا الجمعة والسبت)، للمستوطنين باقتحام المسجد من خلال باب المغاربة في الجدار الغربي للمسجد الأقصى، وسط قيود مشددة تفرضها على دخول الفلسطينيين.

وكالات محلية فلسطيينة

الكلمات المفتاحية: اقتحام الاقصى- الاقصى